مشاهدة النسخة كاملة : محمد ولد عبد العزيز ضمير الشعب وأمة


أبو فاطمة
04-30-2010, 03:25 AM
محمد ولد عبد العزيز ضمير الشعب وأمة. من يجب حقا أن يستقيل؟/
الشيخ سيد أحمد ولد أعمربي



أصبحت تسمع في الآونة الأخيرة ببلادنا كثيرا بعض سياسيينا يدلون بتصاريح لا يعرفون تطبيقها في قاموسهم السياسي المديد مثل كلمة: استقل...واستقالة....

تنهار البنوك المركزية ووزارات التنمية الريفية والأحزاب السياسية وإدارات حملاتهم الانتخابية من تحتهم وأبداهم لا يستقيلون..

تزول الأنظمة التي عبدوها ويستمرون من حول جثامينها يطوفون وبمزاميرها يترنمون...

يموت الواحد منهم على الكرسي ولا يستقيل..

يصاب بالعشي الليلي وهو عن ناديه السياسي لا يستقيل..

يطلقه الناخب بالثلاث.. وآبدا لا يستقيل.

يستقيل مكتبه السياسي وحارسه وبوابه وكلبه ونديمه وهو لا يفكر في أن يستقيل..

يرى الخلل بعينيه.. يشعره... ولا يتعامل مع نتائجه.. وترى الفاسدين منهم على رؤوس الأشهاد يزمجرون بما لا يفقهون...

المثل هؤلاء يصغي موريتاني عاقل؟ أو يستمع فقير لبس الجديد وألقي جرانه ببيت العز بن عبد السلام وعمر الفاروق؟

تبت يد تطالب محمد ولد عبد العزيز بالاستقالة..(تبت يدا ابي لهب وتب.).


أن يستقيل من أولاه الشعب الموريتاني كل ثقته وأسقط رهاناتكم على الأجنبي وأجندته في انتخابات شفافة.. تجر عتموها كأسا زعافا.. وشربها فقراء موريتانيا كأسا دهاقا؟

أن يستقيل من حرر السجناء وأنار أحياء كندهار.. والفلوجة... وكوسوفو.. والحي الساكن... والبصرة... وأمدها بالطرق المعبدة وبالماء الشروب.؟

أن يستقيل من أتاح لكم الحريات البرلمانية والإعلامية والمدنية.. وانتم تزرعون الشوك في طريقه؟

أن يستقيل من وحد شعبه بعربه وزنوجه وأبيضه وأحمره وأسوده... وحمى حوزته الترابية ووفر الأمن مستتبا بعد سنين عجاف؟

يا زعماء الاستقالة.. إن شعبنا يدرك أن زعامة المعارضة ورئاسة البرلمان كحالة الفنادق في كساد.. بعد أن أصبح الجميع يدفع الضريبة وفواتير الماء والكهرباء وحرم من الفساد والمتاجرة بالنفوذ..

وكم طالبكم شعبنا الوفي وطالبكم من مرة وبواسطة صناديق الاقتراح أن تستقيلوا.. وحتى ضمائركم.. إن كانت لكم ضمائر.. فتشوا عنها.. لعمري لقد أقيلت واستقالت منذ زمن بعيد.

يابني النضير ويا بني قينقاع أأغاظكم أن الوكر الصهيوني أغلق؟ وأن الساعة لا تقبل أن تعود إلي الوراء؟

أجل أن الوكر حقا أغلق؟

وضمير شعبي وأمتي لن ولن يستقيـــــــــل.

الأستاذ/ الشيخ سيد أحمد ولد أعمربي

عمدة لعيون السابق.


نقلا عن تقدمي