مشاهدة النسخة كاملة : مراقبون يدعون لمد فترة التصويت في اليوم الثاني من الانتخابات السودانية


camel
04-12-2010, 09:40 PM
مراقبون يدعون لمد فترة التصويت في اليوم الثاني من الانتخابات السودانية

الخرطوم- حث مراقبون الإثنين السودان على مد فترة التصويت في أول انتخابات تعددية تشهدها البلاد في 24 عاما بعد أن شابت عملية التصويت تأخيرات وخلط في بطاقات الاقتراع في الكثير من المناطق.
وبدأت الأحد الانتخابات لاختيار رئيس للسودان ورئيس لحكومة جنوب السودان وأعضاء المجالس النيابية والولاة وستستمر لمدة ثلاثة أيام. وكان من المأمول أن تحول الانتخابات السودان من دولة تتعافى من عقود من الحرب الأهلية لدولة ديمقراطية.
ولكن بعد سلسلة من المقاطعات من المعارضة فان عملية الاقتراع ستؤكد على الأرجح حكم الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي يتولى السلطة منذ 21 عاما وهو أول رئيس في السلطة تصدر المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحقه لاتهامه بجرائم حرب في إقليم دارفور.
وأوضح مراقبو الانتخابات السودانيون أن مراكز الاقتراع في أجزاء من الشمال والعديد من مناطق الجنوب شهدت تأخيرا خطيرا أمس الأحد، كما لم تبدأ عملية التصويت في بعض المناطق نتيجة تأخر وصول بطاقات الاقتراع.
وقال الباقر العفيف رئيس واحدة من أكبر فرق المراقبين في السودان إن ربما تكون هناك حاجة بحق لتمديد فترة التصويت في المناطق التي لم تصلها بطاقات الاقتراع.
وأضاف إن في الجنوب نظرا لعدم وصول بطاقات الاقتراع لعدد كبير من المراكز فان التصويت لم يبدأ بعد. ورحب بدعوة الحزب الرئيسي في جنوب السودان لمد فترة الاقتراع لان كثيرين في الجنوب شبه المستقل أهدروا ساعات بحثا عن مراكز الاقتراع التي ينبغي لهم الادلاء بأصواتهم بها.
وقال سامسون كواجي مدير الحملة الانتخابية للرئيس الحالي لحكومة جنوب السودان سيلفا كير الذي من المتوقع أيضا أن يعاد انتخابه، إن هناك حاجة لأربعة أيام أخرى إضافة إلى الأيام الثلاثة في جنوب السودان.
والانتخابات والاستفتاء على استقلال جنوب السودان المقرر أن يجرى العام المقبل عنصران رئيسيان في اتفاق السلام الذي انهى عشرين عاما من الحرب الأهلية بين شمال السودان وجنوبه.
وانتهى اليوم الأول للاقتراع الاحد دون تقارير عن أحداث عنف إلا أن العفيف ذكر أن من الواضح أن المفوضية القومية للانتخابات لم تكن مستعدة لبدء الانتخابات في موعدها وكان ينبغي ان تذعن لدعوات أحزاب المعارضة والمراقبين بتأجيلها لفترة قصيرة لحل مشاكل لوجيستية.
وكانت المشاكل متوقعة في الانتخابات المعقدة حيث يدلي الشماليون بأصواتهم في ثماني بطاقات اقتراع بينما يدلي الجنوبيون بأصواتهم في 12 بطاقة وأفاد مراقبو الانتخابات أن حجم الأخطاء خطير.
وقال شمس الدين ضو البيت نائب رئيس تحالف (تمام) الذي يضم أكثر من مئة جمعية أهلية تشرف على الانتخابات إن من الواضح أن المخالفات خطيرة جدا، مضيفا أن المخالفات تكررت بشكل منتظم.
وذكر ممثلو المعارضة أن الاقتراع لم يبدأ في ولاية النيل الابيض الأحد بعد أن طبعت بطاقات الاقتراع بشكل خاطيء مرتين.
وأكد العفيف أن المفوضية القومية للانتخابات لم تعد الترتيبات اللازمة في الخرطوم وبعض المناطق وأن التصويت لم يبدأ في الكثير من الأماكن حتى الرابعة عصرا، لافتا إلى أن الاقتراع في انتخابات المجالس النيابية في مدينة بورسودان توقف كليا.
وقال شهود من رويترز إن العديد من مراكز الاقتراع في الخرطوم تستخدم بطاقات اقتراع خاطئة وإن البعض لم يدرك ذلك الا بعد ساعات من بداية الاقتراع. وأدركت بعض المراكز الأخرى الخطأ ولكنها رفضت التوقف أو تغيير البطاقات.
وأشارت المفوضية لحدوث بعض لمشاكل الفنية ولكنها حملت المطابع البريطانية والجنوب افريقية مسؤولية الأخطاء وقالت إن التصويت بدأ بشكل جيد في أنحاء السودان.
وذكر بيان صدر في ساعة متأخرة من مساء الأحد أنه سيجري تعويض ولاية النيل الأبيض بساعات اقتراع إضافية في اليومين المقبلين.
وأشار البيان إلى أن التقارير الواردة من الجنوب ودارفور ومناطق أخرى تشير لان عملية الاقتراع تسير بشكل جيد بعيدا عن مثل تلك المشاكل الفنية العادية.

عن "القدس العربي "