مشاهدة النسخة كاملة : قوميو موريتانيا يستذكون أخطاء الأمس


أبو فاطمة
03-28-2010, 02:32 PM
قوميو موريتانيا يستذكون أخطاء الأمس ويبحثون أوضاعهم الآن
قال القيادي السابق في التيار البعثي عبد الله ولد محمدو إن أزمة التيار القومي في موريتانيا مرت بمراحل بما فيها محاولة تبيئته محليا ، لكنها مراحل أنتجت التفرقة بدل الوحدة وتحالف قادته مع الاستبداد وتهاون منتسبوه مع مفردات الخطاب الوحدوي ولم يقوموا بمراجعة نقدية لأية مرحلة من مراحلهم السابقة.

وقال ولد محمدو في مستهل مراجعات فكرية ونقدية يقوم بها القوميون حالا بموريتانيا إن الجميع مطالب بالعودة إلي الأسس والمضامين والابتعاد عن الشعارات وعن تأليه الأشخاص والمقاربات التي لم تعد صالحة لواقع تطبعه العولمة والسوق المفتوحة التي لم يستفد منها القوميون في تقديم بضاعتهم الفكرية التقدمية، وقد استبدلوا ذلك بإقامة أحزاب ميكروسكوبية لم تقدم شيئا من أجل الوحدة أو التقدم أو الحرية مذكرا أن الولاءات المزدوجة لمنتسبي التيار القومي ساهمت في خلق تذبذب شكل فيما بعد عائقا أمام تجسيد الرسالة الأخلاقية لكل واحد من منتسبي هذا التيار باعتباره إنسانا أو قدوة.

وخلص ولد محمدو إلي القول "لقد تسربت خطابات المجاملة والمواقف العاطفية بين مفاصل مفرداتنا".

ودعا ولد محمدو في مداخلته إلى ضرورة توحيد التيار القومي وتجديد المضامين التي يمكن الاتفاق حولها ومن ذلك مفهوم الهوية والموقف من التعددية الإثنية في موريتانيا وهما الحالتان اللتان خلفتا التباسا عند الكثير من الرأي العام الموريتاني داعيا إلى أن تكون الثقافة السائدة والطاغية هي الثقافة العربية الإسلامية والتي كانت كذلك قبل دخول الاستعمار لأن اللغة العربية هي لغة الدين والعلم لدى جميع مكونات المجتمع الموريتاني مع تأكيده على ضرورة التحرك من أجل صيغة مقبولة لحوار حول الهوية والثقافة مع الأقليات في البلد، والابتعاد عن أي شكل من أشكال النزعات الإثنية وذلك من خلال تكريس مفهوم المواطنة ضمن المجتمع المتنوع ولن يكون ذلك إلا بانتهاج مسار ديمقراطي يضمن المشاركة السياسية وتلاقح الأفكار وتجذير العدالة الاجتماعية لما لها من أهمية في تجسيد السلم الأهلي .

تصريحات ولد محمدو جاءت خلال ندوة مغلقة عقدها قادة التيار القومي بموريتانيا ضمن مراجعاتهم الفكرية حاليا والتي جاءت بغطاء ليبي رسمي بعد إيفاد القذافي لأحد معاونيه من أجل لملمة أشلاء التيار القومي بموريتانيا قبل تقديم بعض قياداته البيعة رسميا للزعيم الليبي بطرابلس الغرب.

وقد أستهل اللقاء بكلمة لمدير مركز إفريقيا للاتصال محمد سالم ولد الداه تحدث فيها عن المراحل التي مر بها التيار القومي وما عرفه من أزمات وعقبات تركت تأثيراتها السلبية على مساره فيما بعد، وأوصلته إلى حالة مثيرة من سوء فهم مضامين مشروعه الذي أصبح في أذهان الكثيرين أنه مجرد أداة لمجموعات تنشد المكاسب المادية على حساب القيم والمبادئ.


نقلا عن الأخبار