المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلية الطب والأحلام الموؤودة (عبد الرحمن ولد محمد صالح)


رشا
01-17-2013, 04:16 PM
كلية الطب والأحلام الموؤودة (عبد الرحمن ولد محمد صالح)

"أنتم بلا فائدة..." بهذه الكلمات رد عميد كلية الطب البروفيسور سيد أحمد ولد مكية على استفساراتي و أختي المتفوقة ميمونة بنت محمد الأمين حول قانونية حرماننا من حقنا فـي التقدم لمسابقة التخصص الداخلية..!!
هزتني هذه الكلمات وأطلقت زلزالا مجلجلا حرك أعماق وجداني ونبهني لحقيقة مُرة طالما أردت تجاهلها وتأبى "النخب" الموريتانية الجاثمة على مؤسسات التعليم إلا إبرازها، و هي أن سبب مشاكل وطننا الجريح ليست فـي محدودية موارده ولا تكاسل أبنائه بل تكمن في ضيق أفق "مسؤولينا".
فكلية الطب التابعة لمشروع جامعة نواكشوط سابقا وتتبع الآن لمشروع جامعة العلوم والتكنولوجيا والطب تُعتبر مثالا حيا لمآسي شباب آمنوا يوما- بوطن اسمه موريتانيا.. شباب رهنوا مستقبلهم وراهنوا على قدراتهم حين دفعت بهم آلام المستغيثين فـي مستشفيات البلاد من إهمال "أشباح" اللباس الأبيض، وهزتهم دمعات أم مكلومة جلست بقرب وحيدها تتضرع إلى الله وتسأله تهوين نزعات الموت بينما الطبيب يلاعب سيجارته فـي عيادة مكيفة فـي حي راق من أحياء نواكشوط، و هو يرمق من فتحة الباب طوابير المتخمين.
شباب حفزتهم دعوات أرامل يهدهدن فلذات أكبادهن فـي جنح ظلام أكواخ القصدير الهامشية بعدما ذهبت "الأخطاء الطبية" بمعيلهم الوحيد بعد الله. شباب دفعوا ملفاتهم ببراءة طفولية وحرقة على واقع اكتووا به قبل غيرهم، وصبروا على الجوع أشهراً وسهروا الليالي ذوات العدد تُداعب مخيلاتهم لحظات "القسم الطبي" أمام الأهل والأحباب لتكون مكافأتهم على نجاحاتهم وتفوقهم الطرد فـي العام المنصرم، ليشفع بإصدار مرسوم يُحرم على "غير المؤدبين" التقدم لمسابقة التخصص فـي موريتانيا...
مرسوم يظهر مدى سخف وإفلاس القائمين على هذا القطاع الحساس؛ حيث تَستهدف هذه "القامات السامقة" - بمرسوم مرّ على عدة إدارات ووزارات انتهاء بمجلس الوزراء- شبابا لا تتعدى أعمارهم عمر أصغر أحفادهم.. مرسوم نسخ ولصق من مرسوم دولة شقيقة ولم تضف له سوى فقرة يتيمة كتبت خارج سياق المنطق والعقل نابعة من قلوب حاقدة على كل شاب رفض الانصياع لقيم تأباها النفس السوية...ألم يأن للذين لم يحفظوا من كتاب الله غير "ما أريكم إلا مـا أرى" معرفة أن زمن الانصياع لرغبات نرجسية لمن تستر عقودا خلف قطعة قماش بيضاء بالية لم يتبق منها سوى النزر اليسير قد ولى إلى غير مـا رجعة، وأن من تربى على وصية أفضل الأنام لرديفه لا يعطي الدنية لأي كان.
لا شك أن هذا المرسوم يحرم خيرة أبناء موريتانيا من المشاركة فـي مسابقة التخصص بين أهليهم ويحتم عليهم الهجرة خارج الوطن، ولكن يوم ينادى على "غير المؤدبين" للتكريم من بلدان غير بلدانهم.. على القائمين على التعليم ساعتها تذكر ما قاله العميد يوما:"أنتم بلا فائدة"...

نقلا عن الأخبار