المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شخصيات تركت بصمتها فى المشهد السياسي 4


ادم ادم
01-12-2013, 02:59 PM
الحلقة الرابعة

من هو ؟

كان يمكن أن يظل مجرد ضابط سابق مغمور لولا ما حملته إحدى ليالي حزيران حيث أصبح حديث الشاشات والقصور.
انطلق مع كوكبة من رفاقه ليكسروا بفعلهم رتابة المشهد السياسى ، يومها كان الزمن صيفا بالمفهوم الطبيعي لكنه أيضا كذلك بالمفهوم السياسي حيث وصلت البلاد الى طريق مسدود بفعل ما أصاب نظامها السياسي من تكلس وجمود ...، فرأس الهرم لا يستمع إلا لذاته أو الى جوقة المطبلين والمتملقين اللذين أنجبتهم مواسم النفاق وطفقوا يعرضون بضاعتهم فى أسواق الارتزاق .
كل ذلك جعل النظام يقرأ الوضع قراءة خاطئة ترى أنه بفعل نجاحه فى حصار وتهميش وقمع المعارضة السلمية ونجاحه فى تدجين شريحة واسعة من المثقفين قد أصبح فى منأى عن عاديات الزمن وسنن التغيير ولم يبقى للأصوات الرافضة إلا السجون أو المنافي .
لكن تحت رماد هذا "الاستقرار الكاذب " – الذى طالما اطمأنت اليه الأنظمة الكليانية – كان هناك بركان يغلى ستفجره – من حيث لا يحتسب النظام – نخبة من الضباط الشباب اللذين لم يعرفو قصور تفرق زينة وليملكون قطعان المواشي ليست لديهم أرصدة فى البنوك فما زالت عندهم بقية إيمان بالقيم العسكرية وشيء من الوطنية .
كان الرجل واحدا من تلك المجموعة التى أقضت مضجع "صاحب الفخامة " وحطمت غروره ودفنت حديث التوريث الى الأبد بعدما بدأ شياطينه يوسوسون به اليه .
كانت تلك الليلة الحزيرانية بداية تأسيس لتاريخ جديد فلولا هى لظل الزمن السياسى يسير على رتابته - فلم يكن الثالث من أغسطس 2005 إلا من قبيل الهزات الارتدادية لما حصل فى حزيران 2003 – أو على الأقل كان الثمن سيكون باهظا للخروج من ذلك الزمن على نحو ما عاشته وتعيشه بلدان لنا معها قواسم مشتركة .
صحيح أنه لا يمكن اختزال ذلك العمل البطولي لصالح شخص معين مهما كان دوره لكن الرجل على كل حال كان له دور المشارك الأساسي .
ربما يكون الحضور الاعلامى للرجل وقدرته الخطابية وقدر من الكاريزما المتوفرة عنده كل ذلك يجعل الحديث عن الفعل ينصرف اليه على الأقل فى المخيلة الشعبية .
لايمكن المجادلة فى أن الرجل شجاع الى حد التهور كما أنه ذو طموح فوق التصور .
رغم ما تتضمنه سيرته من بطولات وتضحيات فهي تحمل بعض الأخطاء والهفوات .
ارتكب خطأين فادحين اعترف بأحدهما وتلك فضيلة تحسب له وشجاعة أدبية قليلة فى أوساط نخبتنا السياسية .
أما خطأه الثانى فهو بيعة من لا تتوفر فيه شروط البيعة ، ولا زلنا ننتظر منه اعترافا بذلك الخطأ خصوصا وانه يمتلك الشجاعة الكافية للاعتراف بالخطأ ، فمن هو ؟

‎‎
‎‎
‎‎

salim ghali
01-12-2013, 05:57 PM
الرائد السابق ورئيس حزب حاتم صالح ولد حننا

أتفق معك على دوره البطولي في انقلاب 2003
ولكن الكثيرين من المتابعين للشأن يحسبون أن نجاح ذلك الانقلاب
كان بما حصل يومه من تحريك للمياه وهز للسلطة القائمة
حيث لم يكن بامكان صالح ورفاقه ادارة دفة الحكم
وذلك ما اتضح للعيان بعد أن خبرتهم الساحة في عهد الديمقراطية


شكرا على متابعة السلسلة

ادم ادم
01-12-2013, 07:29 PM
اجل كان دور اولئك الرجال هو تحريك المياه الراكدة وقطع رتابة الزمن السياسى مما سمح لزمن سياسى جديد أن يتاسس وهذا هو الاهم اما مسالة صلاحيتهم للحكم من عداها فلم نتطرق اليها فى اللوحة لانها مسالة فيها نقاش وتخضع للتقييم الذاتى لكل مهتم ويستوون فى ذلك مع بقية القوى السياسية

الحج الحج
03-23-2013, 07:22 AM
لايمكن المجادلة فى أن الرجل شجاع الى حد التهور كما أنه ذو طموح فوق التصور

صالح ... بعد مرور 7 عجاف أخرى على الهزة الأولى
لاشك أنه الآن على يقين بضرورة الهزة الثانية،
ولكن الوضع تغير فرفاق سلاحه عرفو من أين تؤكل الكتف
وانقلبوا بنعمة من الله وفضل......

!!!!!!!!!!!!!!!!