مشاهدة النسخة كاملة : حقوقيون يدينون توظيف الإسلام لتكريس العبودية، وبيرام يصف اسغير بكبير الخدم


أبوسمية
04-15-2010, 02:07 AM
حقوقيون يدينون توظيف الإسلام لتكريس العبودية، وبيرام يصف اسغير بكبير الخدم
دان عدد من نشطاء حقوق الإنسان فى موريتانيا توظيف بعض الأئمة لنصوص شرعية من أجل تكريس الظلم الممارس على شريحة لحراطين مؤكدين أن الإسلام الحق بريئ من هذه الممارسات ومن المتورطين فيها، وقال محمد فال ولد سيدي ميلة الذى كان يتحدث فى مؤتمر صحفي نظمته لجنة الدفاع عن الناشط الحقوقي بيرام ولد اعبيد إن الذين يسوغون للحكام مواقفهم ليسوا مالكيين لإن الإمام مالك معروف بمعارضته للأنظمة الظالمة.


من جهته قال بيرام ولد اعبيدي إن من يحاولون الوقيعة بينه وبين الإسلام سيخيبون ويخسرون لأنه متمسك بالإسلام الحق الحاض على الأخوة والمحبة، مؤكدا أنه لامشكلة لديه مع مجموعة عرقية بعينها وإنما مشكلته مع مجموعات الاقطاع، منتقدا بشدة ما سماه وظيفة كبير الخدم التى يؤديها عدد من شريحة لحراطين فى النظام الحالي قائلا إن رئيس المجلس الدستوري المعين حديثا الأستاذ اسغير ولد امبارك هو كبير هؤلاء الخدم.
وأضاف بيرام إن الكثير من " أطر لحراطين" الناشطين فى الحزب الحاكم وفى مختلف مؤسسات الدولة يتصلون معه سرا ويقولون له إن ما تقوم به أمر ضروري وهو الطريقة المثلي لنيل الحقوق من مجموعات البيظان.
أما الأمين العام المساعد لمنظمة نجدة العبيد السيد أحمد ولد صمب فقد أكد على خطورة استمرار مستويات مكثفة من الظلم على شرائح عديدة من المجتمع الموريتاني داعيا إلى تحالف وطني ضد الظلم، ومؤكدا على أنه مستعد للوقوف فى وجه الظلم بغض النظر عن القائم به والمتضررين منه.
وقال ولد صمب إن نظام ولد عبدالعزيز نظام عنصري مقدما أمثلة على ذلك منها إطلاق سراح جميع المعتقلين فى ملفات ما يعرف بالفساد باستثناء أحمد ولد خطري مع أنه الوحيد الذى قدم منجزات مهمة فى مؤسسته يقول ولد صمب، أما النموذج الثاني فهو مدرسة أبناء العسكريين التى لم يسمح فى التسجيل فيها إلا لأبناء المجموعة العربية.
واستغرب ولد صمب أن يتكلم بعض الفقهاء فقط عندما تتحدث المنظمات الحقوقية فى حين نراهم يصمتون عندما يكشف عن ممارسات خطيرة يقوم بها البعض ضد ناس مسلمين ضاربا المثل بقصة فياه ولد معيوف قائلا لما لما ذا لم نجد فقيها واحدا ينكر هذا المنكر العظيم الذى اقترفه هذا الرجل.
أما رئيس المبادرة من أجل الانعتاق السيد با خاليدو فقد قال إن موريتانيا تسير إلى الاضمحلال ما لم تقف نخبتها فى وجه ما تعانيه بعض المجموعات فيها من ظلم، وحول قضية التعريب قال خاليدو إن الجميع فى موريتانيا مسلم والجميع فى موريتانيا يسلم أن العربية هي لغة القرءان لكنه يجب أن يكون واضحا أن فى موريتانيا مجموعات لها لغاتها وثقافتها غير العربية وهي المجموعة البولارية والسوننكية والولفية، مشددا على أن الذين يتظاهرون اليوم ضد تصريحات الوزير الأول لايفعلون ذلك تمسكا بالعربية كما يحاول البعض تصويره بل إنهم يفعلونه مطالبة بترسيم لغاتهم الوطنية

نقلا عن السراج الموريتانية