مشاهدة النسخة كاملة : قبها يطالب "فتح" بالكشف عن بنود صفقة الإبعاد


ام خديجة
04-03-2010, 09:21 AM
قبها يطالب "فتح" بالكشف عن بنود صفقة الإبعاد
[ 03/04/2010 -


طالب الوزير الأسير المهندس وصفي قبها حركة "فتح" بالكشف عن طبيعة الاتفاق وبنوده، والذي تمَّ بموجبه إبعاد تسعة وثلاثين من أبناء الشعب الفلسطيني، وذلك في الذكرى الثامنة لحصار أكثر من مائتي مواطن ومقاوم ورجل دين داخل كنيسة المهد؛ الذي يصادف الثاني من نيسان (أبريل) من كل عام.

وتساءل قبها -في تصريح صحفي مكتوب وصل "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة منه اليوم السبت (3-4)- عن طبيعة الاتفاق وبنوده، وهل هو مكتوب أم التزام شفوي؟!! حيث إن من حق المعبدين وكل الشعب الفلسطيني أن يقفوا على الحقيقة، خاصةً أنه وبعد مرور ثمانية أعوام ما زال المبعدون يجهلون المصير الذي ستؤول إليه قضيتهم.

وطالب قبها حركة "فتح" بالكشف عن الاتفاق الذي تمّ بموجبه إبعاد ثلاثة عشر إلى عددٍ من الدول الأوروبية وستة وعشرين إلى قطاع غزة؛ حيث عبَّر قبّها عن خشيته أن يكون المبعدون ضحيةً لاتفاقات مجهولة تشكِّل وصمةَ عار على جبين سلطة رام الله.

وناشد قبها المؤسسات الحقوقية والإنسانية بتفعيل قضية المبعدين لدى المجتمع الدولي وهيئاته؛ بما يضمن عودةً آمنةً لهم إلى عائلاتهم وأسرهم في الضفة الغربية؛ حيث أرضهم وترابهم؛ حيث كان إبعادهم قسريًّا ضمن اتفاق لا يمكن وصفه إلا أنه اتفاق عار ومجهول البنود والشروط والسقف الزمني.
وقال قبّها: "إن قضيتهم ما زالت حاضرةً فقط في قلوب الشرفاء، وهم الذين سطَّروا ملحمةً جميلةً ورائعةً من المقاومة والصمود والثبات على مدار تسعة وثلاثين يومًا هي عدد أيام الحصار الذي بدأ يوم 2-4-2002م وانتهى في 10-5-2002م بإبعاد تسعة وثلاثين وإطلاق سراح أربعة وثمانين.

كما طالب قبها أيضًا بالكشف عن صنَّاع صفقة الإبعاد المأساوية ومحاسبتهم، فالتاريخ لا يرحم من باع هموم وطنه وقضاياه العادلة والمصيرية.

وأشاد الوزير قبها بمواقف المبعَدين وإصرارهم على العودة إلى الوطن الغالي؛ حيث تحمَّلوا وصبروا من أجل حبِّ الوطن وحبِّ فلسطين، آملاً أن تكون عودتهم قريبةً وميمونةً، وأن لا يصيب أحدهم مكروهًا.

وترحَّم قبها على الشهيد العميد عبد الله داود "أبو يوسف"؛ الذي وافته المنية وهو يصارع المرض في أحد المستشفيات في الجزائر، وعاد إلى أرض الوطن محمولاً على الأكتاف يوم 24-3-2010م.

وأضاف قبها أن "على "فتح" أن تتحلَّى بالشجاعة الكافية لإطلاع الشعب على فحوى الاتفاقات المجهولة ومضامينها، والتي تكرَّرت أيضًا مع أمين عام "الجبهة الشعبية" أحمد سعدات؛ الذي صادف اختطافه بعد اقتحام سجن أريحا يوم 15-3-2006م، واستطرد قبها قائلاً: "ما لم تقُم حركة "فتح" بالكشف عن الأطراف التي تقف وراء مثل هذه الاتفاقات ومحاسبتهم؛ فإن المشهد سيتكرَّر وسيكثر الرقص على جراح الشعب".

المركز الفلسطين للإعلام