مشاهدة النسخة كاملة : فرع تواصل بدار النعيم ينظم أمسية لنصرة الأقصى


أبوسمية
04-02-2010, 02:21 AM
نظم فرع دار النعيم بالمنظمة الشبابية للإصلاح والتنمية بمقره يوم الثلاثاء 30/03/2010 أمسية حول آليات نصرة المسجد الأقصى، استضاف لها كلا من الكاتب الصحفي والقيادي بحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية "تواصل" الأستاذ أحمد ولد الوديعة، والشاعر الشاب الشيخ أحمد ولد البان.
بعد الافتتاح بتلاوة آيات عطرات من كتاب الله، تناول الكلام الأستاذ أحمد ولد الوديعة، حيث شكر المنظمة الشبابية لحزب "تواصل" على الاهتمام بالقدس وبقضية فلسطين، قبل أن يبدأ الحديث عن الموضوع، وذلك من خلال ثلاث محاور رئيسة هي:

المحور الأول كان حول دواعي الاهتمام بالأقصى: وفي هذا المحور أكد المحاضر أن اهتمامنا في حزب "تواصل" بالمسجد الأقصى وبقضية فلسطين بشكل عام يعود إلى أمور لعل من أهمها الجانب العقدي، إذ أننا نؤمن أن الدفاع عن فلسطين وعن المسجد الأقصى واجب على كل مسلم، وأن السعي في تحريرها دين في رقبة كل مؤمن.
كذلك فإننا ندافع عن فلسطين وعن الأقصى من منطلق وطني، إذ أننا نعلم أن خطر هذا العدو يتجاوز فلسطين، وأطماعه تتخطى الدول المجاورة لفلسطين حتى تصلنا نحن هنا، مشيرا إلى ما كانت تقوم به السفارة البغيضة لهذا العدو أيام تواجدها في موريتانيا من تنقيب حثيث سعيا إلى اكتشاف أية آثار قد تدل على وجود يهودي سابق في هذه البلاد.
وعن الخطر الذي يواجه الأقصى، الذي كان عنوان المحور الثاني في عرض الأستاذ ولد الوديعة، فقد أكد المحاضر على أن الإجابة على سؤال ما هو المسجد الأقصى؟ تساعد بشكل كبير في إدراك المخاطر التي يواجهها الأقصى الشريف، مشيرا إلى أنه، وتحت ضغط الإعلام، أصبح البعض لا يعرف من المسجد الأقصى إلا قبة الصخرة، وهو ما يحتم علينا معرفة المقاسات الحقيقية للمسجد الأقصى.
وفي ذات السياق، عرض المحاضر بعض السيناريوهات الصهيونية لهدم المسجد الأقصى، والتي من بينها:
- بناء عشرة أعمدة حتى تصل مستوى أكثر ارتفاعا من ساحة المسجد الأقصى ثم بناء "الهيكل" المزعوم فوق هذه الأعمدة.
- هدم الأقصى بشكل كامل، ثم بناء "الهيكل" المزعوم على أنقاضه.
وغير ذلك من المخططات، والتي يمثل تدشين "كنيس الخراب" يمثل – بحسب متابعين لهذه المخططات – مرحلة متقدمة على سبيل إقامة "الهيكل" المزعوم.
ونبه الأستاذ ولد الوديعة إلى أن الاستفزازات الحالية تأتي لجس نبض الأمة، ولمعرفة مدى اهتمامها بالمسجد الأقصى، ومدى تعلقها به، واستعدادها للموت دفاعا عنه.
أما المحور الثالث في عرض الأستاذ ولد الوديعة، فقد بحث آليات نصرة المسجد الأقصى المبارك، والتي يأتي في مقدمتها مثل هذا النوع من الأنشطة التضامنية مع الأهل في فلسطين، هذه الأنشطة التي توفر الدعم المعنوي للمرابطين على الأرض، وتوقظ في الأمة مشاعر الانتماء إلى جسد واحد، ومن بينها أيضا مضاعفة الجهود لتحرير الأمة من كل المعوقات التي تحول دون نهوضها، وعندها سيتحرر المسجد الأقصى المبارك وكامل فلسطين.
كذلك من بين آليات نصر الأقصى الهامة والفعالة آلية سلاح المقاطعة الاقتصادية، إذ أن الدويلة الصهيونية تقتات على ما يجود به اليهود عبر أنحاء العالم، وعلى المساعدات التي تتحصل عليها من بعض الدول التي عانى اليهود فيها عبر التاريخ من ظلم أو اضطهاد، وهذا السلاح يضيف ولد الوديعة – يجب تفعيله في كافة الأوقات، بدل الاكتفاء به خلال فترات الأزمات والحروب.
بدوره فقد أشار الشاعر المتميز الشيخ أحمد ولد البان في مداخلته إلى أن السعي إلى تحرير المسجد الأقصى كان حاضرا عند النبي صلى الله عليه وسلم، حيث بعث برسالة إلى الملوك الذين تتبع لهم الشام – بما فيها فلسطين - كي يسلموا، وحين لم يقبلوا ذلك ما كان منه صلى الله عليه وسلم إلا أن عقد لواء غزوة مؤتة لتحرير الأرض المباركة، وظلت القضية حاضرة في تخطيط خلفائه من بعده، حتى تمكن الفاروق عمر بن الخطاب رضي اله عنه من فتح القدس، وتحرير المسجد الأقصى.
وأردف ولد البان أن جزءا كبيرا من المعركة على فلسطين يدول حول النسيان، وبالتالي فإن من أهم الخطوات التي يقوم بها الشباب في سبيل نصرة القضية الفلسطينية هي القراءة عن فلسطين وتاريخها، القديم والحديث منه على حد السواء، وفي هذا السياق دعا الشاعر ولد البان الشباب إلى إشاعة المبادرات الداعمة لمختلف جوانب القضية الفلسطينية، والتي يأتي في مقدمتها المسجد الأقصى.
وقد تخللت الندوة مداخلات شعرية فصيحة وشعبية من الضيوف،

نقلا عن موقع التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل)