مشاهدة النسخة كاملة : مهمة حرب.. لا سلام


ام خديجة
04-24-2010, 07:34 AM
مهمة حرب.. لا سلام
عبد الباري عطوان

4/24/2010



المعادلات الاستراتيجية تتغير بطريقة استفزازية في منطقتنا العربية، ففي الماضي كانت اسرائيل تهدد بالحروب اذا تعرضت لقصف صاروخي، من هذه الجهة او تلك، الآن باتت التهديدات لسورية باعادتها الى العصر الحجري لمجرد نقلها صواريخ الى 'حزب الله' اللبناني.
والاغرب من ذلك كله ان الولايات المتحدة الامريكية، الدولة الاعظم في العالم، باتت تؤيد اسرائيل في هذا الموقف 'الترهيبي'، وتستعد لاعطاء الضوء الاخضر لها لشن عدوان جديد يستهدف سورية ولبنان معا.
دعم سورية لحزب الله ليس وليد الساعة، كما انه ليس اكتشافا يستحق كل هذه الضجة وكأنه 'اكتشاف أرخميدس'، فالغالبــــية الساحقــــة من اسلـــحة 'حزب الله' وصواريخه القادمة من ايران خصوصا كانت تمر عبر البوابة السورية، والتحالف الثلاثي السوري ـ الايراني وحزب الله لم يعد سرا، وجرى تتويجه باللقاء الذي انعقد في دمشق قبل شهر بحضور زعمائه الثلاثة.
الجديد هو التحرش الامريكي ـ الاسرائيلي بسورية، والبحث عن ذرائع للهجوم على الاخيرة، او الضغط عليها، وبشكل ذي طابع ارهابي تخويفي، للتخلي عن حلفائها في ايران ولبنان، والدخول في عملية تفاوضية وفق الشروط الاسرائيلية.
بالامس واشنطن قالت في بيان رسمي ان سورية تزّود حزب الله بمجموعة واسعة من الصواريخ، وان احتمال تزويدها للحزب بصواريخ من نوع 'سكود' ما زال موضع دراسة.
هذه هي المرة الاولى التي نسمع فيها ان امتلاك صواريخ 'سكود' بات خرقا لكل الخطوط الحمراء، ويبعث على القلق في واشنطن وتل ابيب، وكأن هذه الصواريخ ستغير موازين القوى العسكرية في المنطقة، وتنهي التفوق الاستراتيجي الاسرائيلي في هذا المضمار.
نفهم مثل هذا القلق المفتعل لو ان سورية زوّدت حزب الله برؤوس نووية، او 'قنابل قذرة'، ولكن ما يصعب علينا فهمه هو ان هذه الضجة المفتعلة هي بسبب صواريخ لم يثبت عمليا ان سورية زوّدت حزب الله بها حتى الآن، وان هذه الصواريخ قديمة ولا تشكل اي خطر وجودي على الدولة الاسرائيلية. فقد اطلق الرئيس الراحل صدام حسين 43 صاروخا منها اثناء حرب الكويت عام 1991 ولم تحدث اي اضرار مادية او بشرية حقيقية.
' ' '
سورية ليست محاطة بدول اسكندنافية، او تحدها سويسرا في الجنوب والنمسا في الشمال، وانما ابتلاها الاستعمار الغربي بجار عدواني صلف، والحال نفسه يقال ايضا عن لبنان والدول العربية الاخرى. فاسرائيل هي مصدر العدوان الازلي على سورية ولبنان، وهي التي اغارت على الاراضي السورية اكثر من مرة تحت اعذار وحجج واهية مثل ضرب المفاعل النووي المزعوم، وهي ايضا التي غزت لبنان اكثر من مرة آخرها في تموز (يوليو) عام 2006.
من الواضح ان الولايات المتحدة في عهد ادارة الرئيس اوباما تريد 'من اسرائيل ان تعيد سورية الى العصر الحجري' مثلما هدد رئيس وزرائها، دون ان تكون لديها اي وسيلة، ولو كانت بدائية، للدفاع عن نفسها.
نشعر بالمرارة ونحن نرى سورية تواجه هذه الحملة الارهابية الامريكية ـ الاسرائيلية وحدها، ودون اي تعاطف ولو شفهي من اشقائها العرب. لم نقرأ او نسمع عن برقية تضامن واحدة من مصر او المملكة العربية السعودية او السودان او حتى ليبيا، والأكثر من ذلك ان السيد عمرو موسى أمين عام الجامعة العربية فضّل الذهاب الى الصومال للبحث عن مخرج لحربها الاهلية، وكيف نتوقع منه ذلك وهو الحريص على عدم إغضاب حلفاء امريكا في المنطقة، واحجم حتى عن زيارة المحاصرين المجوّعين في قطاع غزة بسبب ذلك.
وصول السناتور جورج ميتشل مبعوث السلام الامريكي الى الاراضي الفلسطينية المحتلة، وتصاعد الحديث عن صفقة امريكية بإحياء المفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية، مقابل التشدد مع سورية وحزب الله، يجعلنا نضع أيدينا على قلوبنا، لأن هذه الزيارة التي تأتي في ظل استمرار عمليات الاستيطان في القدس، وعدم اجابة نتنياهو على الاسئلة الامريكية الاحد عشر هي نذير شؤم، وقد تكون احدى مقدمات الحرب على سورية، ولبنان وغزة، وربما ايران ايضاً.
' ' '
توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق قال في شهادته امام لجنة التحقيق بشأن الحرب على العراق انه كان يصعب على امريكا وحلفائها شن حرب على العراق عام 2003 قبل وقف الانتفاضة الفلسطينية واعادة الحياة الى عملية السلام. السناتور ميتشل جاء الى المنطقة للهدف نفسه، وحاملاً اقتراحاً بقيام دولة فلسطينية بحدود مؤقتة وتأجيل التفاوض على مستقبل القدس المحتلة واللاجئين.
لا نرى اي جدوى من مناشدة العرب بالوقوف الى جانب سورية، لان معظم هؤلاء متواطئون مع العدوان الامريكي الاسرائيلي القادم، نقولها بكل ألم وحسرة. فمثلما تركوا العراق يواجه الغزو والاحتلال وحده، وبتواطؤ عربي مع الغزاة، سيفعلون الشيء نفسه مع سورية العربية المسلمة وحلفائها.
اسرائيل لن تفلح باعادة سورية الى العصر الحجري، ولن تركّع المقاومة في لبنان وقطاع غزة، مع تسليمنا الكامل بتفوقها العسكري الكبير، فإذا كانت امريكا الدولة الاعظم في التاريخ لم تستطع الاحتفاظ بنصريها في العراق وافغانستان، فهل ستستطيع اسرائيل التعايش مع منطقة ملتهبة في اليوم الثاني لانتصارها؟
الذين رقصوا على ايقاعات نشوة النصر في العراق وافغانستان يكتوون حالياً بنار هذا الانتصار التي احرقت اصابعهم وجيوب دولهم في الوقت نفسه، ويبحثون عن مخارج مشرفة تنقذ ماء الوجه دون جدوى.
سورية وقوى المقاومة في لبنان وقطاع غزة لم تختر الحرب، ولم تقدم على اي استفزاز لاسرائيل او امريكا، واذا ارادت الاخيرتان هذه الحرب، فان الدفاع عن النفس حق مشروع كفلته كل المواثيق والاديان والقوانين الالهية والوضعية.
مرة اخرى نكررها، بان اليابان لم تُزل من الخريطة، ولم تعد الى العصر الحجري رغم القاء قنبلتين نوويتيــــن على اكــــبر مدنها، والمانيا عادت موحدة بعد الهزيمة والتقسيم، والعراق مازال العراق رغــــم الاحتـــلال والغـــزو، ولكن هل ستظل اسرائيل هي اسرائيل بعد الحرب المقبلة اذا ما أشعلت إوارها؟.
هذا هو السؤال الذي قد تجيب عليه الأشهر المقبلة.


نقلا عن القدس العربي