مشاهدة النسخة كاملة : فياض يثير غضب الفلسطينيين بتنازله عن العودة


أبوسمية
04-06-2010, 10:14 AM
دعوات لخطوات رادعة ضده
فياض يثير غضب الفلسطينيين بتنازله عن العودة


http://www.palestine-info.info/ar/DataFiles/Cache/TempImgs/2010/1/Images%202010_april_5_1_969720_1_34_300_ 0.jpg
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام


عبرت شخصيات وفصائل فلسطينية عن رفضها القاطع لتلك التصريحات التي أدلى بها سلام فياض رئيس "حكومة فتح" في الضفة الغربية المحتلة، والتي استعد خلالها بإمكانية إعلان الدولة الفلسطينية العام القادم، وتخليه كذلك عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم التي هجّروا منها منذ عام 1948م.
فقد ندد موسى السمّاك القيادي في حركة "حماس" بالمحافظة الوسطى بشدة؛ التصريحات التي أدلى بها سلام فياض، والتي تنازل فيها عن حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى أراضيهم التي هجّروا منها قسراً على يد الاحتلال.
وقال السمّاك في تصريح صحفي خاص أدلى به لـ "المركز الفلسطيني للإعلام"، الاثنين (5-4): "نستغرب تلك التصريحات التي أدلى بها سلام فياض، والتي أقدم فيها على إعلان تنازله عن حق الشعب الفلسطيني في العودة إلى أرضه ودياره، وأشار فيها إلى تأييده لما يسمّى (يهودية دولة) الاحتلال الصهيوني، ونحن نستنكر ذلك".
وذكر السماك أن تصريحات فياض "تشير إلى اتجاهات خطيرة يتوجه لها ذلك الرجل"، منوها أنه "لا يتواني في تضييع الحقوق والثوابت الفلسطينية"، رافضا أي محاولة بمساس حقوق الشعب الفلسطيني".
أما الدكتور عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني فقد انتقد تصريحات فياض، وأوضح أن "دعوة فياض فيها مخالفةٌ لقرارات الشرعية الدولية التي تضمن حق الإنسان في العودة إلى وطنه الأصلي"، مضيفاً "من حق كل فلسطيني أن يعيش على أرضه ووطنه والعودة إلى بيته ومزرعته التي شرِّد منها عام 1948 وتعويضه عن تلك السنوات التي شرد فيها"، مشدداً على أن "اللاجئ الفلسطيني لا يقبل بوطن بديل لوطنه حتى وإن كان داخل وطنه".
بينما عدّت كتلة "التغيير والإصلاح"، ممثلة حركة حماس في المجلس التشريعي، في بيان صحفي تصريحات فياض "إمعان في الولاء المطلق للاحتلال وسقوط وطني خطير وتعبير عن حقيقة من عين هذا الرجل ليكون أداة صهيونية وأمريكية رخيصة"، حسب تعبيرها.
أما نافذ عزام القيادي في حركة الجهاد الإسلامي، فقد أكد على أن حق العودة "مقدس" كباقي الحقوق والثوابت الفلسطينية "لا تقبل التجزئة أو التبديل"، وأنه لا يحق لأي شخصية فلسطينية مهما كان وزنها المساس به، مشككا في الوقت ذاته من إمكانية قيام الدولة العام المقبل، لعدم وجود هياكل وأسس على الأرض تسمح بقيام تلك الدولة.
بينما شدد ذو الفقار سويرجو القيادي في الجبهة الشعبية، على أن "حكومة" فتح في رام الله "مطعون في شرعيتها ولا تشكل مرجعية سياسية للشعب الفلسطيني"، مؤكداً أن حق العودة "مكفول فردياً وجماعياً" بكافة الأعراف والمواثيق الدولية، ولا يحق حتى لمنظمة التحرير ذاتها شطبه أو حرمان شخص واحد منه".
فيما أكد طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، على أنه لا يمكن تحقيق دولة فلسطينية كاملة السيادة دون التمسك بحق العودة، مع تعويض المهجرين عن اغتصاب ممتلكاتهم، وعما لاقوه من عذاب وآلام.
من جهتها؛ أكدت حركة "الأحرار" أن فياض لا يمثِّل الشعب الفلسطيني، ولا يمتُّ إلى القضية الفلسطينية بصلة، معتبرةً أن موافقته على المشاركة في احتفالات الصهاينة في ذكرى إقامة كيانهم "جريمة وطنية يجب أن يحاسب عليها"، داعية كل فصائل وقوى العمل الوطني والإسلامي إلى اتخاذ خطوات عملية رادعة له ولأمثاله من الاستهتار بحقوقنا ومقدساتنا ودماء الشهداء.


نقلا عن المركز الفلسطيني