مشاهدة النسخة كاملة : محمدو ولد صلاحي ... ولي دونكم أهلون


أبوسمية
04-07-2010, 05:21 PM
محمدو ولد صلاحي ... ولي دونكم أهلون

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__taki_chiek.jp g (http://www.alakhbar.info/files/taki_chiek.jpg)



لم يرق قرار تبرئة المهندس محمدو ولد صلاحي من طرف القضاء الأمريكي لبعض الأطراف التي لم تستطع ابتلاع ذلك القرار لما ينطوي عليه من إقرار بخطل تصرفات الإدارة الأمريكية وبزيف عدالتها التي درجت على أخذ الصحيح بالسقيم والبريء بالمذنب!

أجل؛ لم يرق لتلك الأطراف أن ترى محمدو ولد صلاحي بريئا في سربه شاهد عدل على عنجهية جلادي السجن الأمريكي سيئ الصيت " اكوانتانامو" فطفقت تبحث في مخيلتها المريضة عما يحفط لها الصورة التي تريد حفرها في أذهاننا عن عدالة أمريكا التي لم نعد
نبصر منها إلا شظايا غير واضحة المعالم وغير ناصعة الصوى تماما مثلما تُظهر مرآة المرتعش وجهه!

وفي إطار البحث ذاك طلعت علينا " الواشنطن بوست" أو " الشرق الأوسط " بما مفاده أن
سجيننا عميل للمخابرات الأمريكية حتى لا تكون لتبرئته قيمة عدلية أو أخلاقية تزعزع ثقة العالم في فاعلية جهاز الاستخبارات الأمريكي الذي يرمي الأبرياء في غياهب السجون ويذيقهم عذاب الهون بالتهم الجزاف ليسلمهم صك البراءة بعد أن ذهبت بنضارة شبابهم
سياط جلاديه في الماخور الكوبي القذر؛ إنها فرية غير ذكية وضرب من الاختلاق الذهني الذي يعيدنا إلى أحاجي " ألف ليلة وليلة " و" كليلة ودمنة " ليضيع تاريخ الرجل وكفاءته
بين حكايا ابن داية وابن آوى.

إنه الاختلاق الذهني وليس الخيال العلمي ؛ إذ تبدو استنتاجات العقل من معطيات الواقع غائبة تماما عن السيناريو المزعوم ،فمن المعلوم أن ابن صلاحي هو السجين الوحيد الذي سلمه بلده لأمريكا في سياق بحث ولد الطايع عن دعم الظهير الأمريكي حتى ولو كان ذلك التسليم مكافأة سنمَّارية لألمع شاب موريتاني نسج خيوط الشبكة العنكبوتية في قصر الرماد
لأول مرة قبل أن يتهجى الموريتانيون لغة " الانترنت" التي يخربون بها اليوم بيوتهم بأيديهم وبأيدي أعدائهم الذين لن يضعفوا عن زرع الشك والريبة في قلوبهم حيال بعضهم.

لقد لاقى ولد صلاحي أبشع صنوف العذاب في الماخور الكوبي فما فائدة صداقته للأمريكيين إذا لم تدفع عنه العذاب؟! ثم ما الذي يدفعه وهو الشاب العبقري القادر بكفاءته على أن يعيش عيشة الملوك ـ معافى في دينه وبدنه ـ إلى انتهاج سبيل يتنافى وقيمه وثوابته بائعا دينه ودنياه بدنيا غيره ليعيش معذبا منفصما محتقرا هينا على الناس؟! ثم ما مصلحة أمريكا في تعذيب عملائها وإفشاء سيرهم وأسمائهم ؟! ألا تخشى أن تقل فرصة التعاون معها ما دامت نتيجته العذاب وعاقبته الفضييحة؟!

أعتقد أن عري الزعم بعمالة ولد صلاحي باد سافر لمن ليست على أبصارهم غشاوة من تدجيل أو تغفيل وأن ذلك الزعم ناتج عن امرين :
ــ محاولة بعض بيادق أمريكا التستر على الحقيقة الناصعة التي تبين تعذيب وسجن أمريكا لأُناس أبرياء لم تتحر العدل والإنصاف في توقيفهم أصلا.
ــ زرع الشك والريبة بين الشباب المعادي لأمريكا حتى تنعدم بينه الثقة ويصبح التخوين تهمة جاهزة يمكن أن تطال الجميع .

وإنني لأعجب من تعاطي إعلامنا المحلي مع تلك المزاعم وتهافته على نشرها كما لو كانت وحيا منزلا مع أن ناقلها ليس عدلا ضابطا ؛اللهم إلا إذا كان ضابط مخابرات عادلا عن الحق!

تذكرت ـ وفهمت ـ لماذا قال ابن صلاحي ـ ذات مرة ـ إنه يفضل اللجوء إلى ألمانيا على الرجوع إلى وطنه موريتانيا !

فهمت أن الرجل يعرف أبناء وطنه حق المعرفة ، عرف ظلمهم بالأمس ويعرف تحاملهم اليوم ؛ عرف ظلمهم حين سلمه حكامهم وأسلمه مفكروهم وقادة رأيهم الذين تجاهلوا كفاءته ونبوغه وفضلوا الحياد في قضيته لضعف الشعور االديني والوطني والقومي في نفوسهم الضعيفة أمام ازدحام جوالب الخوف والطمع والإفلاس الخلقي !

واليوم هاهو ولد صلاحي يعرف تحامل أبناء جلدته الذين تلقفوا نبأ عمالته ينشرونه ويذيعونه
مقدمين لأعدائهم خدمة مجانية وإشهارا رخيصا يدين أحد ابناء الوطن غير راعين فيه حق المعرفة ولا حق القرابة:

وبيننا لو رعيتم ذاك معرفة إن المعارف في أهل النهى ذمم

لقد عانى ولد صلاحي ظلم الأهل بالأمس وهاهو اليوم يعاني تحاملهم ؛في الماضي جحدوا ما استيقنته أنفسهم من كفاءته وبراءته واليوم يذيعون ما جهلوه من أمر عمالته!
إن يسمعوا ريبة طاروا بها فرحا عني وما سمعوا من صالح دفنوا
صم إذا سمعوا خيرا ذكرت به فإن ذكرت بشر عندهم أذِنوا

لذلك فضل صاحبنا ألمانيا على موريتانا ، فضل احترام العبقرية على ابتذالها ، وكرامة الإنسان على امتهانه وإجلال النابهين على احتقارهم :

وأهل المرء نيل غنى وجاه وهل يسعى الرجال لغير ذين
ومسقط رأسه ضر ونفع وإلا فاتبـاع القارظين

فضل ألمانيا لأنه فيها محترم المنزلة ، معروف القدر مكفول الحرية غير خائف من التسليم لأعدائه في في جريرة لم يقترفها ؛فليختر ألمانيا أو أية بقعة أُخرى غير هذا المنكب البرزخي الذي تجرع فيه مضاضة ظلم ذوي القربى وليبصق في وجوهنا قائلا :

ولي دونكم أهلون سيد عملس وأرقط زهلول وعرفاء جيأل
هم الأهل ؛لا مستودع السر ذائع لديهم ولا الجاني بما جر يخذل

التقي ولد الشيخ
taqy.cheikh@gmail.com

نقلا عن الأخبار