مشاهدة النسخة كاملة : العريفي في القدس زيارة أم تطبيع؟


أبو فاطمة
04-07-2010, 11:34 AM
الشيخ العريفي في القدس قياماً بحقها على المسلمين!!

ياسر الزعاترة

تحرير القدس واجب على المسلمين وشد الرحال للمسجد الأقصى أمر مشروع لكن الأوضاع الآن تفرض على المسلم الداعية التفكير في التحرير قبل الزيارة.

يبدو أن الداعية السعودي محمد العريفي سيكون أول المستجيبين لدعوة زيارة القدس التي أطلقها وزير الأوقاف في حكومة السلطة الفلسطينية، والتي رفض فيها اعتبار تلك لزيارة شكلاً من أشكال التطبيع.

من المؤكد أننا إزاء خطوة خطيرة نتمنى أن لا يقدم عليها الداعية الشيخ، مع أننا نشك في أن قيامه بها سيغري الكثيرين بتكرارها في ضوء ما ستحظى به من ردود فعل سلبية.

يبدو أن الأضواء تصيب الناس بالهذيان، وتقنع البعض أنهم بشر لا مثيل لهم، ولا شك أن زمن الفضائيات قد أصاب كثيرين بهذا الداء، بحيث صار أحدهم يتحدث ويفتي في كل شيء، ويصنف نفسه مرجعاً للأمة لمجرد أن محاضرة له حضرها بضعة آلاف، أو لمجرد أن الفتيات قد تسابقن على الحصول على توقيعه إثر ندوة.

تورط عمرو خالد في شيء مشابه أثناء النزاع الذي نشب مع الدانمارك بسبب الرسوم المسيئة للنبي عليه الصلاة والسلام، حيث وضع نفسه مرجعاً للأمة وخالف إجماعها حول برنامج المقاطعة في ذلك الحين، فذهب إلى هناك في رحلته الشهيرة التي أساءت إليه أيما إساءة في وعي الناس.

يظن هؤلاء أن الأمة تمنحهم شيكات على بياض حين تستمع إليهم في محاضرة أو موعظة، ما يعني أن بوسعهم أن يفتوا لها في كل شأن من شؤونها، وأن يحددوا لها مسارها على مختلف الصعد، لكنهم يكتشفون شيئاً آخر حين يخالفون السائد، وليس ثمة من شيء تجمع عليه الأمة أكثر من موقفها من العدو الصهيوني ودولته التي أقامها بالظلم والعدوان.

فلسطين ترفع أقواماً حين ينحازون لقضيتها، تماماً كما تفعل العكس مع أقوام يقفون من قضيتها موقف تخاذل. هل رأيتم كيف تحترم الأمة مواقف لاعبي كرة قدم، بمن في ذلك لاعبون مسلمون في أندية أجنبية، فضلاً عن لاعبين عرب، كما هو حال عدد من لاعبي المنتخب البحريني الذين رفضوا اللعب في فلسطين مع المنتخب الفلسطيني لأنهم سيحصلون على التأشيرة من حكومة العدو؟.

لا قيمة لحكاية عدم ختم الجوازات التي يمكن الالتفاف عليها بموافقة الاحتلال نفسه، فالقضية رمزية وواضحة الدلالة، لأن الجميع يعلمون أن أحداً لا يطأ القدس من دون إذن الصهاينة، وقد سمع الجميع كيف مُنعت زوجة الرئيس الفلسطيني من مرافقة زوجة الرئيس الشيشاني أثناء زيارتها للحرم القدسي لما يمكن أن ينطوي عليه الأمر من دلالة سياسية بحسب ما صرحت دوائر الاحتلال؟.

لقد أجمعت الأمة على أن زيارة الأراضي المحتلة من قبل العرب والمسلمين، والعرب على وجه التحديد هي شكل من أشكال التطبيع الذي تجرّمه التجمعات الشعبية والسياسية والنقابية، فكيف حين يتورط في هذا الأمر دعاة ومشايخ من لون الشيخ العريفي أو سواه؟.

لقد تعب الصهاينة وما زالوا متعبين من طوق العداء الذي يحيط بهم في العالم العربي وامتداداته الإسلامية التي تشمل مليار ونصف المليار من البشر، وحين يطالب البعض بالشروع في تفكيك هذا الطوق وجعل وجود الغزاة ودولتهم أمراً طبيعياً، فإن ذلك ينطوي على مخاطر كبيرة.

إنها سنة سيئة على العريفي وزرها ووزر من عمل بها بعده، مع ثقتنا بأن الجماهير ستعاقب من يفعل ذلك. ولا قيمة بالطبع لأية فتوى يتبجح بها قصار نظر لتبرير الخطوة، لأن الأصل هو حساب المصالح والمفاسد، والمفاسد التي تترتب على الزيارة أكبر من المصالح بكثير.

حق أهل فلسطين على العرب والمسلمين هي النصرة ودعم خيار المقاومة، وليست الزيارة التي تصب في صالح العدو على مختلف الصعد (بما فيها الاقتصادية)، ولو كانت غير ذلك لما سمح بها بحال من الأحوال. وإلا فهل ثمة عاقل يمكنه القول إن تدفق "السياح" العرب على المدينة المقدسة سيوقف مسلسل تهويدها، هي التي تستقبل سياحاً من كل الملل والنحل؟.

لقد تحدثنا في هذا الشأن مرات عديدة، ولا حاجة لتكرار الكلام، ولولا دلالة الموقف الجديد في ظل مواقف أخرى لعرب ومسلمين رفضوا ويرفضون التطبيع لما كانت هذه السطور (تذكروا أن البابا شنودة يرفض زيارة القدس). ونختم كما بدأنا بدعوة صاحبنا النظر إلى إعادة النظر في موقفه قبل فوات الأوان.

صحيفة الدستور الأردنية

نقلا عن المركز الفلسطيني