مشاهدة النسخة كاملة : رسالة من المرشد العام لجماعة الاخوان المسلمين إلى الإخوة والأخوات


أبوسمية
06-17-2012, 04:28 PM
رسالة من المرشد العام إلى الإخوة والأخوات

الإخوة الأحباب والأخوات الفضليات، سلام الله عليكم ورحمته وبركاته وبعد..
ما قمتم به جميعًا مع شعب مصر العظيم كان وما زال محل تقدير وإعجاب من كل المراقبين البعيد والقريب على السواء، وأهم من ذلك قبول الله- عزَّ وجلَّ- لمجهوداتكم جعلها الله في ميزان حسناتكم جميعًا وبارك في آثارها حتى يحقق لنا ولمصرنا كل ما نتمناه من أهداف الثورة المباركة والنهضة الواعدة بإذن الله وقدرته وسلطانه، والرجاء كل الرجاء استمرار وزيادة هذا الجهد المشكور حتى آخر لحظةٍ مع تحفيز همم الشعب المصري البطل الذي يكتب الآن تاريخه بيده في ساعات حسن الختام والعالم كله يراقبه بإعجاب وانبهار، والله خير الشاهدين.
إخواني وأخواتي وأحبابي.. نحن أمة العشر الأواخر، نحن أمة الإسراء والمعراج في يوم الإسراء والمعراج، نحن أمة غرس الفسيلة في آخر ساعات الدنيا تحقيقًا للإيجابية الكاملة والذاتية الجهادية وابتغاء الأجر، والله من وراء القصد، وهو القاهر فوق عباده، وإليه يرجع الأمر كله فاعبده وتوكل عليه.
رجاءً.. لا تعيروا الإشاعات الكاذبة ممن يتحرون الكذب حتى يكتبوا عند الله كذّابين، لا تعيروهم اهتمامًا بل كونوا مثلاً في الثبات يقتدي به غيركم، فأنتم أهل الصبر والثبات ولا نُزكيكم على الله، وأنتم قد تعلمتم من رسولنا معلم البشرية صلى الله عليه وسلم أنه لم يثبت المؤمنين فقط بل كان يثبت جبل أحد عندما اهتزَّ وهو والصحابة الكرام واقفون فوقه فقال له: "أثبت أحد فإنما عليك نبى وصديق وشهيدان".
نحن أمة {إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَ‌بَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ } (الأنفال : 9] نحن أمة {حَسْبُنَا اللَّـهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ ﴿173﴾ فَانقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللَّـهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِ‌ضْوَانَ اللَّـهِ وَاللَّـهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ ﴿174﴾ إِنَّمَا ذَلِكُمُ الشَّيْطَانُ يُخَوِّفُ أَوْلِيَاءَهُ فَلَا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ ﴿175﴾} (آل عمران).
أما أنتم أخواتي المسلمات فلا بد أن يتم تخصيص جزء من رسالتي إليكن.. فقد كان الأداء ليس فقط بالأمس، ولكن في كل مواقف الثبات والصبر والعاطفة الإسلامية القوية في تاريخ الدعوة والجماعة والحزب، ما أشهد لكنَّ به، وأسأل الله أن يبارك لكن ويبارك في الآباء والأمهات والأزواج والأولاد والبنات، ويجعلكم جميعًا ذخرًا للإسلام والمسلمين ولمصر وعزتها وكرامتها.
لقد تربينا جميعًا أن نكثر عند الفزع ونقل عند الطمع.. وها هي مصر تنادينا لنصرتها والحفاظ على ثورتها، ورسم طريق نهضتها ومشاركة كل الشعب المصري الأبي البطل في جميع ذلك، لا تتقدم عليه ولا تتأخر عنه في كل إجراء أو فعالية.
اليقظة اليقظة.. الإصرار الإصرار.. الثبات الثبات.. الصبر الصبر.. الدعاء الدعاء.. اليقين اليقين في وعد الله ووعيده.
والله غالبٌ على أمره، ولكن أكثر الناس لا يعلمون، والله أكبر ولله الحمد.
أ.د. محمد بديع
المرشد العام للإخوان المسلمين
القاهرة في: 27 من رجب 1433هـ الموافق 17 من يونيو 2012م

نقلا عن إخوان أون لاين