مشاهدة النسخة كاملة : محام يهدد بمتابعة وزير المعادن "لتستره" على شركات التعدين


ام خديجة
04-04-2010, 10:17 AM
محام يهدد بمتابعة وزير المعادن "لتستره" على شركات التعدين

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=180w__sinaa.jpg (http://www.alakhbar.info/files/sinaa.jpg)


وزير المعادن محمد عبد الله ولد أوداعة


هدد المحامي أحمد ولد محمد الأمين بمتابعة وزير المعادن الموريتاني محمد عبد الله ولد أوداعة "جنائيا" بسبب ما سماه "تستره" على ما تقوم به شركات التنقيب في اكجوجت من تدمير للبيئة.

وقال المحامي في عريضة توصلت بها وكالة أنباء "الأخبار" إن الوزير "يتكلم في موضوع لا يعرف عنه شيئا وهو البيئة " وأنه يعتمد على بيانات الشركات بدل الوسائل العلمية التي قال إن وزارة البيئة عاجزة عن معرفتها" فكيف بوزير المعادن".


وأضاف المحامي الذي قال إنه يحمل توكيلا من بعض سكان المنطقة إن الوزير يصر على عدم اطلاع أي أحد على ما يجري "حتى بخصوص الاتفاقيات" التي قال إنه "لا تخرج من مكتب الوزير".

وقال المحامي إن الوزير في حديثه للتلفزة وكذلك كلامه أمام البرلمانيين تجاهل النقاط الجوهرية في الموضوع متهما التلفزة بأنها انتقت المتدخلين حتى لا تطرح أسئلة حول هذه النقاط.

وحسب العريضة فإن هذه النقاط هي أن الشركات ترمي مخلفات التنقيب على الأرض دون دفن رغم أنها "تقتل خلال ثوان لمجرد شمها لأنها تمتص الأكسجين من الدم".

ومن هذه النقاط أن الدولة لا تأخذ من شركة mcm إلا 3.5 % التي تختص بها الشركات التي تستثمر في البحث عن المعادن رغم أنها "لم تنفق في البحث الجيولوجي لاكتشاف معدن أم كرين"

كما أن الدولة مددت العمل بالضريبة المخفضة بالنسبة لشركة تازيازت وسمحت لها بامتصاص عشرات النقاط المائية في منطقة معروفة بندرة المياه "في الوقت الذي كان بإمكانها أن تستغني بمياه البحر".


وقارنت العريضة بين هذه الشركات التي لم تقم "بأي منشآت للمدينة" وبين شركة سوميما في السبعينات التي " بنت أحياء للأطر والعمال وفنادق وطرق معبدة ومستشفى ذا طاقم دولي وزودت مدينة اكجوجت بمياه بنشاب التي تبعد 112 كلم في حين كانت تصدر حاويات قليلة يوميا" .


وتساءلت العريضة لماذا اتفقت الدولة مع شركة mcm "على أن موريتانيا لا يحق لها أن تطلع على المحاسبة لمدة ثلاث سنوات" كما تساءلت لماذا لم تتمسك الدولة بمخطط بيئي يمنع الشركات من استعمال السموم الخطيرة على البيئة.

وأضافت العريضة أن الدولة سمحت لمؤسسات وسيطة باستغلال العمال بطريقة تعفي الشركة من أي مسؤولية وإلقائها على شركات لا توجد إلا على الورق وليست لها ضمانات لحقوق العمال "كما هو الحال بالنسبة لموكلي محمد ولد محمد الحسن الذي أصيب بالشلل بسبب المواد الكيماوية حسب الطبيب المختص" .

واتهم المحامي وزارة المعادن بأنها تسعى إلى "الاستغناء عن خدمات وزارة البيئة" من خلال إنشاء مصلحة للبيئة.

وقال المحامي إن الوزارة ترفض القيام باختبارات لمعرفة تأثير عمل الشركات على البيئة في مخابر دولية ذات مصداقية قائلا إنها تجريها في مخابر إفريقية متواضعة.

نقلا عن الأخبار