مشاهدة النسخة كاملة : البشير يتهم أحزاب المعارضة بالتنسيق مع جهات خارجية


ام خديجة
04-02-2010, 04:47 PM
احزاب المعارضة الرئيسية في السودان تعلن مقاطعة الانتخابات الرئاسية




http://www.alquds.co.uk/today/01z49.jpg

الخرطوم ـ 'القدس العربي': غرق السودان في ازمة سياسية جعلت مصير الانتخابات في مهب الريح بعد اعلان احزاب المعارضة الرئيسية مقاطعتها امس.
وانسحب الخميس اربعة مرشحين أساسيين معارضين للرئيس السوداني عمر البشير من الانتخابات الرئاسية، بحسب ما اعلن مصدر سياسي.
واتهم البشير احزاب المعارضة بالعمالة للولايات المتحدة، واكد اصراره على عقد الانتخابات في موعدها.
وكان البشير لوح بالغاء الاستفتاء في حال مقاطعة الانتخابات.
وقال مبارك الفاضل زعيم احد فصائل حزب الامة انه انسحب من الانتخابات اضافة الى رئيس الوزراء الاسبق الصادق المهدي رئيس حزب الامة، وابراهيم نقد زعيم الحزب الشيوعي، وحاتم السر مرشح الحزب الوحدوي الديمقراطي، قبل ايام من الانتخابات المقرر اجراؤها في 11 نيسان/ابريل.
ويعتبر حزب الامة والوحدويون الديمقراطيون الركنين الاساسيين في العمل السياسي في السودان، وقد حل حزب الامة اولا في انتخابات العام 1986 فيما حل الوحدويون في المرتبة الثانية، قبل ان يقود الرئيس الحالي عمر البشير انقلابا عسكريا بعد الانتخابات بثلاث سنوات.
وعقدت احزاب المعارضة لقاء بعد ظهر الخميس في ام درمان غداة الاعلان عن انسحاب مرشح الحركة الشعبية لتحرير السودان ياسر عرمان احد ابرز المنافسين للبشير.
وتأتي هذه الانسحابات بالتزامن مع زيارة المبعوث الامريكي الى السودان سكوت غرايشن الذي حاول الخميس انقاذ مصداقية الانتخابات.
لكن حزب المؤتمر الشعبي الذي يتزعمه المعارض الاسلامي حسن الترابي، الحليف السابق لعمر البشير وأشد منتقديه اليوم، قال انه ينوي المشاركة في الانتخابات.
واضاف الترابي في ختام لقاء مع الموفد الامريكي ان 'حزبنا سيشارك في الانتخابات الرئاسية على كل المستويات'.
كما اعلن المرشح اليساري عبد العزيز خالد استمراره في المنافسة الانتخابية.
وبحسب مصادر متطابقة فان عددا من المرشحين الآخرين في صدد اتخاذ قرار بهذا الشأن، ومن بينهم فاطمة عبد المحمود اول امرأة تترشح للانتخابات الرئاسية في تاريخ السودان.
واكد محمد زكي مدير مكتب الصادق المهدي زعيم حزب الامة المعارض ان معظم احزاب المعارضة قررت سحب مرشحها في انتخابات رئيس الجمهورية.
واضاف زكي ان خمسة فقط من المستقلين وممثلي الاحزاب الاصغر قرروا الاستمرار في خوض الانتخابات في مواجهة الرئيس عمر حسن البشير.
وقال زكي إنه ما زال من الممكن ان يعيد مرشحو أحزاب المعارضة الرئيسية النظر في قرارهم إذا وافقت الحكومة على إصلاح اللجنة الوطنية للانتخابات واستجابت لشكاواهم الخاصة بوجود مخالفات واسعة النطاق في الانتخابات.
وجاء اعلان المقاطعة بعد يوم من اعلان الحركة الشعبية لتحرير السودان سحب مرشحها ياسر عرمان من الانتخابات احتجاجا على مخالفات وانعدام الامن في دارفور.
والانتخابات الرئاسية والبرلمانية وانتخابات حكام الولايات والمقرر أن تجرى في أقل من أسبوعين من البنود الاساسية في اتفاق السلام الشامل لعام 2005 الذي انضمت الحركة الشعبية بموجبه إلى حزب المؤتمر الوطني في حكومة إئتلافية.
وانضمت الحركة الشعبية العام الماضي إلى ائتلاف فضفاض مع جماعات المعارضة للمطالبة بإصلاحات ديمقراطية والشكوى من وجود مخالفات في عملية التحضير للانتخابات.ورأى المحلل السياسي السوداني حيدر ابراهيم ان انسحاب ياسر عرمان من الانتخابات يضمن فوز عمر البشير.
ووفقا لعدد من المراقبين، فان انسحاب مرشح الحركة الشعبية جاء بالتوافق مع حزب البشير، اذ ترغب الحركة الشعبية بأن تبدو متضامنة مع مطالب المعارضة لكنها في الوقت نفسه تتجنب استفزاز الرئيس الذي هدد برفض اجراء الاستفتاء حول انفصال الجنوب المقرر في كانون الثاني/يناير 2011.


نقلا عن القدس العربي