مشاهدة النسخة كاملة : محمد ولد عبد العزيز: تعرضت لإطلاق النار من قبل ثلاثة مسلحين


أبو فاطمة
10-17-2012, 07:15 AM
محمد ولد عبد العزيز: تعرضت لإطلاق النار من قبل ثلاثة مسلحين

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=444w__5_64.jpg

الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز تحدث من سرير المستشفى مطمئنا المواطنين الموريتانيين على صحته

قالت صحيفة "الأخبار – إينفو" إن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز أبلغ قائد الأركان اللواء الركن محمد ولد الغزوانى أن مهاجميه ثلاثة مسلحين يستقلون سيارة من نوع "190" مطالبا القوات الأمنية بمحاصرة المنطقة واعتقال المهاجمين.
ونقلت الصحيفة في عددها ليوم الأربعاء 17-10-2012 الموجود حاليا فى الأسواق إن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز وصل إلى الحالات المستعجلة في المستشفى العسكري بمفرده، حيث دخل الحالات المستعجلة وسأل عن الضابط المداوم، وعندما التقاه أسنده الضابط وسارا معا باتجاه غرف الحجز الخاصة (من 50 إلى 100 متر).
وقالت المصادر إنه قبيل دخول ولد عبد العزيز إلى غرفة العمليات، دخل عليه قائد أركان الجيش الموريتاني في زي مدني، (دراعة زرقاء)، وفي هذه اللقاء الخاطف، اطمأن ولد الغزواني على صحة رفيقه ولد عبد العزيز.

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=450w__2_154.jpg

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز إلى جانب قائد أركان الجيش الموريتاني اللواء الركن محمد ولد الغزواني وعدد من القادة الأمنيين في زيارة سابقة لقاعدة اطويلة شمالي "نواكشوط"(الأخبار)

وأكد المصدر منع الجيش لأي كان من الدخول على الرئيس، حتى الوزير الأول مولاي ولد محمد لغظف وبقية أعضاء الحكومة، حيث لم يلتقه أحد منهم حتى الصباح، بناء على قرار من الفريق الطبي وأوامر من قائد أركان الجيش حرصا على ضمان راحة الرئيس.
وقال المصدر إن عددا من الممرضين أصيبوا بالرعشة قبيل تقديم الاسعافات للرئيس، ما دفع الدكاترة في أحايين كثيرة لتولي العملية بأنفسهم.
ولم تسلم من الارتباك والخلافات أخطر مراحل العملية الجراحية التي بدأت حوالي 11 ليلا، وتواصلت حتى 2 فجرا، حيث وقعت خلافات داخل الفريق الطبي بعيد دخول البروفوسير سيد أحمد ولد مكيه، والذي جاء متأخرا، ودخل بعد إذن من رئيس الفرق الدكتور كان أوجد خلافا داخل الفريق الطبي حول التعامل مع "قولون" الرئيس المصاب.

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=400w__1_180.jpg

واجهة العدد الثاني من أسبوعية الأخبار إنفو الصادر اليوم الأربعاء

فقد رأى رئيس الفريق الدكتور كان التعامل باحتياط مع إصابة الرئيس الموريتاني في "القولون حيث طالب بترك فتحة في بطنه لإخراج القولون منها، فيما رأى الدكتور سيد أحمد ولد مكيه أن تركها في الخارج لا يناسب شخصية الرئيس، مطالبا بإجراء علاجات سريعة تسمح لولد عبد العزيز بالظهور علنا ومخاطبة الجماهير وطمأنتها.
وأضافت المصادر أن أقوى الإصابات كانت في الجهاز الهضمي، والقولون والأمعاء، مؤكدة في الوقت ذاته أن الرئيس تجاوز الخطر، وأن إصاباته لم تكن قاتلة.
وقد نشرت الصحيفة صور الضابط الذي قيل إنه أطلق النار على الرئيس، كما نشرت سيرته الذاتية، وصور من محيط الثكنة العسكرية التى قيل إن الرئيس أصيب فيها مع رصد تفاصيل العملية وفصيلة دم الرئيس، وحديثه مع الأطباء، وبعض تفاصيل الأوامر التى تلقاها منه قائد الأركان.

نقلا عن الأخبار