مشاهدة النسخة كاملة : بـقيـــــة أخــــلاق يـــا بقايـــا المعــارضــة


أبو فاطمة
03-28-2010, 02:42 PM
بـقيـــــة أخــــلاق يـــا بقايـــا المعــارضــة


http://www.ani.mr/sys_images_opinions/ImgOpinion_28_03_2010_15_12_22.jpg (http://www.ani.mr/sys_images_opinions/ImgOpinion_28_03_2010_15_12_22.jpg)

يا بن عبد العزيز خلفك شعب ذاق طعم الهوان دهرا طــويلا
يا بن عبد العزيز أنت رئــيس قهر الصعب ورض المستحيلا
يا بن عبد العزيز لا تلق بـــالا لمثيري الإرجاف، قال وقيـــلا

لا تفتأ المعارضة الموريتانية أو بقايا المعارضة الموريتانية على الأصح تؤكد أنها تختلف اختلافا جذريا عن أي معارضة في أي دولة من دول العالم.
فإذا كانت الوظيفة الطبيعية للمعارضة في النظام الديمقراطي هي تصويب عمل الحكومة وتقوم اعوجاج الأنظمة وانحرافاتها خدمة لمصلحة الأمة فإن وظيفة العارضة الموريتانية أو بقايا المعارضة الموريتانية علي الأصح هي محاولة عرقلة الإصلاحات التي انتظرها الشعب الموريتاني قبلها الأمرين جراء تعاقب الأنظمة الفاسدة المتعفنة.
نعم رأي الشعب رأي العينين ولمس عن قرب الإصلاحات والسياسات الحكيمة في كل المجالات يوم دخل رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز المشهد السياسي وظهرا جليا أن موريتانيا تستجمع قواها استعدادا لنهضة شاملة وإقلاع يكون له ما بعده، نعم ورأي الشعب رأي العينين ولمس عن قرب أن المعارضة أو بقايا المعارضة علي الأصح كلما ازدادت وتيرة الإنجازات زادت هي نغمات في طمبور اللغط والإرجاف للتشويش على المكاسب التي حققها الشعب الموريتاني.
وقد يتساءل القارئ ما الذي يحمل المعارضة على الوقوف في وجه الإصلاح وإجهاض حلم الموريتانيين الذي بدأ يتحقق في بواكير فترة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز؟
لابد للإجابة على هذا السؤال أن تلقي الضوء على الخلفية النفسية السيكولوجية لأقطاب المعارضة الموريتانية على الأصح.
أحمد ولد داداه: يرى أنه يناضل لاستعادة الإمارة واسترجاع الفردوس المفقود ويبدو أن بكاءه على الأطلال سيطول لأن الشعب الموريتاني عرفه علي حقيقته دون مساحيق أو رتوش وعرف أنه ليس معارضا صادقا إذ لو كان كذلك لكان قضي نحبه في سجون معاوية ولد سيد أحمد ولد الطايع لكن المعارضة في القاموس السياسي لأحمد ولد داداه لا تعدو كونها يافطة للاسترزاق تماما كاتخاذ << بيرام>> من موضوع ما يسميه الاستبعاد لافتة لاستجداء الغرب وإثارة شفقته.
إن النظام الذي يتباكي عليه أحمد ويتغزل عليه ليس إلا نظاما لحراسة مصالح المستعمر كنظام هوفوت بواني واليوبول سيدار سينغور.
مسعود ولد بلخير: أدعوك الإرجاع شريط الذاكرة إلي الخلف لماذا تطلق تصريحات البهلوانية هذه الأيام وأنت لم تنبس ببنت شفة يوم جمد حزبك وصار APP بعد أن كان AC لأنك باختصار كنت تتلقي الأموال من مصا دير يعرفها كل الشعب الموريتاني.
خطاباتك في الحملة الرئاسية لم تكن مسئولة وكنت تتشدق بموضوع إخوانها لحراطين لكنك استبعدتهم يوم صرت رئيسا للبرلمان.
محمد ولد مولود: من من كانوا يعرفون بالكادحين وهم ألد أعداء الشعب الموريتاني، كان يحسن فن التسلل تحت جنح الظلام للدخول على الرئيس الأسبق معاوية ولد سيد أحمد الطايع طلبا للمال وتعيين الأقربين.
هؤلاء الثلاثة لا تصنف إلا من قبل دموع التماسيح دموع من يبكي عليهم إذا غادروا المشهد السياسي، هؤلاء الثلاثة كلهم بلغ من الكبر عتيا لكنهم يحاولون بشتى الوسائل يائسين أن يعرقلوا مسيرة شعب من الله عليه بقائد مصلح شابا يتدفق حيوية ونشاطا والحمد الله ولا يريد إلا الإصلاح ما استطاع لا علوا ولا فسادا في الأرض.
أقول لهؤلاء الثلاثة إن حيلهم لن تنطلي على الشعب الموريتاني بعد أن جني وتذوق ثمار المكاسب التي حققها في عهد رئيس الجمهورية السيد محمد ولد عبد العزيز.
لن يستطيع كائن من كان أن يقتل في نفوس الموريتانيين حلم التغيير إلي الأفضل الذي بدأ يفصح عن نفسه ولا يجمجم ويسمع صوته ولا يتمتم، وهنا أتوجه إلي المصطفي ولد بدر الدين لأقول له أيها الأخ المحترم لا تنس أنه مضي زمن كنت تدعي فيه المناضل وأن المناضل يفترض أن يكون صدوقا شجاعا خاصة بعد أن أنبلج فجر الحرية والتقدم والاعتناء بكل أفراد الشعب الموريتاني لا سيما البسطاء منهم الذين لم يتوقعوا يوما أن سيأتي يوم يحاطون فيه بالشفقة ويحظون برعاية.
أدعوك صادقا أن تتوب وتبتعد عن تلك الشلة وتشد على يد رئيس الجمهورية فالمرحلة مرحلة عمل وانجاز بامتياز، والمواطن المقلوب على أمره في الأحياء العشوائية لن يستفيد من هذه المهاترات والتصريحات التي لا تجدي نفعا، التحقوا ولو بإحدى عربات قطار التنمية المسرع فالشعب الموريتاني ما خلق ليبقي متخلفا إلي الأبد، فاتقوا الله في أنفسكم يا معارضة أو يا بقايا المعارضة على الأصح وتذكروا دائما أن القافلة تسير.
الشيخ سيد أحمد ولد أعمر بي
عمدة لعيون سابقا





نقلا عن وكالة انواكشزط للأنباء