المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الانتخابات والانقلابات


عمراحمد
05-07-2013, 05:21 PM
في تاريخ مويتانيا المعاصر وفي واقعها المتأزم هنالك ثنائية غريبة بين الانتخابات والانقلابات، فالانتخابات حٌولت إلي أداة لشرعنة الانقلابات من طرف الانقلابيين، والانقلابات كانت ويبدو أنها ستكون الاسلوب الوحيد لفرض تداول السلطة والتناوب على دفتها بطرق فجائية غير ديمقراطية وغير شفافة، هكذا انتزعت السلطة من أول رئيس مدني وهكذا اغتصبت من آخر رئيس مدني منتخب...

ومنطق الإنقلابات وخاصة المستمر منها والمشخصن كالتي تعيش البلاد تحت وطأتها اليوم يختلف عن منطق الانتخابات، فهو قائم على مصادرة إرادة الشعب بصورة مطلقة... الانقلاب يعبر عن إرادة عسكري تمرد وقاد مجموعة مسلحة لإنجاز عمل غير قانوني وغير دستوري وغير أخلاقي، فإن فشل حوكم ووسم بالخيانة العظمى ودفع حياته ثمنا لذلك (كادير – أحمد سالم) وإن نجح حكم وطغي وأزبد وأرعد واستبد (هيداله – معاويه – محمد ولد عبد العزيز)، ولأن الانقلابيين يعرفون الجسر الذي أوصلهم فهم لا يفرطون فيه عادة، وقد وصل جنرال اللحظة عبر سلسلة انقلابات وتمردات نفذتها كتيبة الحرس الرئاسي التي ماتزال مرابطة حول القصر وصرفت أموال طائلة لتعزيز قدراتها (الانقلابية) وبناء تحصيناتها في مربع الرئاسة وكأن الرئاسة مهددة وكأنها ثغر من ثغور الوطن، فالحشد والعتاد من حولها يفوق الحشد والعتاد على معظم المواقع الحدودية الحساسة، وتأمينها يفوق تأمين الوطن عشرات المرات، مع أنها لا تؤمن في الحقيقة إلا كرسيا واحدا طالما انقلبت عليه. وما دام الأمر كذلك فهذه الكتيبة كانت أداة الوصول إلي السلطة وهي أداة الاحتفاظ بها حتى إشعار آخر... والانتخابات مجرد حملات ينظمها المدنيون المحبطون على جنبات الطرقات المغبرة ليمكنوا المهرجين من الترويح عن أنفسهم لبعض الوقت، أما حقيقة الحكم ففي ثكنة الكتيبة وتحت قبعة الجنرال وهذا هو الاشكال الكبير، ولكن المشكل أنه عندما تتراكم الاحباطات ويتعذر التناوب وتفشل الديمقراطية – وهي فاشلة بطبيعة الحال – يدرك الناس أن أدوات التنافس ليست الأحزاب وأن حلبته ليست الانتخابات، بل الأداة الوحيدة المتبقية الفاعلة هي عقد ألوية الكتائب والأسلوب الذي تسير الأمور في اتجاهه هو استخدام العنف الذي لم يعد محتكرا لتعدد وسائله... إلي هذه النهاية المأساوية وصلت شعوب قبلنا وإليها مع الأسف نحن واصلون لا محالة إذا لم تتداركنا العناية الالهية... ففراغ المؤسسات وتعذر الانتخابات هما أقصر الطرق المؤدية إلي الفوضي الغير خلاقة... فلا معنى للإنتخابات في غمرة الانقلابات وما ينجر عن ذلك من احتكار للمال والسلطة والنفوذ... الموضوع يكاد يتحول إلي لعبة كتائب ينبتها الانسداد وتعذر الانتخابات وتنامي احتكار الثروة والسلطة من طرف ثلة تزداد شراهتها وتتناقص أعدادها باستمرار... فهل يقدر لبلاد المنكب البرزخي أن تتدارك حكامتها السياسية قبل فوات الأوان؟ هل ما يزال هنالك وقت لتلافي السقوط في الهاوية القتالة؟ هل تستعيد الديمقراطية المريضة شيئا من كرامتها التي أهدرتها الانقلابات؟ هل يستطيع الشعب كل الشعب أن يلجم بعض الأفراد المتسلطين ويوقفهم عند حدهم؟.