مشاهدة النسخة كاملة : حملة الانتساب تفجر الخلافات داخل الحزب الحاكم بموريتانيا


أبوسمية
04-26-2010, 02:05 PM
حملة الانتساب تفجر الخلافات داخل الحزب الحاكم بموريتانيا

http://www.mushahed.net/vb/imgcache/1062.imgcache (http://www.alakhbar.info/files/ould_mouhamed_lemin.jpg)
رئيس الحزب الحاكم دعا القائمين علي العملية الشفافية والنزاهة،لكن هل تكفي الدعوات الحزبية لتغيير عقليات شبت علي المنافسة غير النزيهة؟



فجرت حملة الانتساب القائمة حاليا مجمل الخلافات "النائمة" داخل الحزب الحاكم في نواكشوط وأغلب مقاطعات البلاد وسط تلاعب واسع بالعملية التي دخلت أسبوعها الثاني تمهيدا للمؤتمر القادم.

ووفق التقارير الواردة من الداخل فإن الصراعات القبلية عادت لأشدها وسط تنافس محموم بين رجال القبائل علي الفوز بتمثيل "حزب السلطة"،والدفع باتجاه تعزيز المكانة السياسية من خلال المحيط العشائري بغض النظر عن المقتنعين بالحزب من غيره بعد أن بات أغلب ممثلي الحزب"أداة" في يد الوجهاء.

حركة الممثلين باتت مضبوطة من قبل رموز القبائل وقادة القوي السياسية المشكلة للحزب من خلال نقلهم إلي قري بعينها كلما استطاع رجال القبيلة حشد أكبر كم من بطاقات التعريف الوطنية التي تم سحب الآلاف منها من مراكز الشرطة والقري النائية والمنمون المنشغلون بتنمية مواشيهم وحشرها في مكاتب أعدت للتسجيل بالمناطق الحضرية.

ولم يسلم القائمون علي العملية من سطوة النافذين فقد تعرض ممثل الحزب في احدي مناطق "كيفه" للضرب والسجن في الشمس الحارقة قبل أن تخلصه عناصر الدرك من أيدي محتجزيه الذين اتهموه بموالات آخرين.

وفي العاصمة نواكشوط نشط السماسرة في أغلب الأحياء الشعبية لجمع وشراء بطاقات التعريف الوطنية من أجل إكمال الوحدات التابعة لهم ،وابتكر آخرون طرقا ملتوية لسلب السكان بطاقات تعريفهم من خلال الحديث عن مخطط لتقسيم القطع الأرضية بأحياء "تيارت" و"عرفات" علي الموالين للرئيس الموريتاني.

ويقول أحد الشبان "لقد كنا في سوق الميناء حينما وصل إلينا تاجر أوراق قائلا إن السلطة تعهدت بإعطاء قطعة أرضية لكل من يسجل في "تيارت" ويثبت انتمائه للحزب،وإن تخطيط القطع الأرضية سيتم علي أساس الولاء لحزب الرئيس وليس علي أساس الإقامة وهو ما تسبب في هجرة جماعية لكل العاملين في السوق من "الخياطة" إلي "تيارت" وقد سجلنا في الحزب وننتظر القطع الأرضية من وقت لآخر"!!.

وفي "توجنين" يتجول أحد الشبان بحثا عن بطاقات تعريف وطنية من أجل إكمال وحدة حزبية لأحد أقاربه الموظفين بالحكومة الحالية قائلا إن رموز الحكومة يلزم مقربيهم أن يكونوا ضمن الحزب ،فتصفية الأطر ستتم وفق الولاء للرئيس وحزبه خلال الأشهر القليلة القادمة.

وقال قيادي في الحزب الحاكم إن عدد منتسبي الإتحاد من أجل الجمهورية قد يناهز 800 ألف شخص وهو رقم يفوق بكثير كل المصوتين للرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وقادة المعارضة السياسية في انتخابات يوليو 2009 إبان الأزمة السياسية والصراع الداخلي القوي.

ويقول قادة الحزب الحاكم إنهم احكموا العملية ووفروا لها الوسائل وإنها ستكون شفافة ونزيهة بغية اختيار كوادر الحزب المؤهلين لقيادته في المؤتمر القادم،غير أن البعض منهم يعترف بوجود تجاوزات خطيرة قائلا إن ما يحصل حاليا هو أسوء من فترة الحزب الجمهوري ،فضبط عملية بطاقات التعريف زاد من حدة التوتر الاجتماعي وعدم تكافئ الفرص بين فرقاء الساحة بات عائقا كبيرا أمام تمثيل حقيقي للمنتمين.

نقلا عن الأخبار