مشاهدة النسخة كاملة : "حماس" تحيِي اسبوع الشهداء بمخيم اليرموك


أبو فاطمة
04-17-2010, 05:43 AM
بالتعاون مع كتلة البراق الطلابية
"حماس" تحيِي اسبوع الشهداء بمخيم اليرموك


http://www.mushahed.net/vb/imgcache/98.imgcache.jpg
دمشق- المركز الفلسطيني للإعلام


"نقسم بالله العظيم، أن نظل ثابتين على خط المقاومة حتى العودة وتحرير المسجد الأقصى المبارك"، هي كلمات قالها الطفل عبد الرحمن عبر مكبّرات الصوت بعد أن اعتلى منصّة المهرجان الذي أقيم في مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بمناسبة ذكرى أسبوع الشهداء، تحت شعار "الشهادة حياة".
أقيم المهرجان الجماهيري الحاشد الذي دعت إليه حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وكتلة البراق الطلابية مساء اليوم الجمعة (16-4)؛ أمام مسجد الوسيم منتصف شارع اليرموك الرئيس، بحضور شعبي وإعلامي، إضافةً إلى مشاركة الوجهاء وممثلين عن فصائل المقاومة الفلسطينية.
بدأ الحفل بتلاوة من القرآن الكريم، تلا ذلك قَسَم العهد الذي قرأه الطفل عبد الرحمن، وتخلل الفقرات كلمات لحركة "حماس" ولكتلة البراق الطلابية ولمخيم اليرموك، إضافةً إلى كلمة ألقاها رئيس رابطة الدفاع عن حق العودة في اليمن الدكتور عبد الله الدّحام، كما شهد الحفل عرضاً مسرحياً لأطفال فلسطينيين بعنوان "كرسي مقاوم"، وتخلل الفقرات وصلات إنشادية لفرقة البراق الفنية.
وفي كلمة مخيم اليرموك؛ أشار الشيخ أحمد خير مندي إلى أنّ "النصر قادم، ولكن ليس من بوابة السلام التي يركضون وراءها، فوالله إن معاهدات السلام وإن المفاوضات التي أجروها لا تساوي ثمن الورق وثمن الحبر، عدونا لن يرضى عنا، ونحن لن نركع إلا لله سبحانه وتعالى"، وأضاف "فليفهم المتخاذلون، والمترامون في أحضان الأعداء أننا لن نفرط في حبة تراب واحدة".
وتابع الشيخ "وأقول من على هذا المنبر، ومن مخيم اليرموك: إن كل من يتنازل عن حبة تراب ليس من فلسطين فحسب ولكن من أرض العروبة والإسلام هو خائن لله ولكتاب الله، خائن لرسول الله صلى الله عليه وسلم، خائن لشرفه وكرامته وعرضه ومبادئه، فمفاوضات السلام لن تأتي إلا بالخنوع والاستسلام.
أمّا الدكتور عبد الله الدّحام؛ فقد حضر إلى دمشق للمشاركة في مؤتمر علمي تخصصي، وعندما سمع عن مهرجان "الشهادة حياة" سارع للمشاركة، وقال في كلمته "إنني أشعر بالفخر والاعتزاز والفخر الكبير للمشاركة بالاحتفال بالأحياء الذين عند ربهم يرزقون، وباسم رابطة الدفاع عن حق العودة في اليمن أقول بأن شهداء الشعب الفلسطيني وأمتنا العربية لم يسقطوا بلا ثمن، بل إنهم سقوا أرضهم بدمائهم الطاهرة التي ستنبت بإذن الله قادة أبطالاً".
بدوره ألقى الطالب علاء خليلي كلمة كتلة البراق الطلابية؛ وأكّد خلالها أن الشباب الفلسطيني والطلاب جزء أساس منهم لن ينجرّوا وراء القهر الصهيوني الهادف إلى خلق مجتمع فلسطيني جاهل بحقوقه، مشيراً إلى أنّ الكتلة بأهدافها ومبادئها أكّدت ثبات الشباب الفلسطيني وإصراره على إنجاز حقوقه الوطنية.
بدوره؛ أكّد منير سعيد عضو القيادة السياسية لحركة "حماس" في كلمته تمسك الحركة بثوابتها في التحرير، واستعدادها في ذات الوقت لأي حرب قادمة، من المتوقع أن يشنها العدو الصهيوني، كما أكّد على أنّ الوضع في الضفة الغربية لن يظلّ على حاله طويلاً، فإرادة الشعب الفلسطيني ستواجه من أسماهم بـ "الفلسطينيين الجدد" الذين صنعهم دايتون في الضفة الغربية.


نقلا عن المركز الفلسطيني