مشاهدة النسخة كاملة : النقابة المهنية للممرضين والقابلات في موريتانيا تلغي الاحتفالات بعيد الشغيلة الوطنية


أبو فاطمة
04-30-2010, 04:26 PM
النقابة المهنية للممرضين والقابلات في موريتانيا تلغي الاحتفالات بعيد الشغيلة الوطنية
قرر مكتب النقابة المهنية للممرضين والقابلات في موريتانيا إلغاء المظاهر الاحتفالية بعيد الشغيلة العالمي الذي يصادف اليوم السبت فاتح مايو والاكتفاء بتقديم عريضة مطالب تتميز هذ العام بأنها موحدة مع نقابات الأطباء العامين وأطباء الأسنان ومن ابرز ملامح العريضة التي تقدمت بها نقابتنا ضمن منسقية نقابات عمال قطاع الصحة:

-التصديق الفوري من طرف الحكومة على قانون أسلاك ونظم قطاع الصحة العالق منذ سنوات على ذمة الحكومة التي وعدت في أكثر من مناسبة بالإفراج عنه ومن شان إقرار تلك النظم والقوانين من طرف الحكومة وضع حد لفوضى الصلاحيات والامتيازات والرتب والمسؤوليات التي تعصف بالقطاع منذ عقود من الزمن.

- إقرار وصرف علاوات مخاطر المهنة والتحفيز والبعد والتبعية و إشاعتها بكل مساواة وشفافية بين كافة عمال القطاع بدون تمييز

-تحسين ظروف مهنيي الصحة من فنيين وممرضين وقابلات والأخذ بعين الاعتبار جسامة المسؤوليات المنوطة بهم في القطاع الذي يشكلون قاعدته و مرتكزه بحكم مسؤولياتهم وتواجدهم الميداني على عموم التراب الوطني لخدمة المرضى وتنفيذ السياسات الصحية المتبعة محليا والتي ستظل حبرا على ورق ما لم يتم الالتفات إلى وضعية هذه الشريحة التي عليها وحدها التعويل في نجاح أية سياسة صحية محلية حقيقية تتجاوز الشعارات العابرة.

-ضرورة مراجعة حيثيات إقرار وصرف علاوة النقل المخيبة لأمال عمال قطاع الصحة الذين لم يستفيدوا منها لضالتها وحيفها ولأنهم اقل عمال الدولة وموظفيها استفادة من العلاوات التي يتم ربطها بالعلامة القياسية ومتعلقات الراتب فرواتبهم هي الأضعف محليا ويواجهون إلى ذلك ظروف عمل صعبة للغاية في ظل ارتفاع مفرط لأسعار السلع الأساسية والمحروقات وغيرها..

-ضرورة الانتباه لعلاوة السكن ومراجعتها بدقة قبل إقرارها وصرفها حتى لا تسلك مسلك علاوة النقل التي لا يحسن السكوت عليها.

-2-يؤكد مكتب النقابة أن إلغاءه لاحتفالات الفاتح مايو هو قبل كل شيء رسالة احتجاج ضمنية على تلكؤ الحكومة وتنصلها من التقيد بالتزامات سابقة قطعتها على نفسها فى عدة مناسبات اتجاه عمال الصحة وبالأخص اتجاه الممرضين والقابلات كما انه أيضا ياتى تفهما لظروف خاصة تمر بها النقابة من أهمها:

-الاستعدادات الجارية لعقد مؤتمرها الوطني الذي تم تأجيله لعدم اكتمال عمليات تنصيب المناديب خاصة على مستوى العاصمة.

-انشغال معظم أعضاء المكتب التنفيذي بالتزامات نقابية فرضت عليهم التواجد خارج العاصمة.

-تفويت الفرصة على البعض من الذين يسعون لإثارة البلبلة داخل النقابة مدفوعين بإرادة عليا فى دوائر وزارة الصحة ساءها أن تحقق نقابتنا نجاحا منقطع النظير فى الإعداد لإضراب مارس الماضي وتنفيذه بنجاح غير مسبوق كان نقطة هامة تحسب للنقابة وأعضاء مكتبها الحالي والذين رفضوا بشدة أن يكونوا بيادق تحركها الوزارة ترغيبا أو ترهيبا لإفشال الإضراب والتولي يوم الزحف.

-3-إن النقابة إذ تهنئ كافة العمال الموريتانيين وعمال العالم بمناسبة عيدهم الدولي فإنها تؤكد من جديد مضيها قدما في نضالها في سبيل تحقيق مطالب عمال قطاع الصحة بدون استثناء وتدعوهم مرة أخرى إلى التوحد بعيدا عن أية شعارات سياسية انتهازية تجعل من العمل النقابي ورقة ربح هنا أو خسارة هناك وتدعوا بالخص نقابة الأخصائيين إلى الدخول في تنسيق جماعي لا يستثنى أيا من عمال قطاع الصحة خدمة لأهداف مشتركة وابتعادا عن تاريخ التدابر والتنافر المقيت مزق القطاع طويلا وضرب في الصميم وحدة عماله.

-4-تعاهد النقابة منتسبيها على أن تكون في الموعد معهم دائما حتى تحقيق تطلعاتهم المشروعة ولأجل ذلك فإنها ستواصل النضال الشرعي وتمد يدها الآن للحوار مع الحكومة والشركاء الاجتماعيين لحل الأزمات العالقة لعمال قطاع الصحة وفى نفس الوقت فنها ستظل جاهزة للاحتجاج بكل الطرق المتاحة بما في ذلك الإضراب المفتوح مستقبلا إذا الم تجد التجاوب اللازم مع مطالبها من طرف الحكومة وتؤكد النقابة بهذ الخصوص انه لم يعد لديها متسع من الوقت للذهاب في متاهات المماطلة التي تنتهجها الحكومة وانها بصدد دراسة الخيارات القادمة والدخول في تنفيذها ما لم تقدم الحكومة على خطوات عملية لحل مشاكل قطاع الصحة وعماله وهي خيارات مفتوحة وستكون عاجلة وتتحمل الحكومة بكل تأكيد مسؤولية كل ما يترتب عنها من تبعات.


نقلا عن أحداث نواكشوط