مشاهدة النسخة كاملة : وزير التعليم لم يقل ما نشر فماذا قال؟


أبوسمية
04-14-2010, 10:34 AM
وزير التعليم لم يقل ما نشر

ضمن زيارة له لجامعة نواكشوط بمناسبة افتتاح الفصل الثاني من العام الجامعي الحالي تحدث وزير التعليم الثانوي والعالي عن الإجراءات التي قيم بها رفعا لأداء هذه المؤسسة الوطنية الهامة وتحقيقا لمقتضيات الريادة والتميز التي تفترض إجراء مراجعات تربوية واكاديمية بصفة دورية واستحداث منشآت إدارية واد خال وسائل لوجستيكية يأتي في مقدمتها وضع الحجر الأساس للمركب الجامعي وتوفير باصات لنقل الطلاب وتعميم المنحة وزيادتها وتوسيع المطعم الجامعي والتفكير جديا في مختلف الوسائل والآليات التي ترتقى بالتعليم وتطوره كإجراءات توزيع المنحة بين الداخل والخارج حتى تكون عادلة

ومسهمة في تطوير التخصصات التي يمنحها التعليم الوطني معرجا على الاملاءات التي طرحا نظام lmd مثمنا في ثنايا حديثه النتائج الطيبة التي تحصل عليها الطلاب داعيا إياهم إلى الجد والمثابرة وشاكرا لهم عليها، شكره إياهم على الاستقبال الحار الذي خصصوه لرئيس الجمهورية أثناء زيارته لكلية الطب منهيا حديثه بالإجابة عن سؤال متعلق بما نقل عن وزيرة الثقافة والشباب والرياضة بخصوص اللغة العربية مبينا أن كلامها قد أسيء فهمه وحرف عن مقصوده الذي هو تأثير اللهجات العربية على اللغة العربية الفصحى ولا علاقة له باللغات الوطنية الدستورية التي يدخل تطويرها والعناية بها ضمن أولويات القيادة الحالية للبلاد جاعلا من هذا السياق مناسبة للتنبيه على أن ما حدث في الجامعة مؤخرا على خلفية هذا التحريف لا مبرر له لأن الدولة لم تتخذ بعد أي إجراء جديد بخصوص لغة التعليم وغيرها من قضايا النظام التربوي التي ستناقش خلال الأسابيع التشاورية المزمع إجراؤها حول التعليم والتي سيشارك فيها كل المعنيين من مختلف ولايات الوطن بمن فيهم نقابات الطلاب والأساتذة مشددا على أن الدولة لن تقبل المساس بالوحدة الوطنية ولا مبرر إطلاقا لطرح اللغة العربية إلا في إطار الحوار الوطني نظرا إلى أن مسألتها تناقش جماعيا ضمن اشكاليات المنظومة التربوية ككل مذكرا بأن موريتانيا فخورة بتنوعها الثقافي الذي هو أهم عوامل ثرائها وتميزها.
ورغم أن الوزير قد فصل في الأمور المسطرة آنفا إلا أن الإعلام لم ينقل إلا القضية المتعلقة باللغة العربية مقيما تحريفا وتحويلا لكلام الرجل جاعلا إياه في الاتجاه المقيت الذي أحيل إليه وهو ما استدعى بيانات سياسية من حزب وطني يبني للأسف موقفه على كلام منشور في مواقع معروفة بتغليبها الإثارة على المهنية والمصداقية، دون أن يدري هؤلاء و أولائك حجم الضرر الذي يسببه هذا التحريف للبلاد والعباد ودون أن يغلبوا المصلحة الوطنية على المصلحة الشخصية سواء تعلق الأمر بحب السبق والاثارة الصحفية أو المزايدة السياسية.
كلام الوزير إذن وكما بينه واضح لا لبس فيه فاللغة العربية لغة البلاد الرسمية كما أقر ذلك الدستور واللغات الوطنية محفوظ مكانها دستوريا كما أن للغات الأجنبية دورها باعتبارها لغات انفتاح واتصال، وإذا كان لا بد من تأويل لكلامه فيلزم أن يجعل ضمن سياق التهدئة ونزع فتيل الأزمة المفتعلة على خلفية تصريحات سابقة حول اللغة العربية والتي رأى فيها مدمنو الصيد في المياه العكرة مناسبة لدق إسفين الحرب وإذكاء النعرات العرقية التي يدفع ثمنها البلد بأسره؛ ذلك أن كل المكونات العرقية متساوية في نسبة الضرر واتساع حدود المجهول عندما ينعدم الأمن والاستقرار ويعبث بأرضية التلاقي والتحاور والتعايش.
أخيرا لا بد من التأكيد على أن هذه الأزمة مفتعلة وثمة أيادي خفية تسعى لإذكائها وهو ما انجرت إليه عن حسن نية أو عن سوئها بعض الأطراف التي لا تقدر مستوى الضرر الذي ينتج عن ردات الفعل غير المحسوبة التي هي ضرب من اللعب بالنار، فاللغة العربية هي اللغة الأولى للبلاد دستوريا ورسميا و الفرنسية لغة الإدارة واقعيا بحكم ظروف تاريخية ولوجستيكية واللغات الوطنية تصدر عن ركن مكين باعتبارها عامل ثراء و اغناء لهويتنا التي هي نتاج تلاقح ثقافات عديدة تتلاقي ولا تتلاغى تتكامل ولا تتناقض.
عبد الفتاح ولد باب


نقلا عن وكالة نواكشوط للأنباء