مشاهدة النسخة كاملة : أين الشفافية في التعيينات الأخيرة في وزارة الخارجية؟


أبو فاطمة
04-16-2010, 05:46 PM
أين الشفافية في التعيينات الأخيرة في وزارة الخارجية؟

لفت انتباهي ما نشره أحد المواقع الإخبارية من أن مجموعة من المستشارين في وزارة الخارجية " تنتقد قرار التحويلات الأخيرة في الوزارة، وتطالب بتدخل رئيس الجمهورية لإلغاء هذا القرار الجائر وغير المتوازن",


إنني لا أريد من هذا الكلام أن يتداول اسمي بين متصفحي المواقع الإلكترونية و لا أبحث عن الشهرة و لكنني رأيت أن من انتهاك حريتي و المساس بشخصي المتواضع التقول علي بما لا علم لي به، و أريد هنا أن أوضح ما يلي :
1ـ أنني لم اجتمع مع أي كان و لم أكلف أحدا بالتصريح باسمي لأية جهة، و آسف لاستغلالي في خبر تنعدم الدبلوماسية في أسلوبه و يحكم مبلغه علي نفسه بعدم الأهلية لممارسة المهام الدبلوماسية بما تقتضيه من صبر و حكمة و مهنية و كتمان للسر و روح رياضية و وطنية؛
2ـ أنني لم أصب بإحباط و لا بخيبة أمل ومعنوياتي مرتفعة وعلي استعداد تام و دائم لخدمة وطني و وزارتي، وقد اخترت وزارة الشؤون الخارجية بمحض إرادتي، وكونت نفسي علي مر السنين لكي أصبح دبلوماسيا، لا طمعا في مال و لا هروبا من خدمة أخري و إنما رغبة في تحسين صورة وطني و تعزيز علاقاته بما يخدم تنميته و ازدهاره؛
3ـ أنه تربطني زمالة و صداقة قوية بمن تم تحويلهم إلي الخارج و أتمني لهم التوفيق في المهام المسندة إليهم وأعتبر تحويلهم موضوعيا؛
4ـ أنني أدرك تماما أن من واجب الموظف الدبلوماسي خدمة وطنه من أي مكان سواء كانت الإدارة المركزية أو البعثات بالخارج، و أنا علي يقين أن وزارة الخارجية لن تؤدي دورها إلا بتضافر كافة الجهود و العمل في جو من الإخاء وحسن النية، بعيدا عن الضغينة والحسد و النميمة والنفاق، كما أدرك جليا الفرق بين الدبلوماسي الناجح و النقابي الفاشل، و أعلم أن الوزارة بحاجة إلي الأول و يحتاج الثاني إلي إعادة تكوين نفسه حتى يستطيع تأدية المطلوب منه؛
5ـ أنني أقدر الجهود الجبارة التي يبذلها فخامة رئيس الجمهورية و وزيرة الشؤون الخارجية و التعاون من أجل تحسين صورة موريتانيا و الدفاع عن مصالحها و جلب المكاسب لها، و أعترف لهما بالسلطة التقديرية التي يمنحهم القانون لتسيير وزارة الخارجية، و أتمني لهما التوفيق و الاستعانة بمن بمقدوره مساعدتهما في النهوض بالدبلوماسية الموريتانية

عبد الله ولد المصطفي ولد النهاه
مستشار شؤون خارجية


نقلا عن وكالة نواكشوط للأنباء



.