مشاهدة النسخة كاملة : قضية اللغة في موريتانيا - للدكتور محمد عبد الحي


ام خديجة
04-24-2010, 05:12 PM
قضية اللغة في موريتانيا
أ د محمد عبد الحي
جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا/ جامعة نواكشوط.

اللغة هي محرك نشاط الأفراد والجماعات، ومحدد الحدود النفسية والاجتماعية والسياسية، بين الفئات والطبقات والمستويات الاجتماعية، بين القوميات والسلالات؛ فهي لذلك الحامل الأبرز لكل خطة للتنمية السياسية أو الاجتماعية أو الاقتصادية، وكذلك لكل خطط الهيمنة والاحتواء والاستئثار والإقصاء؛ ومن هنا حساسية الجميع حيال قضية اللغة، وضرورة أن تؤخذ قضيتها بجدّ كاف، بحيث لا تترك نهبا للمزايدات والنظرات الضيقة.
***
تأخذ قضية اللغة في موريتانيا[1] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn1) هذه الأيام ، أربعة أوجه:
الوجه الأول: هيمنة اللغة العربية على اللغات الوطنية الأخرى، باعتبار أن الناطقين باللهجة الحسانية، لغة الأم عندهم لهجة عربية من اللهجات المتفرعة عن اللغة العربية المعيارية المشبعة دراسة منذ القرون والمعترف بها لغة عالمية، والتي تهيمن على قاعدة جيو ستراتيجية راسخة تضم أكثر من 20 دولة، وأن الناطقين باللهجات الوطنية الأخرى لا يملكون هذه الميزة، فلغاتهم الأم التي تحفظ لهم تراثهم وتضمن لهم التواصل مع محيطهم الجنوبي، مازالت لم تتم خدمتها بما فيه الكفاية لتصبح لغات معيارية على قدم المساواة مع اللغة العربية، وهو ما يجعل فرصة الناطقين بالحسانية تربو على فرص الناطقين باللغات الوطنية الأخرى، وما سيظل يثير قلق هؤلاء، إن لم تصحبه ضمانات عملية يوثق بها.
الوجه الثاني: أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة، وبالتالي فالخطاب الرسمي يجب أن يكون بها، وهي تحتل مكانة هامة في النظامين التعليمي والإعلامي، ولكن اللغة الفرنسية هي اللغة الإدارية والمالية، وبالتالي فهي لغة العمل ولغة التميز، ومن لا يتقنها بشكل أو بآخر، يعسر أن يصل إلى المناصب القيادية في الدولة، وقد يعسر عليه الحصول على عمل في قطاعات من الدرجة الثالثة وما دونها، هذا إضافة إلى أن الجميع من اللغة الفرنسية على مسافة واحدة.
الوجه الثالث: أن من سيعلم أطفاله، بِغَضِّ النظر عن لغته الأم، سوف يعلمهم بلغة تضمن لهم الحصول على وظائف الدرجة الأولى في القطاعين العام والخاص، واللغة الأقرب إلى ضمان ذلك في موريتانيا وفي شمال وغرب إفريقيا، ما زالت هي اللغة الفرنسية.
الوجه الرابع: أنه من الناحية الفعلية، فكل أبناء طبقة النخبة في الدولة يُعلِّمون أبناءهم في المدارس الفرنسية، للسبب الذي ذكر في الوجه الثالث أعلاه، والفرق بين من لغتهم الأم العربية، ومن لغتهم غيرها من هذه النخبة، هو أن مَنْ لغتهم الأم عربية، غالبا ما يبتعدون عن الواجهة في الجدل العلني حول قضية هذه اللغة، لأنهم أبناؤها ولايجرؤون على مناهضتها مباشرة خوفا من وسطهم الاجتماعي، أما من لغتهم الأم غير العربية من هذه النخبة، فلايرون حرجا في أن يعلنوا رفضهم تعلم لغة لن تضمن لهم المنزلة التي يريدون لأبنائهم، ولئن كانوا يعترفون بأنها لغة دينهم التي لم يفتأ مشاييخهم يتعلمون ويعلمون وينشرون وما زالوا يفعلون، وأنها اللغة الرسمية لوطنهم، فإنهم يرون أن كونها ليست لغتهم الأم، وكون النخب الناطقة بها تهجرها إلى الفرنسية، أمران كافيان لتسويغ موقفهم منها، ويعفيانهم من اللوم في شأنها.
هذه في رأينا هي الإشكالية التي تثير اللغط هذه الأيام في موريتانيا، وهي التي كان يطلق عليها في العقود الماضية "قضية اللغة العربية"، قبل أن تثبت في الدستور اللغة الرسمية الوحيدة للدولة مما حل المشكلة قانونيا، وإن لم يحلها موضوعيا وعمليا، وقد غطى عليها وعلى غيرها، المشكل السياسي الاجتماعي خلال العقدين الماضيين، ولما تراجع ذلك المشكل الآن، عادت المشكلة إلى الصدارة من جديد، خاصة في ضوء الاستعداد للأيام التشاورية الوطنية المنتظرة حول وضع سياسة مستقبلية للتعليم في البلد.
وفي الفقرات التالية، نطرح قضية اللغة العربية، على نحو ما نراها بقدر ما يمكن من موضوعية، ونترك للقارئ الحصيف المجال للبحث عن الحلول؛ ولئن كنا سنقترح بعض المقترحات-بعضها في المتن وبعضها في الهوامس- فإننا نشير منذ البداية إلى أن المشكل معقد، وليست هناك حلول جاهزة له، فرفض اللغة العربية أو اللغات الوطنية غباء وخيانة وطنية، ورفض اللغة الأجنبية، وخاصة الفرنسية، في موريتانيا في المدى القريب، خطأ وانتحار سياسي، والسعي إلى إحلال لغة أجنبية محل لغة وطنية عمل بائس لن يؤدي إلا إلى استمرار إلهاء المجتمع عن قضية التنمية البشرية الجوهرية له.
***
اللغة العربية هي لغة الثقافة الإسلامية عبر تاريخ الإسلام لأن الإسلام هو الذي طورها واختص بها بعد أن نزل القرآن بها، ودونت بها السنة وجعلتها الدولة الإسلامية وعاء فكرها وتاريخها ولغة نخبتها التي لا يستطيع الفرد أن يحتل منصبا قياديا في الدولة دون إتقانها، وذلك على حساب اللغتين الفارسية واللاتينية اللتين استخدمتا في دواوين الدولة الإسلامية بداية نشأتها.
وعندما قامت الدول الحديثة في المنطقة الإسلامية التي يتكلم أغلب سكانها لهجات متفرعة عن هذه اللغة، وجدت كل دولة أن اللغة العربية هي لغة ثقافتها منذ القرون، وأن غالبية السكان يتواصلون عبرها بسهولة، وأن عدة مقتضيات تفرض إقرارها لغة رسمية وحيدة، بدل لغة المستعمر السابق، إثباتا للواقع؛
وأبرز هذه المقتضيات هي:
1- أن الاستقلال خروج عن الهيمنة والتبعية، وأن اللغة عبر التاريخ هي أبرز أدوات الهيمنة بعد السيطرة العسكرية.
2- أن الوسيلة الأولى للتنمية هي التنمية البشرية والتنمية البشرية سبيلها الأوحد في هذا العصر هو التعليم الحديث، والتعليم الحديث غايته الإبداع والاختراع، والإبداع والاختراع لايمكن أن يتما على مستوى أي مجتمع، بمعزل عن اللغة الأم لذلك المجتمع.
3- أن الاعتبارين السابقين فرضا على البلدان التي لاتملك لغة مكتوبة أن تعمل بكل جهد على أن تطور لغة خاصة بها حتى تخرج من التبعية اللغوية لدولة أخرى مهما كانت صديقة، وحتى تمكن أبناء شعبها من وسيلة طيعة للإبداع لئلا تضيع قدراتهم الفكرية في ترجمة تقتل تلك القدرات، ومن الأمثال البارزة على ذلك: تجربة كل من النرويج[2] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn2)، وإسرائيل[3] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn3)، ومدغشقر[4] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn4).
وبما ان الدول الإسلامية التي يتكلم أغلب سكانها لهجات عربية، هي دول تنتشر فيها الثقافة الإسلامية عبر اللغة العربية المعيارية ويرتبط تاريخها بها، فإن من المنطقي أن تتخذ من هذه اللغة لغتها الرسمية الوحيدة، لأنها لحمة ماضيها وحاضرها، وهي:
1- لغة لا تحتاج إلا إلى التحديث والتحيين[5] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn5)، فهي جاهزة مقارنة بغيرها.
2-احتكرت التميز لمن يتقنها، خلال القرون(8-13م)[6] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn6).
3-احتكرت المنابر الثقافية في كل مكان يدخله الإسلام، قبل أن تتراجع مابين القرن13م إلى19م، ولكنها ما زالت حاضرة وفاعلة.
4- ظلت إلى اليوم، تحتفظ بمكانة خاصة لدى أتباع الديانة الإسلامية[7] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn7).
5- هي لغة طقسية رئيسية لدى عدد من الكنائس المسيحية في العالم العربي.
6-كتب بها الكثير من أهم الأعمال الدينية والفكرية اليهودية في العصور الوسطى.
7- أثرت في كثير من اللغات القديمة والحديثة[8] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn8).
8- هي لغة القرآن روح المسلم في كل مكان وزمان، وهذه الدول التي اتخذتها لغة رسمية الغالبية الساحقة من أبنائها مسلمون.
9- هي آصرة القربى السياسية بين هذه الدول التي تربو على 20 بلدا في عصر لامكان فيه لغير التكتلات الكبرى، وهذا ما فرضها إحدى لغات العمل العالمية الست.
10- شهدت حديثا خلال القرنين الماضيين (13-14/هـ19-20م) تطورا على مستوى الإبداع الأدبي، يكاد يفوق ما عرفته من تطور في ماضيها المديد.
11-ليست اللغة الرسمية في دول الجامعة العربية وحدها، فهي رسمية مع غيرها، في بعض دول الجوار[9] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn9) .
12- تدرس بشكل رسمي أو غير رسمي، في أغلب الدول الإسلامية الأخرى.
13- لها حضور في الدول الإفريقية والآسيوية المحاذية لبلدان الجامعة العربية[10] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn10).
14- هي اللغة الوحيدة التي يزيد عمرها اليوم – باعتبارها لغة ثقافة وإلى حد ما لغة عمل وتداول- على 14 عشر قرنا، ومازالت حية، بحيث يفهم شداتها أغلب نصوصها الأقدم دون عناء كبير، ولا دربة خاصة.
15- تحتل عالميا مواقع متقدمة في تصنيف اللغات العالمية من حيث العوامل الستة التي بها تقاس قوة اللغة[11] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn11).
16- هي إحدى اللغات العالمية الست المعترف بها لغة عمل في أكبر محفل دولي: منظمة الأمم المتحدة[12] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn12).
17- هي الرابعة في ترتيب اللغات الإحدى عشرة الأكثر انتشارا في العالم[13] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn13).
18- من الثماني، من بين هذه اللغات الإحدى عشرة، التي تكاد تقتسم المعمورة فيما بينها، وتحتفظ كل منها لنفسها بقاعدة جغرافية راسخة[14] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn14).
19- هي من بين اللغات الست التي يعرف الناطقون بها تزايدا ديموغرافيا أكثر من غيرها[15] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn15).
20- كل هذه الاعتبارات كافية، لأن يتخذ من هذه اللغة قطر من هذه الأقطار التي يتكلم أغلب سكانها لهجة من اللهجات الفرعية لها، لغة رسمية بديلا عن لغة الدولة الأجنبية التي كانت تفرض وصايتها على المنطقة.
***
هذه الاعتبارات لايمكن أن تخفي أن هذه اللغة تحتاج إلى جهود جبارة ومستمرة لتحديثها وتحيينها وجعلها لغة عصرية متطورة، وهي جهود لم يتم القيام بها حتى الآن، فهذه اللغة لديها نقاط ضعف كبيرة لايمكن إخفاؤها إلا بالتغلب عليها، منها:
1- حرمانها حتى الآن، من منزلة لغة التميز التي تحتكر لصاحبها في البلدان العربية امتيازات المنزلة[16] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn16).
2- أنها الآن محاصرة بـ: لهجات تحتكر عنها نبض الحياة اليومية لأبنائها، من جهة، و لغات أجنبية منتجة للحضارة الحديثة، تحتكر عنها مجال العلم والتكنولوجيا وتسمية أشيائهما الجديدة من جهة أخرى، وهو احتكار عززه ضعف الخدمة المعجمية عندها، وعجز المجامع والأكاديميات اللغوية عن إعداد المعجم العادي لها، فضلا عن المعجم التاريخي، وفاقمه تصلب آلية الاشتقاق فيها وعدم قدرته على الاستجابة لحاجة إيجاد البديل عن المصطلح الأجنبي بوضع المصطلح المناسب، إضافة إلى فوضى المصطلح في التعريب وكسل الترجمة، رغم جهود مكتب تنسيق التعريب والمعهد العربي للترجمة، وضعف الاستفادة من مناهج العلوم الإنسانية الحديثة، وخاصة، علم اللسانيات العامة[17] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn17).
3- توشك هذه اللغة الآن، بفعل هذه العوامل وغيرها كثير لم نذكره، أن تدخل مرحلة الازدواجية، ومعروف عند اللغويين أن اللغة لا تقبل الضرار، وأن مزاحمة لغة ثانية لها في حماها الذي تحتكر فيه صفة اللغة الرسمية معناه أنها أصبحت في الرتبة الثانية؛ وهي خطوة حاسمة في سبيل إقصائها كما هو معروف في قوانين حياة اللغة وموتها.
ولتلافي هذه النواقص فإن هناك إجراءات ( نحيل إلى نماذج منها في الهامش حتى لا نثقل بها متن مقالة موجزة) يجب اتخاذها من قبل الأسرة[18] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn18)، ومن قبل المربي[19] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn19) و من قبل المؤسسة التربوية[20] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn20).
***
إذا بقي الأمر على ما هو عليه الآن:
لغة رسمية من الناحية القانونية، ولكنها محرومة ضمنيا من منزلة التميز؛
ولغة تميز، معرفتها شرط ضمني لاحتلال مناصب القيادة، ولكنها ليست رسمية قانونيا؛
فإن الصراع بين اللغتين سيظل يتفاقم، وسيلوذ كل طرف بأي قناع يشد به أزره لتسجيل نقاط ضد الطرف الآخر، ولكن الواقع يظل هو: أن النخبة في النظام الرسمي:
- لا يمكن أن تعلن تخليها عن اللغة الرسمية لصالح لغة التميز الأجنبية، لأن موقفها أمام القانون والرأي العام سيكون ضعيفا؛
- لا يمكن أن تتخلى عن اللغة الأجنبية لأنها اللغة التي يحتكر بها أفرادها امتيازاتهم من جهة؛
- أن تعميم اللغة الرسمية وفرضها يقتضي جهودا علمية واستثمارية ليست مستعدة لتحمل أعبائها؛
ولعل هذا هو لب قضية اللغة في موريتانيا، أما ربطها الدائم بالقناع الأتني فأمر أقرب إلى التمويه، إذ تاريخ سكان حوض النهر على تنوع لهجاتهم، مع الإسلام واللغة العربية، تاريخ عريق، فقد نشروهما في كل الغرب الإفريقي وما زالوا يفعلون[21] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn21).
أضف إلى هذه الإشكاليات الموضوعية جملة من الإشكاليات الأخرى بعضها موضوعي وبعضها ذاتي، منها:
1- أن المجموعات الوطنية التي ليست لهجاتها الأم عربية، ستظل تشعر بأن لهجاتها دون اللغة العربية منزلة[22] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn22)، وهذا الإحساس سيظل يولد ردود فعل سلبية، ما لم تتخذ سياسة عقلانية للتعامل مع هذه اللهجات، بعيدة من المواقف الذاتية المسبقة، فهذه اللهجات رغم أن إقحامها في صراع العربية والفرنسية في غير محله، هي لهجات تحمل تراث هذه المجموعات، وبالتالي هي ثروة وطنية تجب حمايتها وتنميتها بكتابتها وتدريسها لتمكين أبنائها من الإبداع العلمي بها، لأنها لغتهم الأم التي يستطيعون الإبداع انطلاقا منها دون غيرها، كما يجب تمكين أفراد المجتمع الآخرين من تعلمها للتواصل مع أبنائها وتوسيع مداركهم المعرفية والفكرية بها، وخاصة كل من يفترض فيه من عمال القطاعين العام والخاص أن يكون على احتكاك بالمجموعات التي تتكلمها، وبالتالي فإن أي استخفاف بهذه اللهجات هو تفريط وغباء لا يغتفر[23] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn23).
2- أن تعلم لغة أجنبة فأكثر[24] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn24) من اللغات المنتجة للحضارة الحديثة، ضرورة لاغنى عنها، ويستحسن بيداغوجيا، أن يتعلمها الطفل جنبا إلى جنب مع لغته الأم ولغته الوطنية، فالعالم أصبح قرية واحدة، ولا بد لكل إنسان فيه أن يكون متعلما، حتى يكفي نفسه، ويساهم في تنمية بلده والنهوض بمجتمعه، وقدرته على كل ذلك تتناسب طردا مع ما يتقن من لغات، فالحواجز التي تمنع الوصول إلى المعارف هي الحواجز اللغوية، وبقدرما يتقن الفرد من لغات تكون قدرته على الوصول إلى المعلومة، والمعلومة هي ثروة هذا العصر.
3- أن على كل فرد أن يتعلم لغته الأم، حتى يستطيع أن يبدع، وكل أمة تحتاج إلى لغة رسمية غير تابعة للغير يحميها القانون، وتعززها منزلة التميز، ومن الضروري لكل فرد وكل أمة، إتقان أكثر من لغة إلى جانب اللغة الأم واللغة الرسمية للبلد.
إن صراع العربية والفرنسية في موريتانيا منذ 1952 إلى اليوم هو صراع محكوم بعاملين:
1- سوء فهم مزمن لطبيعة قضية اللغة، فاللغة هي محرك نشاط الأفراد والجماعات ومحدد الحدود النفسية والاجتماعية والسياسية بين القوميات والسلالات، وتهميش قضيتها وتركها مطية مشاعة يمتطي صهوتها كل مزايد وصولي يلعب بها لعب الأطفال بالنار، هو تأجيل لكل نشاط تنموي ولكل فعل هادف.
2- التناقض القائم بين دواعي الاستقلال والتنمية البشرية من جهة، والشلل الفكري الذي يعوق المتولين على الشأن العام عن كسب القدرة على تصور متماسك لخطط تصل بالبلد إلى الاستقلال والتنمية من جهة أخرى.
فأغلبية دعاة الاقتصار على العربية لغة وحيدة، لايفقهون من ذلك إلا أنه امتياز إقطاعي يأملون منه أن يمكنهم من فرض الهيمنة على غيرهم، وهم لا يعون مضار التقوقع على الذات، والركون للكسل وعدم الفعل والتطوير؛ وأغلبية دعاة الإبقاء على الفرنسية لغة وحيدة، لا يفقهون من معنى الإبقاء عليها إلا أنه امتياز إقطاعي يمكنهم من فرض هيمنتهم على السواد العام من أبناء وطنهم، والتوكؤ على أب وهمي من خارج الحدود يتولى عنهم التفكير في الماضي والحاضر والمستقبل؛ ولا يدركون أن الأمة الفرنسية نفسها مشغولة بصراع بقاء لغتها أمام مد العولمة ولغتها الإنجليزية التي تدفعها قوة علمية ومعلوماتية واقتصادية وسياسية وعسكرية لا تبقي ولا تذر، وأنها إضافة إلى ذلك تسعى جاهدة للحفاظ على لغات الأقاليم، وتنفق الغالي والنفيس في ذلك.
***
لقد ساهمت إشكالية اللغة بقدر كبير في الماضي، وما زالت تساهم، في شلل مؤسف للتنمية البشرية في هذا البلد الذي لا يمكنه أن يخرج من واقعه غير المرضي إلا بالاعتماد
على العنصر البشري، وتأهيله، وهو ما لا سبيل إليه إلا بأمور منها:
1- إصلاح جدي للتعليم يضمن:
أ- دمج كافة الأطفال في نظام تعليمي مفصل على مقاس حاجات التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ينظر إلى قضية اللغة نظرة علمية استراتيجية[25] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn25)، بعيدا عن الأهواء، اللغة فيه وسيلة لتعلم العلم والتكنولوجيا والتقانة، وليست غاية يقف الدارس عندها، أو قلعة صفيقة تصده عن الوصول إلى كنز المعرفة.
ب- الاستثمار الرشيد الأمثل للثروة البشرية استثمارا شاملا كاملا، لايفرط في أي عنصر بشري، أي استثمار هذه الطاقة الهائلة المتجددة حسب قدراتها الفعلية، فالاستعدادات الفطرية عند الأفراد متنوعة: هناك من هو أصلح لفن من فن، لكن لا يوجد من هو غير صالح لفن، فالفرد أي فرد هو جوهرة نفيسة في ذاته، ولكل فرد مكانه ومكانته؛ والتنمية تحتاج إلى كل فن من فنون المعرفة أُحسِن إعداد صاحبه علميا وفنيا حتى أصبح بإمكانه أن يتقن عمله، من إماطة الأذى عن الطريق إلى تكنولوجيا النانو[26] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_edn26).
ت- ترسيخ الولاء المطلق للوطن والمواطن ماضيا وحاضرا ومستقبلا، مع الاحترام الكامل للآخر: الأخ في اللغة أوالعقيدة أوالجوار أوالإنسانية، لكن الولاء يبقى لله والوطن فقط، أما الصداقة والاحترام فللجميع، وعلاقة الشيخ والمريد لا معنى لها في السياسة.
2- إصلاح جدي للنظم القانونية والديونتولوجية يضمن:
أ- سن قوانين ومواثيق لا تفوتها كبيرة ولا صغيرة في سلوك الأفراد والجماعات، تلزم الفرد بمسطرة سلوكية في التعامل مع نفسه ومع غيره، في علاقته بالفرد والجماعة، في علاقته بوطنه وبالآخر.
ب-فرض سيادة القانون واستقلاليته، وضمان تنفيذه على الجميع من الرئيس للمرؤوس، من القاضي للبواب، من المنتخَب للمنتخِب.
3- تسخير الأجهزةُ التنفيذية والقضائية والتشريعية للسهر على الإصلاحيْن السابقين بجد وحزم، بعيدا عن التردد والتسويف، وإلقاء الحبل على الغارب، وسياسة النعامة، وإزالة اللبس القائم الآن بين تطبيق القانون وتقييد الحريات، فإذا تم ذلك فسيتم بسهولة احتواء تجديف المجدفين وردود الفعل الانفعالية التي تمتطي الغرائز الأولية، والتي يكون صاحبها أول ضحاياها، لأن القانون سيكون بالمرصاد للجميع وسيعلِّم الجميع كيف يحترمونه وكيف يحترم بعضهم بعضا، أما إذا لم يتم هذا، فسيبقى لكل فعل رد فعل، بل وعلى كل عدم فعل أيضا ردود أفعال.
***
نختم هذا العرض بالتأكيد على ثلاث ملاحظات هي:
1- إن الجيل الموجود الآن غالبيته من وحيدي اللغة: عربية، أو فرنسية، الذين لم يحظوا بتدريب ولا تأهيل مهني معتبر، لأنه ضحية نظام تعليمي لا يماري أحد في أنه كان فاشلا لدرجة كبيرة كما وكيفا، وذلك يفرض رفع تحد لا يمكن التغلب عليه، إلا بوضع سياسة تكوين مستمر متماسكة تتلافي هذا الخلل عبر توفير دورات إلزامية دورية في مهارات اللغات الوطنية والأجنبية والحاسب الآلي، إضافة إلى مادة التخصص، تلزم رب العمل والعامل معا، وتكون جزءا من تقييم أدائهما السنوي الذي تسهر عليه وزارة العمل(الوظيفة العمومية والتشغيل)، وهو تقييم يلزم تفعيله والسهر عليه للخروج من حالة البطالة المقنعة التي تنخر الآن نظام العمل في بلادنا.
2- أما الجيل الناشئ فيجب أن يتقن في فترة التعليم الأساسي، اللغة الرسمية ولغة أجنبية واحدة على الأقل معها، خاصة الفرنسية، تكونان المدخل الطبيعي إلى تعليم نابع من سياسة تربوية لاهوادة فيها، أعدت من قبل خبراء متمرسين، تعتمد معايير جودة المخرجات ومواءمتها لحاجات خطط مدروسة، للتنمية البشرية الشاملة، وعلى الأيام التشاورية المنتظرة أن تحسم أمر الخيار في هذا السياق، إن كانت جادة، وأن تدرك أن إصلاح التعليم معناه مراعاة جودة المخرجات، ومواءمتها لحاجات سوق العمل، وأن اللغة ليست أكثر من أداة وعنصر من عشرات العناصر هي التي تضمن مجتمعة تلك الجودة، وإن كانت اللغة والرياضيات والعلوم والمعلوماتية والممارسة التطبيقية في المقدمة من تلك العناصر لأنها أدواتها.
3- أما قضية اللغات الوطنية التي تحشر في هذا الجدل غالبا، وهي ليست من صلبه، فلا بد فيها من عمل استراتيجي يبعدها عن الاستغلال الإيديولوجي، تكون الخطوة الأولى فيه هي تفعيل معهد اللغات الوطنية، بحيث يوفر دورات تدريبية لتعليم مهارات هذه اللغات لأبنائها ولمن يرغب فيها، والاستفادة في ذلك من تجربة فيالق السلام الأمريكية الناجحة محليا في هذا المجال، وهي دورات يجب أن تكون إجبارية لكل العمال الذين يمكن أن يعملوا في المراكز التي لهذه اللغات فيها حضور؛ وهم عمال الإدارة العمومية والصحة والقضاء والتعليم والأمن العمومي...، ولعله من الحيوي تفعيل مهمتي المعهد الأصليتين: تعليم الناشئة، والبحث في المجالين: اللغوي والتراثي، وليس مهما بعد ذلك أن يظل المعهد في إطار الجامعة أو خارجه..
***
هوامش المقالة: (هي جزء منها لايمكن بتره منها)

[1] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref1) - يخلص فريق بحث مركز المعالجة اللسانية في العالم التابع لجامعة لافال بكبك الكندية
(L'amenagement linguistique dans le monde(tlfq.ulaval) Universite Laval Quebec ,2009)
من تحليل ثلاثة بحوث لمراكز بحث معتمدة مهتمة بالوضع اللغوي في العالم، هذه خلاصتها:

[شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]

إلى أن الوضع اللغوي في موريتانيا هو على النحو التالي:
أ- اللغة الرسمية: العربية الكلاسيكية
ب- اللغات الوطنية:(اللهحة العربية الحسانية: 80% البولارية: ما بين 7-12% السونينكية: 04% تقريبا الولفية: 0،4%) إضافة إلى مجموعات أخرى أقل شأنا: البمبارية، البربرية، الآزير إلخ
ج- الفرنسية التي بقيت لغة رسمية في البلد إلى غاية 1991 وما زالت تحتفظ بحضور قوي.
راجع: ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج])Mauritanie ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج])

[2] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref2) - في النرويج كانت الدانمركية اللغة الرسمية من سنة 1397 إلى سنة 1814، وعندما اتخذ القرار بترسيم اللغة النرويجية، ووفرت لها الخدمة الضرورية هيمنت ونحّت الدانمركية جانبا؛

[3] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref3) - كات العبرية لغة ميتة منذ القرن2 الميلادي إلى غاية القرن 19م، أي (1700سنة)، ثم عكف عليها فريق عالم اللغات بن يهودا على مدى40 سنة فأحياها وجعلها اللغة الوحيدة لمجتمع من 13 مليون نسمة كانوا موزعين على 102 من البلدان مختلفة اللغات، كلهم كانوا يجهلونها بالمرة؛

[4] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref4) - في مدغشقر كانت الفرنسية اللغة الرسمية في البلد إلى غاية 1972 عندما أممت الدولة القطاع الاقتصادي فرأت أن استمرار هيمنة اللغة الفرنسية معناه استمرار هيمنة فرنسا، وهو ما يناقض مغزى التأميم، فقررت ترسيم اللهجة الملغاشية وتقعيدها وتنحية اللغة الفرنسية عن الواجهة الرسمية، ونجحت في ذلك؛

[5] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref5) - هي مكتوبة منذ أكثر من أربعة عشر قرنا، منذ أن نزل بها القرآن، ودعت العناية به وحاجات الدولة الإسلامية التي انبثقت منه، في القرون )1-3 هـ/7-9م(، إلى كتابتها، وتدوين معجمها، واستنباط قوانينها التركيبية والشكلية الصوتية الصرفية، وأساليبها المعيارية والعدولية.

[6] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref6) - لم يكن يحق لمن لا يتقنها تقلد المناصب القيادية، وقد أصبحت حينذاك من أقوى اللغات عالميا، سياسيا، عسكريا، ثقافيا، لسانيا، اقتصاديا، وربما ديموغرافيا.

[7] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref7) - لأنها لغة مصدري التشريع الأساسيين في الإسلام: القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة, ولا تتم الصلاة إلا بإتقان بعض كلماتها.

[8] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref8) - التركية والفارسية والألبانية والفرنسية والإنجليزية والروسية والألمانية والإيطالية والإسبانية، والعديد من اللغات الإفريقية.

[9] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref9) - اتشاد وأريتيريا مثلا؛

[10] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref10) - نيجيريا، مالي، السنغال، إيران، تركيا، مثلا.

[11] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref11) - تحتل الموقع: الثالث، من حيث عدد الدول التي تقرها لغة رسمية (العامل السياسي)، الرابع، من حيث عدد المتكلمين بها (العامل الديموغرافي)، الثامن، من حيث متغير الدخل القومي، في (العامل الاقتصادي). وهي متأرجحة من حيث المنزلة في العوامل الثلاثة الأخرى: (العامل الثقافي، العامل اللساني، العامل العسكري). ففي جانب النشر الإجمالي من العامل الثقافي، تحتل عالميا الرتبة22، وفي النشر العلمي خاصة تحتل عالميا الرتبة 42 . (راجع عملنا: - الظاهرة اللغوية: الأصل والتطور والمستقبل أ د محمد عبد الحي {دراسة} 2005).

[12] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref12) - الإنجليزية، الفرنسية، الصينية، الروسية: لغات الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن، ثم العربية، الإسبانية اللتان هما لغتا أكبر تجمعين دوللين. راجع: الظاهرة اللغوية( م،م)

[13] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref13) - هي حسب ترتيب عدد المتكلمين بها: الصينية، الإنجليزية، الأسبانية، العربية، الهندية، الروسية، البرتغالية، البنغالية، الألمانية، اليابانية، الفرنسية. راجع: الظاهرة اللغوية( م،م)

[14] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref14) - الماندرين في آسيا الوسطى، الأسبانية والبرتغالية في أمريكا الجنوبية، الإنجليزية في أمريكا الشمالية، العربية في شمال إفريقيا والشرق الأدنى، الهندية والبنغالية في أغلب القارة الهندية، الروسية في أوروبا الشرقية. راجع: الظاهرة اللغوية( م،م)

[15] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref15) - حسب الترتيب: لأسبانية، البرتغالية، العربية، الهندية، السواحلية، الماليزية. راجع: الظاهرة اللغوية( م،م)

[16] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref16) - هذا الحرمان يفرغ ركن القوة الذي يمثله كونها رسمية من مضمونه، ويعطيه نتيجة عكسية، إذ يدفع النشء إلى النفور منها، واعتبارها ضيفا ثقيلا، لأنه يستنفد وقته وجهده في دراستها، ثم لا تغنيه في الترقي إلى المراكز المهمة التي يطمح إليها، وذلك ما سيزيد من شللها وتهميشها، وجعلها عقيمة، لا إبداع فيها، ولا فكر ولا أصالة، ففي المغرب العربي اللغة الفرنسية هي لغة التميز التي لايمكن الترقي الطبيعي إلى المناصب القيادية بدونها، والشيء نفسه في المشرق العربي بالنسبة للغة الإنجليزية.

[17] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref17) - يمكن الرجوع للتوسع في موضوع اللغة العربية إلى المنشورات التالية:
أ- من منشورات الأيسيسكو:
- مستقبل اللغة العربية في عالم متغيّـر/ دعبد العزيز التويجري
- اللغة العربية ووسائط الاِتصال. / دعبد العزيز بن عثمان التويجري
- المعجم التاريخي للغة العربية في ضوء متغيّـرات الألفيـة/ دعبد العزيز التويجري
- اللغـة العـربيـة ... قضية استراتيجية / دعبد العزيز التويجري
ب-من منشورات مركز الجزيرة للدراسات:
- اللغة العربية بين الخطر الخارجي والتهميش الداخلي د محمد عبد الحي
- اللغةُ العربية في مهبِّ العولمة.. مشروع إنهاض د عبد الرب سروري
- اللغة العربية.. تحديات عاصفة ومواجهة متواضعة د حسام الخطيب
جـ من منشورات مكتب الشؤون الإعلامية بأبو ظبي:
- الظاهرة اللغوية: الأصل والتطور والمستقبل د محمد عبد الحي {دراسة} 2005

[18] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref18) - على الأسرة مثلا، تعويد الطفل عبر سنواته الخمس الأولى على الحديث باللغة العربية الصحيحة، دون إهمال لما يتيسر من مبادئ النطق الصحيح بلغة أجنبية أو لغتين، فالطفل في هذه المرحلة لديه طاقة هائلة على تعلم اللغات، تبدأ في التناقص بعد سن الخامسة، فإذا تضافرت جهود الأبوين وجهود الروضة خلال هذه السنوات الخمس الأولى من حياة الطفل فإنه يخرج منها بزاد لغوي يفتح أمامه الطريق فسيحا للتغلب على مشكل اللغة التي هي مدخل النجاح الإجباري في أي مجال دراسي سيتوجه إليه فيما بعد.

[19] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref19) - على المدرس مثلا:1- العناية باستخدام اللغة العربية الصحيحة: فصحى العصر، دون غيرها، مع التلاميذ والطلاب، ودفعهم إلى الحديث بها فيما بينهم، في أوقات الراحة، وفي اسكتشات للتمثيل إجبارية وغيره من الأنشطة. 2- التركيز في تدريس اللغة على تحليل النصوص الحديثة، لاستنباط نظمها التركيبية والصرفية كما يتم استعمالها عمليا، وترك ما هو غير وظيفي للدارسين في مرحلة التخصص.- 3- الاستفادة من المناهج اللسانية الحديثة في توصيف اللغة، وتحديث طرق تدريسها خاصة للمبتدئين. 4- التركيز في دراسة الأدب على النصوص التي تقوم على فصحى العصر والتي تربط التلميذ بحياته وتربط بين نتاج حاضره وتراث ماضيه ربطا يظهر أثرهما في حياته المعيشة، و التركيز فيها على المضامين المرتبطة بهموم حاضره ومستقبله. 5- الاعتماد منهجيا على الاستقراء والوصف والاستنباط، التي تعلم كيفية التفكير وتعزز الروح النقدية. 6- استحداث أدوات جديدة ومتجددة للقياس الموضوعي في تقويم التعليم اللغوي. 7- العناية باستخدام التقنيات الحديثة في تعليمها.

[20] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref20) - على المؤسسة التربوية: 1- استعمال اللغة العربية في دروس العلوم التطبيقية والمهارات العلمية. 2- العناية بإعداد المعلم المختص، وبالرفع من مستواه في كافة مراحل التعليم، عبر التكوين المستمر. 3- العناية بالمستوى اللغوي في الكتاب المنهجي وبتناغمه من كتاب لآخر.. 4- إيجاد خدمة معجمية للغة العربية حديثة، وذات مصداقية.

[21] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref21) - ودون أن نذهب إلى عهد دولة التكرور وعهد أئمة فوته وجهاد الحاج عمر، وقضاة انتيكان، فالمدارس ما زالت قائمة، ومدارس الفلاح لمؤسسها المرحوم الحاج محمود با، شاهد مازال ماثلا للعيان ينشر إشعاعه العربي الإسلامي من نواكشوط إلى لبر فيل، منذ أكثر من نصف قرن، واحتجاجات وجهاء حوض النهر ضد فرنسا، يوم رام إصلاحُ التعليم في إفريقيا الغربية الفرنسية سنة 1952 حرمان أبنائهم من مادة اللغة العربية وجعلها اختيارية فقط لمن لغتهم الأم عربية، ليست عنا ببعيد.

[22] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref22) - موريتانيا ليست استثناء في هذا الموقف فبعض البلدان العربية، بها مجموعات تتكلم لهجات غير عربية كما هو الحال في المغرب والجزائر والسودان والعراق، وغيرها...

[23] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref23) - يذكر أن المجموعة الأروبية سنت قوانين لحماية اللهجات الأروبية الكثيرة التي أصبحت مهددة بالاندثار.

[24] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref24) - وطبيعي أن تكون اللغة الأجنبية الأولى في موريتانيا هي اللغة الفرنسية نظرا لتاريخها في البلد ولسيطرتها في كافة دول الجوار من الشمال والجنوب، وأن تكون اللغة الأجنبية الثانية هي الإنجليزية نظرا لانتشارها العالمي..

[25] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref25) - من الممكن تصور موقع اللغة ضمن النظام التعليمي الوطني في المدى القريب كالتالي: في التعليم الأساسي لغتان إجباريتان هما اللغة العربية ولغة أجنبية خاصة الفرنسية، لايتعدى التلميذ هذه المرحلة ما لم يحصل في المهارات الأساسبية لكل منهما على معدل لايقل 15 من 20 تضاف إليهما في المرحلة الإعدادية لغة أجنبية ثانية خاصة الإنجليزية، ولا يتعدى التلميذ المرحلة الإعدادية ما لم يحصل في المهارات الأساسية للغات الثلاث على معدل لايقل عن 15 من 20.
أما لغة التكوين في التعليم الفني والمهني بكافة مراحله وتخصصاته، وفي التعليم التخصصي من المرحلة الثانوية إلى مراحل الدكتوراه، فمجالس التوجيه والإرشاد التربوي والأكاديمي التي تشترك فيها وزارات التعليم الثانوي والعالي والبحث العلمي والعمل والوظيفة العمومية والتشغيل هي التي تحدد لغة التكوين والتخصص فيها حسب حاجات سوق العمل وميادين البحث العلمي.
وهناك إمكانات أخرى على الهيئات المعنية روزها وإقرار ما هو أنفع منها بعيدا عن النوازع الإيديولوجية والعاطفية وإلا فإن حياة البلد ستظل مشلولة لاقدر الله.

[26] ([شروح البرامج, تعريفات, دعم فني, تصميم, الفوتوشوب, برامج]_ednref26) - إصلاح نتصوره يبني صرحا علميا في شكل هرم متدرج من القاعدة إلى القمة على النحو التالي:
1- في القاعدته منه تعليم أساسي إجباري يخرج:
أ- قاعدة عامة من التلاميذ المؤهلين لدخول تعليم فني مهني متعدد الأوجه والتخصصات.
ب- نخبة منتقاة من التلاميذ القادرين على متابعة الدراسة في المرحلة الإعدادية دون عوائق.
2- في الوسط منه الذي يلي القاعدة تعليم إعدادي ، يخرج:
أ‌- قاعدة عامة من التلاميذ المؤهلين لدخول تعليم فني مهني متعدد الأوجه والتخصصات أعلى من سابقه.
ب- نخبة من منتقاة من التلاميذ القادرين على متابعة الدراسة في المرحلة الثانوية بكافة شعبها، دون عوائق.
3- في الوسط منه الذي يلي الحلقة الإعدادية من الأعلى، تعليم ثانوي، يخرج:
أ‌- قاعدة عامة من التلاميذ المؤهلين لدخول معاهد التعليم الفني المهني العالي التي تعد الخبراء النوعيين المتعددي التخصصات.
ب- نخبة منتقاة من حملة البكالوريا المتميزين في كافة التخصصات القادرين على متابعة الدراسة في المرحلة الجامعية بكافة شعبها، دون عوائق.
4- في الوسط منه مما يلي قمته، تعليم جامعي، يخرج:
أ‌- قاعدة عامة من الأطباء والمهندسين ومن حملة الإجازة المؤهلين لدخول المدارس والمعاهد العليا التي توفر لهم تدريبا مهنيا نوعيا يؤهلهم لدخول سوق العمل التنافسي المحلي والدولي من بابه الواسع.
ب - نخبة منتقاة من الأطباء والمهندسين ومن حملة الإجازة المتميزين في كافة التخصصات القادرين على متابعة الدراسة العليا والبحث في كليات الدراسات العليا ومراكز البحث، دون عوائق للحصول على الماجستير والدكتوراه وما يعادلهما.
5- على القمة منه تتربع كليات الدراسات العليا ومراكز البحث التي تعد الخبراء والباحثين من ذوي الدرجات العليا الذين يغذون كل الحلاقات السابقة ومن خلالهم البلد بكامله بالخبرة والابتكار.

أبو فاطمة
04-25-2010, 02:19 AM
شكرا لك أم خديجة على نقل هذا المقال الرائع وشكرا لصاحب المقال أستاذنا الفاضل محمد عبد الحي.
ويجب على أصحاب الشأن التربوي أخذ ملاحظات الأستاذ بعين الاعتبار وهم مقبلون على الإصلاح التربوي.

mushahed
04-25-2010, 05:13 AM
شكرا أم خديجة على إدراج المقال القيم والذي شخص الأزمة من جميع أبعادها
من الجدير بالذكر أن المقال وصلت الموقع نسخة منه من الكاتب للنشر وقد تم استبدالها بالنسخة التي نقلت نظرا لبعض النواقص بنسختك

وانتهز هذه الفرصة لأشكر الدكتور محمد عبد الحي على ارسال المقال ونرجو أن يكون بداية لسلسلة على مشاهد نت

تحياتي

ام خديجة
04-25-2010, 06:51 AM
نشكر الأخ مشاهد على ادراج النسخة الأ صلية فنحن نتطلع إلى أن يكون للمنتدى المقالات والأخبار التى تخصه وهذه بداية خير .
كما نشكر الدكتور على هذا الطرح الذى تحتاجه الساحة فى الوقت الحالي الذي اقشعرت فيه الجلود بسماع مساوات العربية بالغات الوطنية يادكتور لاسد الله فاك والله افدت وأجدت
كما نشكرك على ارساله لمشاهد .

hamees
04-25-2010, 05:23 PM
شكرا ام خديجة على نقل المقال الاكثر من رائع والكاتب غني عن التعريف

تحياتي

ام خديجة
04-26-2010, 09:19 AM
شكرا على المرور والتعليق

werde
05-19-2010, 12:21 AM
merci ام خديجة
مقال اكثر من رائع
merci encore une fois