مشاهدة النسخة كاملة : مشرعون أمريكيون يسعون إلى عرقلة الإفراج عن ولد صلاحي


أبو فاطمة
04-13-2010, 04:01 AM
مشرعون أمريكيون يسعون إلى عرقلة الإفراج عن ولد صلاحي

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w__k.bond__and_l .smith.jpg (http://www.alakhbar.info/files/k.bond__and_l.smith.jpg)

لامار اسميث (يمين) وكيت بوند طالبا بالإبقاء على ولد صلاحي رهن الاعتقال


عبر مشرعون جمهوريون أمريكيون عن قلقهم بسبب قرار القاضي الأمريكي روبرتسون القاضي بتبرئة المواطن الموريتاني محمدو ولد صلاحي داعين المدعي العام إلى استئناف الحكم.

وانتقد السناتور الجمهوري كيت بوند، من لجنة الاستخبارات، موقف المدعي العام أريد هولدر من القرار قائلا إنه لا يعتقد أن المدعي العام سيستأنفه، لأنه "أكثر تصميما على إغلاق غوانتانامو من الإبقاء على الإرهابيين رهن الاعتقال في البلدان التي ينتمون إليها" طبقا لما نقلت عنه صيحفة "ذي هيل" اليومية.

من جانبه ادعى لامار اسميث، عضو مجلس النواب الأمريكي، في رسالة إلى المدعي العام الأمريكي أريك هولدر أن من "المحتمل قطعا" أن يباشر ولد صلاحي من جديد "جهودا من أجل ارتكاب أعمال إرهابية ضد أمريكيين أبرياء، إذا ما أفرج عنه".

وقال اسميث في رسالته "إن القرار [بتبرئة ولد صلاحي] يعرض بوضوح الشعب الأمريكي للخطر ولا يمكن السماح بالاستمرار فيه" حسب دعواه.

وكان ولد صلاحي قد تعرض لتعذيب شديد في سجن "غوانتانامو" الأمريكي وهو ما كشفت عنه العام الماضي لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي.

وتوصل القاضي العسكري الكولونيل ستوارت كاوتش الذي عهد إليه بمهمة اتهام ولد صلاحي إلى الامتناع عن استخدام تصريحاته ضده قائلا إنها تأثرت بالتعذيب الذي مورس عليه "لدرجة يعتبر من غير الأخلاقي استغلالها ضده".

وقال ستوارت كاوتش لرؤسائه إنه "يعارض من منظور أخلاقي" المعاملة التي تعرض لها ولد صلاحي، ورفض المشاركة في محاكمته. أما القاضي روبرتسون فقد عبر عن قناعته بأن ولد صلاحي "تعرض لتعذيب واسع وقاس في غوانتامو".

وتم عزل ولد صلاحي لأشهر في زنزانة انفرادية في درجة حرارة منخفضة جدا، وبقي موثوقا إلى الأرضية وممنوعا من الغذاء، كما أجبر على شرب الماء المالح. وكان يجبر على البقاء في غرفة ذات إضاءة متموجة وموسيقى صاخبة خلال ساعات طويلة بقصد التعذيب.

وتم منع ولد صلاحي أيضا من النوم ومن الصلاة، كما كذب المحققون الأمريكيون عليه مهددين إياه بالاعتداء على عائلته وصرحوا له بأن والدته قد تم اعتقالها هي أيضا في غوانتانامو.

وأقدمت الحكومة الموريتانية سنة 2001 على تسليم مواطنها محمدو ولد صلاحي، وهو مهندس ألكترونيات دقيقة، إلى الأمريكيين حيث نقل إلى الأردن ثم إلى باغرام في أفغانستان قبل نقله إلى غوانتانامو.

ويعتبر ولد صلاحي السجين الوحيد في غوانتانامو الذي سلمه بلده الأصلي إلى الأمريكيين، وفي حال عدم استئناف قرار تبرئته سيكون المعتقل الرابع بعد الثلاثين الذي يقضي القضاء الأمريكي بأن اعتقاله غير شرعي.

نقلا عن الأخبار