مشاهدة النسخة كاملة : دور المعارضة في نظام الديمقراطية التعددية


أبوسمية
04-30-2010, 10:03 AM
دور المعارضة في نظام الديمقراطية التعددية


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1371.imgcache.jpg

ليس الإجماع ضرورة في النظام الديمقراطي٬ المهم هو أن تبرز أغلبية. تتشكل المعارضة من الأحزاب التي لم تحقق الأكثرية أو التي نحيت عن الجهاز التنفيذي بموجب الانتخابات أو نتيجة تحول في ميزان القوى بسبب التحالفات السياسية. ولأي حزب سياسي الحق في أن يعارض.

في النظام الديمقراطي تقوم المعارضة بدور النقد والمراقبة والاقتراح وتؤدي وظيفتها انطلاقا من مبدأين هما׃
1. السعي للوصول إلى السلطة بالطرق السلمية وعن طريق الاقتراع.
2. عدم عرقلة عمل الحكام المنتدبين من طرف الأغلبية.
تلعب المعارضة دورا أساسيا في النظام الديمقراطي٬ هذا ما جعل دولا عدة تسن قوانين تنظم دورها. ففي بريطانيا مثلا٬ أعطوا لزعيم المعارضة دورا رسميا׃
يكون قائد أكبر أحزاب المعارضة » زعيم معارضة صاحبة الجلالة «مما يخوله تعيين حكومة ظل(shadow cabinet) بعدد من النواب واللوردات يساوي عدد أعضاء الحكومة. هكذا تضمن المعارضة متابعة أعضاء الحكومة واستجوابهم بطريقة معمقة. تمكن حكومة الظل أيضا المعارضة من تحضير نواب ولوردات يكونون جاهزين لاستلام مهامهم عند فوزهم في الانتخابات العامة المقبلة. وبهدف التحضير لهذا الاحتمال تنشغل المعارضة أيضا بإعداد برنامجها الحكومي الخاص. حكومة الظل هذه تمثل تقليدا قديما في هذا النظام البرلماني العتيق٬ ويعمل به بصورة رسمية منذ بداية القرن العشرين. مصطلح ″حكومة الظل″ مشتق من عبارة (to shadow) التي تعني تقصي أثر شخص أو ملازمته كظله.
في موريتانيا عدلت الجمعية الوطنية سنة 2008 القانون المنشئ للمعارضة الديمقراطية. وتحدد المادة الأولى أهداف هذا القانون الذي » يؤسس نظام المعارضة الديمقراطية من أجل دعم وتقوية الديمقراطية التعددية وتمكين جميع القوى السياسية من المشاركة في البناء الوطني.« كما يهدف هذا القانون إلى » ضبط النقاش السياسي في حدود الشرعية والاحترام المتبادل وكذالك ضمان التناوب السلمي والهادئ على السلطة. «وتعرف المادة 05 من القانون المعارضة الديمقراطية بأنها »منظمة أو منظمات سياسية شرعية أعلنت معارضتها للحكومة ووضعت نشاطاتها في آفاق التناوب الديمقراطي على السلطة القائمة. «

Ι. حقوق وواجبات المعارضة.
- عن حقوق المعارضة.
تتمتع أي معارضة بمجموعة من الحقوق منها على سبيل المثال׃
* حق الاعتراف بنظامها واحترامه من طرف الأغلبية أو الحزب الحاكم؛
* حق الحصول على المعلومات المتعلقة بالحياة السياسية؛
* حق التعامل معها بصورة عادلة٬ طبقا لمقتضيات القانون والدستور (مثلا تمكينها من النفاذ إلى وسائل الإعلام.) ويضمن للمعارضة حق التعبير عن رأيها حول جميع قضايا الساعة؛
* حق النشاط السياسي (تنظيم المؤتمرات والمهرجانات والمسيرات) وحرية الصحافة٬ بشرط الاحترام الكامل للقوانين المعمول بها؛
* بإمكان البعثات الدبلوماسية المعتمدة في البلد والشخصيات الزائرة أن تستقبل زعماء المعارضة أو أن يستقبلوا من طرفها؛
* في مناسبات الحفلات والاستقبالات الرسمية تضمن للمعارضة مكانتها ضمن مسطرة قانون تشريفات الجمهورية.

- عن واجبات المعارضة.
للمعارضة أيضا واجبات من بينها على سبيل المثال׃
* المساهمة في تنمية الروح الديمقراطية؛
* احترام الدستور والمؤسسات؛
* احترام قوانين الجمهورية٬ فلا يمكن البحث عن السلطة إلا في إطار الاحترام الكامل للقانون؛
* الدفاع عن المصالح العليا للأمة؛
* ترسيخ الروح الجمهورية باحترام قاعدة الأكثرية؛
* متابعة العمل الحكومي ونقده بصورة واضحة وبناءة؛.

ΙΙ. وسائل عمل المعارضة
يمكن للمعارضة׃
* التهام مسؤولية الحكومة أمام البرلمان من أجل إسقاطها بحجب الثقة عنها؛
* رفع الدعاوى أمام المجلس الدستوري؛
* استجواب أعضاء الحكومة المكلفين بتنفيذ القوانين والمشرفين على توجيه السياسة الوطنية؛
*اقتراح تعديلات على مشاريع القوانين.

ΙΙΙ. واجب التمسك بالشرعية
تمثل المعارضة ركيزة أساسية لا تستقيم الديمقراطية دونها٬ ومهمتها الأساسية هي أن تشكل بديلا ذا مصداقية للأكثرية القائمة. فبرقابتها وبنقدها لعمل الحكومة فهي تساهم في ضمان شفافية ونزاهة وفعالية تسيير الشأن العام٬ وتحول دون وقوع التجاوزات من قبل السلطات العمومية أو الأفراد. وبهذا تكون قد ضمنت الدفاع عن الممتلكات العامة.
إن أسوأ إستراتيجية يمكن أن تنتهجها المعارضة الديمقراطية هي تخليها عن الشرعية. لكي تمكن المعارضة من تحقيق مهماتها بفعالية لا بد لها من الالتزام بمبادئ الديمقراطية٬ وعليها أن تتحلى بالمسؤولية٬ وتتصرف طبقا للمصلحة العليا للأمة. كما يجب عليها أن تعارض بصورة بناءة ومسئولة٬ وتقدم اقتراحات بديلة للسياسات التي تطبقها الأغلبية الحاكمة. وخلال عملها على المعارضة أن تسهر على عدم العرقلة المجانية لعمل الحكومة٬ وأحرى بها أن تسعى لتحسين أداء الحكومة من أجل المصلحة العامة.
إن واجبات المعارضة تضبطها قواعد سياسية ومسلكيات يحددها القانون وتقتضي من أعضاء المعارضة أن يمارسوا مسؤولياتهم في إطار احترام الشرعية. على المعارضة أن تتحاشى التحريض على العنف كوسيلة للتعبير السياسي وأن تتفادى التصرفات المنافية للدستور. يجب على المعارضة أن تمارس نشاطاتها في جو من التسامح والبحث عن الحوار والتشاور.
بقلم د. موسى ولد أبنو


نقل عن وكالة نواكشوط للأنباء