مشاهدة النسخة كاملة : سلاميو موريتانيا يطلقون حملة لتعزيز الوحدة وينتقدون دعاة الصدام


ام خديجة
04-16-2010, 04:22 PM
سلاميو موريتانيا يطلقون حملة لتعزيز الوحدة وينتقدون دعاة الصدام

قادة حزب "تواصل" عبروا عن تمسكهم بالوحدة وحذروا من الدفع باتجاه صدام عرقي بموريتانيا

حذر قادة حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" من عودة البلاد إلي التجاذب السياسي علي أساس عرقي قائلين إن نكسة الخطاب السياسي الحالي تنذر بعودة البلاد إلي الصراعات المدمرة والتي لا تزال ذكرياتها شبحا يؤرق الجميع.

رئيس الحزب محمد جميل ولد منصور وفي خطاب وجهه أمام المئات من أنصاره طالب طلاب جامعة نواكشوط بالعمل علي إخماد روح الفتنة والتعالي علي الخطابات البغيضة والكف عن إثارة النعرات العرقية الضيقة واللجوء لمنطق العقل والقبول بالآخر.

واستعرض ولد منصور مبررات الوحدة الداخلية قائلا إن إذكاء روح الصراع والحرب أمر مرفوض ولن يقبل حزبه بعودة البلاد إلي ماضيها المضطرب ولن يسمح للاعبين بالوحدة الوطنية بجر البلاد إلي الفوضى تحت أي ذريعة مؤجلا الحديث عن الواقع السياسي القائم لأن الظروف أخطر –وفق تعبيره- من أن يشغل الناس بغير الخطاب الجامع والهم الموحد والمبادئ التي تجمع بين مختلف الفئات والأعراق.

وفي رده علي الهجوم الذي شنته أوساط قومية علي حزبه قال ولد منصور موقفنا من العربية واضح ودعوتنا لترسيمها قائمة ولكن نرفض أي خطوة من شأنها زعزعة استقرار البلد مهما كانت المبررات، ونتطلع إلي روح مسؤولة تعمل علي تنزيل العربية مكانتها اللائمة مع ترسيم اللغات المحلية الأخرى وتدريسها في المدارس الموريتانية.


وقال ولد منصور إن "تواصل" الذي قدم الحاج عمر محمود با المولود في "غورغل" بلغته العربية الفصيحة ، والإمام عبد الله ولد عبد المالك المولود بتكانت بلغته "البولارية" السلسلة، يريد أن يعطي صورة عن المجتمع الذي يتطلع إليه ، اختلاف تنوع لا اختلاف تضاد، تناغم وانسجام بين مكونات البلد الواحد بغض النظر عن الألوان والأعراق والفئات ، تعاون من أجل الصالح العام واحتماء بخيمة الإسلام الواسعة التي وسعت المسلمين في كل مكان.

وأشار ولد منصور -في مستهل أسبوع الوحدة الذي يقيمه حزبه بمجمل مقاطعات البلاد- إلي أن السلطات الموريتانية مطالبة بالتعامل بحزم مع دعاة الفتنة والعابثين بوحدة البلاد، متعهدا بأن يضرب حزبه علي أيدي العابثين بها.

وتأتي تحركات التيار الإسلامي في وقت تعيش فيه الساحة السياسية أسوء أزمة تعيشها البلاد علي صعيد وحدتها الداخلية منذ أحداث التسعينات بعد تطور الأمور داخل الجامعة إلي الصدام المباشر بين بعض الطلاب الزنوج وبعض الطلاب العرب.

وتستمر الحملة التي أطلقها الحزب لمدة أسبوع داخل البلاد علي أن تختتم بنشاط مركزي في الثامن والعشرين من الشهر الجاري داخل العاصمة نواكشوط

نقلا عن الأخبار