مشاهدة النسخة كاملة : بسبب مرض الرئيس : خبير اقتصادى يطالب بتجميد الأرصدة الموريتانية فى الخارج


أبوسمية
11-05-2012, 01:10 PM
بسبب مرض الرئيس : خبير اقتصادى يطالب بتجميد الأرصدة الموريتانية فى الخارج

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=300w_______________ _______205.jpg

د/ محمد ولد محمد الحسن

طالب أستاذ الإقتصاد بجامعة نواكشوط د/ محمد ولد محمد الحسن بتجميد الأرصدة الموريتانية فى الخارج فى انتظار انجلاء الأزمة القائمة حاليا منذ اصابة الرئيس.
وقال ولد محمد الحسن فى مقابلة مع وكالة الأخبار اليوم الأثنين 5-11-2012 إن العملة لديها دور أساسى فى الاقتصاد، وتسيير العملة جزء من السياسة الاقتصادية للدولة ،ولديها اترباط مباشر بالمسؤول الأول بغض النظر عن الصفة التى يحملها ( رئيس أو ملك أو أمير).
وقال ولد محمد الحسن إن محورية الرئيس فى العملية الإقتصادية وخصوصا تسيير العملة هو الذى دفع مجمل التشريعات إلى احالة ادارة البنك المركزى للرئيس وليس وزير المالية أو الاقتصاد.
وقال ولد محمد الحسن وهو أحد خبراء الاقتصاد بموريتانيا إن العملة تتأثر بالحالة النفسية للمتعامل بها والمتعامل معها، وهو مايتطلب من اتخاذ اجراءات وقائية واحترازية لضمان حركة واعية للأرصدة الموريتانية.
وقال ولد محمد الحسن إن اغلاق نظام الرشاد بعد اصابة الرئيس كان قرارا سليما ، لكن تجميد الأرصدة الموريتانية فى الخارج كان أولى لصعوبة تحصيل العمولات الصعبة وسهولة صرفها خصوصا فى الأوقات الصعبة من تاريخ الدول.
وقال أستاذ الاقتصاد بجامعة نواكشوط إن فوائد القرار عديدة رغم بعض السلبيات التى قد تصاحبها ولعل أهم تلك الفوائد هو :
1- التعامل بحزم مع السيولة النقدية للبلد
2- ابعاد الشبهة عن العمليات المصرفية التي قد تدار فى ظل مرض الرئيس
3- ضرورة اعطاء صورة واضحة للرأى العام الداخلى والخارجى بأن البلاد تدار بحزم رغم الظروف الخاصة التي تمر بها الآن
وقال ولد محمد الحسن إن الاجراء المؤقت قد تصاحبه سلبيات كتأثر العمليات التجارية ولكنها أمور سهلة وبسيطة اذا قيست بالوضعية التى قد تنجم عن هدر أموال صعبة أو انهيار الأرصدة الموريتانية فى الخارج بفعل التحويلات غير المحكمة.
ودعا ولد محمد الحسن الجمارك إلى ضبط الحدود ومنع أى محاولة لتهريب الأموال الي الخارج ، كما طالبها بالتأكد من دخول التحويلات التى كان من المتوقع أن تتم سواء من قبل الشركات المنجمية أو المستثمرين المتعاملين مع الحكومة.
كما طالب البنك الدولى والصندوق الدولى الى اجراء تدقيق فى حركة الأموال الموريتانية منذ رصاصة أطويله الي غاية تجميد الأرصدة الموريتانية فى الخارج لضمان زيادة الثقة والتأكد من سلامة الإجراءات المتبعة حاليا من قبل الحكومة.
وقال ولد محمد الحسن إن الشريعة اعطت وضعا خاصا للمريض من خلال الحجر على بعض تصرفاته فى أمواله الخاصة ، فكيف اذا تعلق الأمر بأموال دولة بأكملها.
وأعرب عن أمله بأن تتخذ الجهات الممسكة بزمام الأمور حاليا الإجراءات المناسبة لضمان حفظ أموال الموريتانيين، وابعاد الشبهة عن كل التحويلات المصرفية التى قد تتم خلال فترة مرض الرئيس وعلاجه فى الخارج.

نقلا عن الأخبار