مشاهدة النسخة كاملة : خبراء ومهتمون يناقشون خطر التداول الفوضي للادوية البيطرية


أبو فاطمة
04-17-2010, 06:26 AM
خبراء ومهتمون يناقشون خطر التداول الفوضي للادوية البيطرية


عبر أخصائيون ومهتمون في مجال الأدوية البيطرية عن مخاوفهم من الانتشار الفوضوي لهذه الادوية ومن تداولها بعيدا عن الضوابط والارشادات الصحية والقانونية وهو ما قد يكون السبب وراء تزايد حالات الإصابة بأمراض فتاكة كالأورام الخبيثة والفشل الكلوي..

وأجمع المشاركون في الندوة التي نظمتها الجمعية الموريتانية لحماية المستهلك ومحاربة الغلاء حول هذا الموضوع على المخاطر التي تتهدد المستهلك الموريتاني بسبب ضعف الوعي وغياب الرقابة وانتشار الأدوية المزورة والمواد منتهية الصلاحية خاصة في المجال البيطري.

الندوة التي جرت فعاليتها بمقر الجمعية الأربعاء وحضرها ممثلون عن القطاعات المعنية ومهتمون وفاعلون اجتماعيون طالب المتدخلون فيها بتعزيز الرقابة على الادوية ووضع ضوابط لاستيرادها خاصة في المجال البيطري مؤكدين على اهمية توعية المنمين وإرشادهم إلى طرق الاستخدام الآمن للأدوية البيطرية وبما لا يضر بمنتجات أنعامهم من الألبان واللحوم.
مختبرات وفرق تفتيش
وفي مداخلتها قدمت مماها بنت الباه منسقة برنامج الجودة في غرب إفريقيا "معلومات عن أهداف برنامجها والذي يعمل بالتعاون مع جمعيات حماية المستهلك في موريتانيا على حماية المواطنين من خطر المنتجات التي تحمل بين الحين والآخر أضرار بالغة على المستهلكين لها".على حد تعبيرها
واوضحت بنت الباه "إن برنامج الجودة في غرب إفريقيا ينوي في القريب العاجل إنشاء مختبرات في موريتانيا وتواجد مجموعات تابعة له تعمل على تفتيش المواد المستورد من خارج البلد".
وانتقدت عدم رد شركات الالبان على ما يوجه إليها من تساؤلات حول مراعاتها للقواعد الصحية مؤكدة أن ذلك استخفاف وتجاهل لحقوق المستهلك الموريتاني الذي يجهل في الغالب أي شيئ عن مصادر وطرق تعليب هذه الالبان.
مضاعفات خطيرة
من جانبه قال محمد ولد بوي أحمد الدكتور البيطري "إن الأدوية البيطرية التي تستخدم لمعالجة الحيوانات لها سلبيات كبيرة على الإنسان يجب مراعاتها من طرف المنمين حتى لا يروح المواطن ضحية لخطر هذه الأدوية.
وأضاف ولد بوي أحمد "أن من مخاطر الجرعات الزائدة من الادوية البيطرية تسميم منتوجات الحيوانات التي تحقن بها ، ومؤكدا خطورة انتهاء صلاحية الكثير من هذه الأدوية وتداولها وصرفها من غير المتخصصين فضلا عن عدم احترام المنمين لفترة انتهاء مفعول الدواء وتركيزه في جسم الحيوان والتي غالبا ما تقدر بشهر".
وخلص ولد بوي أحمد في مداخلته إلى الاستخدام غير الرشيد والتداول الفوضوي للأدوية البيطرية يمكن أن يتسبب في أمراض خطيرة كالسرطان وامراض ضعف المناعة .
تباطؤ غير مبرر
النائب محمد محمود ولد لمات قال في مداخلته :إن هناك تأخرا غير مبرر في المصادقة على مدونة خاصة بالمستهلك الموريتاني.
وأوضح ولد لمات أن شركات الالبان ينبغي أن تفهم رسالة حماية المستهلك ولا تلتبس عليها بأهداف بعض الجمعيات التي تهتم بحماية المنتج الوطني والارتقاء بالصناعات المحلية ،مؤكدا على شمولية أهداف حماية المستهلك وتعدد مجالات تدخلها.
الإسلام وحماية المستهلك
وقال الفقيه المحفوظ ولد إبراهيم فال "إن الإسلام لم يغفل مجالات حماية المستهلك خاصة في ظل أخذه بنظام الحسبة الذي يضع آليات للرقابة على الأسواق وضبط الموازين والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مؤكدا شمولية الإسلام الدين الخاتم والذي هو رحمة للبشرية في كل المجالات، وفي المجال الاقتصادي وضع قاعدة لا ضرر ولا ضرار ومن غشنا فليس منا .
وفي مجال حماية المستهلك أوضح ولد إبراهيم فال أن الإعلانات التي تروج للمنتوجات الاستهلاكية ينبغي ان تكون صادقة وموثقة وان تبتعد عن الخداع والتحايل،قبل ان يستعرض نماذج وأمثلة من اهتمام الشريعة بقضايا المستهلك وحثها على الارتقاء بحياة الناس وضمان حقوقهم في مختلف المجالات .
يشار إلى الجمعية الموريتانية لحماية المستهلك قد حذرت في احتفاليتها باليوم العالمي للمستهلك في 14 من إبريل المنصرم من خطر تداول الأدوية البيطرية خارج الأطر الصحية وقدمت حول الموضوع ورقة بحثية حول الموضوع قدمها الدكتور الصيدلاني أحمد ولد البراء.

نقلا عن السراج الإخباري