مشاهدة النسخة كاملة : السلطات الإيرانية تعتقل عددا من الشخصيات المعارضة


camel
12-28-2009, 04:03 PM
السلطات الإيرانية تعتقل عددا من الشخصيات المعارضة


http://www.alquds.co.uk/latest/data/2009-12-28-14-28-27.jpg
اشتباكات بين أنصار المعارضة وقوات الأمن في طهران





طهران- أعلنت مواقع الكترونية معارضة إن السلطات الإيرانية اعتقلت الاثنين عددا من الشخصيات المعارضة من بينهم مساعدون للرئيس الاصلاحي السابق محمد خاتمي وثلاثة مستشارين لزعيم المعارضة مير حسين موسوي.
وقال موقع (برلمان نيوز) إن شرطيين أوقفوا صباح الاثنين مرتضى حجي الوزير السابق والمدير الحالي لمؤسسة باران التابعة لخاتمي، مع مساعده حسن رسولي.

كما أوقفت قوات الأمن صباح الاثنين ثلاثة من كبار مستشاري مير حسين موسوي الذي أصبح أحد قادة المعارضة للرئيس محمود أحمدي نجاد منذ إعادة انتخابه في حزيران/ يونيو، حسب المصدر نفسه.

وقال الموقع إن هؤلاء المستشارين هم علي رضا بهشتي وقربان بهزانيان نجاد ومحمد باقريان، بدون أن يضيف أي تفاصيل.

وذكر موقع رهسباز المعارض إن السلطات أوقفت الاثنين العديد من الناشطين في الحركة المعارضة الاصلاحية من بينهم مسؤول طلابي وابن أحد الوزراء السابقين في حكومة خاتمي. كما كشف الموقع عن توقيف الصحافي والناشط الحقوقي عماد الدين باقي الاثنين، وهو أحد رموز المعارضة الليبرالية.

وحاز عماد الدين باقي الذي يدير مؤسسة إيرانية للدفاع عن حقوق المسجونين على جائزة الجمهورية الفرنسية لحقوق الانسان في 2005 لجهوده في المطالبة بالغاء عقوبة الاعدام.

وتعرض للسجن مرات عدة في السنوات الاخيرة بتهمة "تهديد الامن القومي" وهو ساند رئيس البرلمان الاسبق مهدي كروبي في انتخابات حزيران/يونيو الرئاسية.

وأفاد موقع ادوارنيوز أن عناصر الأمن دخلوا صباح الاثنين مكاتب مجلة إيران دوخت التي تديرها زوجة كروبي وصادروا أجهزة الكمبيوتر.

وأوقفت الشرطة ليلا وزير الخارجية الاسبق ابراهيم يزدي رئيس حركة تحرير إيران واحد رموز المعارضة الليبرالية، بحسب رهسباز.

وشغل يزدي (78 عاما) منصب وزير الخارجية في حكومة مهدي بزرغان في بداية الثورة الاسلامية عام 1979. وتعرض للتوقيف مرات عدة في السنوات الاخيرة. وقد جرى اقتياده الى جهة مجهولة، بحسب موقع رهسباز.

وجاءت هذه الاعتقالات بعد أن نقل تلفزيون برس تي المحطة الناطقة بالانكليزية لتلفزيون الدولة عن المجلس الأعلى للأمن القومي أن ثمانية أشخاص قتلوا في التظاهرات المناهضة للحكومة التي جرت الأحد في إيران.

وقال تلفزيون برس تي في على موقعه الالكتروني إن مسؤولا في المجلس الأعلى للامن القومي ذكر لبرس تي في أن ثمانية قتلى سقطوا في تظاهرات الأحد.

ونقل التلفزيون الحكومي الإيراني عن وزارة الاستخبارات أن خمسة من الضحايا قتلوا على أيدي مجموعات ارهابية، بينما قتل أكثر من عشرة عناصر في مجموعات مناهضة للثورة، في ظروف غير معروفة.

ولم تنقل أي وسيلة إعلام إيرانية رسمية أخرى هذا النبأ. وكانت مواقع المعارضة أشارت الأحد إلى مقتل خمسة أشخاص على الأقل بينهم أربعة بالرصاص في تظاهرات في طهران.

وأشاروا أيضا إلى معلومات غير مؤكدة تحدثت عن مقتل أربعة أشخاص في تظاهرات في تبريز (شمال غرب إيران).

وبحسب المعارضة وقعت مواجهات بين متظاهرين من المعارضة وقوى الأمن في مدن كبرى أخرى في إيران خصوصا مشهد (شمال شرق) وأصفهان (وسط) وشيراز (جنوب).

وحصيلة الضحايا وظروف مقتلهم كانت موضع عدة روايات متناقضة من قبل السلطات منذ الأحد. وكان بيان صادر عن الشرطة أكد مساء الأحد سقوط خمسة قتلى وان الضحايا سقطوا في ظروف مشبوهة وأن تحقيقا فتح.

وفي وقت سابق أشار معاون قائد الشرطة الايرانية أحمد رضا رضوان إلى مقتل أربعة أشخاص أحدهم بسلاح ناري. ونفى أن تكون الوفيات مرتبطة بقمع قوات الأمن للمتظاهرين.

وصرح رضوان للتلفزيون أن أحد الضحايا قتل عندما سقط عن جسر واثنين آخرين في حادث سير ورابع بالرصاص. وأضاف: بما أن الشرطة لم تستخدم أسلحة نارية فهذه الوفاة مشبوهة وفتح تحقيق في هذا الحادث.
ومن جانبه، ندد البيت الابيض الأحد بما سماه حملة (القمع الظالمة) التي تمارسها الحكومة الايرانية بحق المدنيين مشيرا إلى أن الحكومة الأمريكية تقف إلى جانب المحتجين.

كما طالبت روما السلطات الإيرانية باحترام الحياة وبإجراء حوار مع المعارضة أساسه احترام حقوق الانسان، وقالت إن الحفاظ على الأرواح البشرية يمثل قيمة أساسية يجب الدفاع عنها في شتى الظروف.

وبدورها نددت الخارجية الفرنسية بالاعتقالات العشوائية وأعمال العنف التي استهدفت المتظاهرين في طهران.

نقلا عن "القدس العربي"