مشاهدة النسخة كاملة : مجدي حسين: لا يوجد وجه للمقارنة بين مرسي وشفيق


ابو نسيبة
06-10-2012, 08:50 PM
مجدي حسين: لا يوجد وجه للمقارنة بين مرسي وشفيق

http://www.ikhwanonline.com/Data/2012/6/10/379410215248.jpg

منصة المؤتمر

أكد الكاتب الصحفي مجدي حسين: "إنه لا يوجد وجه للمقارنة بين مرسي وشفيق، خصوصًا عندما قال مرسي: إن مهمتنا انتهاء العبودية للغرب في الوقت الذي توجد فيها تحقيقات في أمريكا متهم فيها أحمد شفيق باتهامه في الحصول على عمولات في صفقة F16 ومعي المستندات الدالة على ذلك فأنا أؤكد أنه مرشح أمريكي صهيوني.
جاء ذلك خلال "مؤتمر شركاء الثورة شركاء المستقبل" الذي نظَّمه المهندس محمد الشناوي "رئيس الاتحاد النوعي للبيئة" بحضور مجدي حسين والدكتور يسري هانئ "وكيل اللجنة التشريعية بمجلس الشعب"، والشيخ رضا أبو الفتوح عن حزب النور، والدكتور حسن جمعة أمين حزب الحرية والعدالة بطلخا، بقرية بطرة مركز طلخا محافظة الدقهلية بحضور مئات المواطنين.
وشدد على أننا في حاجةٍ إلى انتفاضة شعبية أمام صناديق الانتخابات حتى لا نُعطي فرصة لإعادة إنتاج النظام القديم، مضيفًا: "مفيش شعب بينتحر"، والشعب لا يمكن أن ينتخب جلاديه فبرنامج الفلول قطع السولار والبنزين عن الشعب ويبيع ويشتري في الشعب، والشلة التي تدعو لشفيق هي الشلة التي تعمل الانفلات الأمني فهم يريدون إذلالنا مرةً أخرى.
وأكد الدكتور يسري هانئ أننا في حالة فوز الدكتور محمد مرسي لن نستبعد قيادات الحزب الوطني من الحكم الذين لم يُعرف عنهم الفساد وإنما سنستعين بجميع الكفاءات في إدارة البلد من كل التيارات السياسية والثورية؛ لأننا في حاجةٍ إليهم جميعًا، ونكون شركاء في إدارة مصر وأول شيء سنفعله هو مصالحة شاملة مع الجميع.

http://www.ikhwanonline.com/Data/2012/6/10/40431021532.jpg

د. يسري هانئ

وقال الشيخ رضا أبو الفتوح "عن حزب النور": والله إنها معركة الإسلام والفسق والظلم؛ لذلك فقد قال الشيخ أبو إسحاق الحويني: "أدعم هذا الرجل لأن نيته تطبيق شرع الله".
وأضاف أن اليهود أقاموا السدود في رواندا لمنع مياه النيل عن مصر، والحل أن نرجع إلى الله ونختار أصحاب النهضة الإسلامية؛ لأن الآخر لو نجح ستكون زجاجة المياه في نفس هذا الوقت العام القادم بعشرة جنيهات.
وقال عادل راشد "عضو مجلس الشعب عن دائرة بلقاس بالدقهلية": اليوم المسائل واضحة من هو ابن الثورة واعتقل، ومَن هو ضد الثورة، وعندنا استعداد نعمل خدنا مداس للشعب المصري، والأقباط في عيوننا؛ لأن هذا أمر الله ورسوله لنا، واتهم النظام السابق باضطهاد الأقباط وتدبير المكائد لإشعال نار الفتنة بين المسلمين والمسيحيين، وبرهن على ذلك بأنه منذ بداية الثورة إلى الآن وقد مرَّ عام ونصف لم تقع حادثة واحدة ضد المسيحيين وكنائسهم.
وقال المهندس محمد الشناوي: يريدون أن يكون الشعب والشباب الذي ضحَّى بدمائه أن يكون كل ذلك من أجل إجهاض مشروع التوريث فقط ولإعادة إنتاج النظام البائد ونحن جميعًا مفعول بنا، وذلك بمخطط أمريكي شارك فيه المخابرات ونسوا إرادة الله وإرادة الشعب التي تستطيع أن تنهض في الوقت المناسب لذلك فأقول لمَن يريد إبطال صوته "مصر تستحق كل خير، ولو تخلصنا من الفساد فقط سنعيش حياةً أفضل بعد أن لوثوا الزرع و الماء و أمرضوا البشر".

نقلا عن إخوان لأون لاين