مشاهدة النسخة كاملة : الحرس الثوري الإيراني يؤكد مقدرته على العمل بدلا من شل وتوتال


ام خديجة
04-24-2010, 06:58 PM
الحرس الثوري الإيراني يؤكد مقدرته على العمل بدلا من شل وتوتال
إيران تمدد مناوراتها في الخليج يوما آخر




http://www.mushahed.net/vb/imgcache/828.imgcache.jpg
مناورات عسكرية للحرس الثوري الإيراني في مياه الخليج


طهران- أكد مسؤول كبير في الحرس الثوري الإيراني السبت أن هذا الجهاز يملك القدرة على العمل في مكان شركات مثل شل وتوتال في مشاريع نفطية أو غازية كبرى بإيران، معتبرا أن فرض عقوبات جديدة على بلاده لن يكون له تأثير عليها.
وقال الجنرال يد الله جواني رئيس المكتب السياسي للحرس الثوري في مقابلة مع وكالة (ايلنا) للانباء، يفخر حرس الثورة اليوم بإعلان انهم يملكون الكفاءة والقدرة على ان يحلوا بسهولة محل الشركات الدولية الكبرى.

وأضاف: مثلا يمكننا تولي المشاريع الكبرى في العسلوية (حقل جنوب فارس النفطي البحري العملاق في الخليج) والعمل بدلا من شل أو توتال.

وإيران التي تخضع خصوصا لحظر مالي ومصرفي غربي، مهددة بعقوبات اقتصادية جديدة من المجتمع الدولي القلق من السياسة النووية الإيرانية.

ويتوقع أن تستهدف هذه العقوبات التي تبحثها القوى الكبرى حاليا، القطاع النفطي والغازي والحرس الثوري الذراع العسكرية للنظام الذي تنامى نفوذه في الاونة الاخيرة في الحياة الاقتصادية في إيران.

واعتبر الجنرال جواني أن الحديث عن معاقبة حراس الثورة أمر طريف إلى حد ما. وأضاف إن حراس الثورة لا يمكن فصلهم عن النظام والشعب والذين يريدون معاقبتهم لن يحققوا أهدافهم.

والحرس الثوري من خلال مؤسسة (خاتم الانبياء) حاضر بقوة في أعمال تطوير البنى التحتية في إيران (الطرقات والجسور والسدود وشبكات نقل النفط والغاز). كما قام في الأشهر الماضية بتطوير أنشطته في مجالي النفط والغاز وحصل على عدة عقود هندسة في مشاريع مختلفة لبناء مصاف أو استثمار الحقول الايرانية.

وتشارك مؤسسة خاتم الانبياء أيضا في كونسورسيوم شركات إيرانية اختارته السلطات الاسبوع الماضي ليحل مكان شركة تركية انسحبت من مشروع كبير لتطوير حقل فارس الجنوبي الإيراني.

وبدأت الشركات النفطية العالمية الكبرى التي لا تزال ناشطة في إيران خصوصا شل وتوتال وستاتاويل وايني، بالانسحاب تدريجيا من البلاد بسبب الحظر المالي والضغوط الدولية المتنامية على طهران.

ووحدها الصين لا تزال تستثمر في المشاريع النفطية في إيران بحسب خبراء. وترى إيران انها بحاجة إلى استثمار 25 مليار دولار سنويا خلال السنوات الخمس المقبلة في مجال الطاقة.

ومؤسسة خاتم الانبياء انشئت بعد الحرب مع العراق (1980-1988) للمساعدة على إعادة اعمار البلاد، وتشعبت نشاطاتها تدريجيا نحو الطاقة والمناجم والصناعات الدفاعية.

وقد تكون هذه الشركة من الأهداف المقبلة لسلسلة عقوبات جديدة سيقرر مجلس الأمن الدولي والولايات المتحدة فرضها على إيران بحسب واشنطن.

ومن جهة أخرى، قررت إيران السبت تمديد مناورات (الرسول الاعظم 5) التي تجريها قوات الحرس الثوري في مياه الخليج يوما آخر لتنتهي الأحد.

وكان من المقرر أن تختتم المناورات السبت بعد أن دخلت مرحلتها الثالثة والأخيرة. ولم توضح قناة (العالم) الاخبارية الإيرانية التي أوردت الخبر، السبب وراء قرار تمديد المناورات.

وذكرت وسائل الاعلام الايرانية السبت أن هذه المرحلة تتميز بمشاركة القوات البرية والجوية.

وشهدت المناورات خلال اليومين السابقين مشاركة سلاح الجو بمقاتلات متطورة وجرى خلالها اختبار عدد من الأسلحة الجديدة بالاضافة إلى مشاركة طائرات بدون طيار.

ومن جهته، اعتبر نائب القائد العام للحرس الثوري الايراني، حسين سلامي، هذه المناورات نقطة انطلاق لعمل مشترك للدفاع عن أمن المنطقة والحد من تدخل القوات الأجنبية.

ويذكر أن وفودا عسكرية من دول الجوار، بينها الوفد القطري برئاسة العقيد عبد الرحيم الجناحي، حضرت المناورات.

وكان الحرس الثوري الإيرانيد بدأ صباح الخميس الماضي المرحلة الاولى من مناوراته البحرية الواسعة تحت اسم (الرسول الاعظم 5) في مياه الخليج ومضيق هرمز.

نقلا عن القدس العربي