مشاهدة النسخة كاملة : اعل ولد محمد فال : رحيل عزيز أمر مفروغ منه


أبو فاطمة
06-03-2012, 06:34 AM
اعل ولد محمد فال : رحيل عزيز أمر مفروغ منه

http://www.mushahed.net/vb/storeimg/img_1338705254_677.jpg

قال الرئيس الموريتاني الأسبق اعل ولد محمد فال إن الوضع الحالى يجب أن يتغير وإن رحيل الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز أمر مفروغ منه.
وقال ولد محمد فال فى مقابلة مطولة مع إذاعة موريتانيد مساء اليوم السبت 2-6-2012 إن انهاء حالة التمرد يجب أن تكون المدخل لأى عملية سياسية يراد لها النجاح فى موريتانيا.
وقال ولد محمد فال إن الهدف من حراك المعارضة هو فرض الرحيل وسيرحل ولد عبد العزيز لأن الخيارات الأخرى غير مقبولة ومن أخطرها النموذج المالى الذى أدى بالبلد للانهيار أو الإفوارى الذى قاد لحرب أهلية أو غينا بيساو الذى أدى لسلسة من النزاعات غير المقبولة.
ودافع ولد محمد فال بقوة عن فترة حكمه ونفى كل الاتهامات الموجهة اليه من قبل الأغلبية الحالية.
وقال إن حديث ولد عبد العزيز عن اختفاء مبلغ 400 مليون أوقية ابان فترة توليه الحكم يكشف مستوى التناقض الحاصل فى الدعايات المناوئة له.
وقال ولد محمد فال كيف لرئيس دولة أن يسلب البلد دفعة واحدة نصف الموازنة العامة ؟! . يبدو أن هنالك من لايحسن لغة الأرقام ولايعرف كيف يتعامل معها.
وقال ولد محمد فال إنه سير المرحلة الانتقالية بحكومة ذات صلاحيات واسعة، وإنه لعب دوره كرئيس يوجه ويدير ويراقب بدل وظيفة المحصل أو المسيير المالى التى يلعبها البعض اليوم من خلال تحكمه فى تفاصيل الأمور.
واتهم ولد محمد فال ولد عبد العزيز بالسرقة ونهب الأموال العموية قائلا " لقد غادرنا الحكم سنة 2007 وصندوق الأجيال يحتوى 61 مليون دولار ، وتركنا دولة ذات مصداقية ومؤسسات فاعلة ، لكنهم هم من نهب تلك الأموال وهم من ينهبها حاليا.
وقال ولد محمد فال إن الأطراف التى اشرفت على ملف شركة "شنقتل" وعلى صفقة "وود سايد" ماتزال موجودة وبعضها فى الأغلبية الحالية ويمكنهم الحديث بكل حرية إن كانت هنالك أى خروقات تم تسجيلها طيلة العمليتن.
وأضاف " من الغريب أننا عملنا الكثير لصالح الدولة الموريتانية وأعدنا 100 مليون دولار من شركة وود سايد وألغينا الملحقات ، ومنحنا رخصة للهاتف النقال بقيمة 103 مليون دولار بكل شفافية وثقة ونتهم الآن بالتلاعب فى العمليتين"!.
وقال ولد محمد فال إن الأموال الناجمة عن الرخصة والأخرى التى دفعتها وود سايد تم توجيهها الي البنك المركزى ومنه إلى الخزينة ومناصروا الرئيس الحالي هم من تسلمها ويمكنهم الحديث.
وقال ولد محمد فال إن نجله غادر البلد للعمل فى الخارج بعد أن عجز عن إيجاد فرصة عمل فى موريتانيا ، وإنه ليس ممن يتاجر بالنفوذ أو يتعامل بمنطق سطحى مع الأمور، وكل العمليات ذات التأثير الكبير على حياة الناس تم اشراك كل القوى السياسية فيها ، كما أن الاشكالات الكبيرة أديرت عبر لجان حكومية وليس بالأهواء أو تصرفات فرد.
ونفى ولد محمد فال أى ضلوع له فى الأحداث العرقية التى عاشتها موريتانيا وقال إنه غادر الجيش قبل الأحداث بكثير وكل التصفيات التى تمت كانت بعيدة عن القطاع الذى يديره وهو قطاع الشرطة. كما أن كل المبعدين إلى السينغال كانت ملفاتهم واضحة وموثقة وموجودة فى أرشيف الأمن ويمكن الرجوع إليها ، أما التجاوزات الأخرى فليس معنيا بها ويمكن لمن اتهمهم ولد عبد العزيز بالرد عليها أو تقديم توضيحات بشأنها.
وعن الضغوط التى تعرض لها لتسليم السلطة من قبل ولد عبد العزيز قال اعل ولد محمد فال " من كان يمكنه أن يجبرنى على مغادرة القصر لو أردت البقاء فى السلطة؟.. وتابع " ليس من حقه أن يتكلم باسم المجلس العسكرى للعدالة والديمقراطية ليس من حقه ولايمكنه ذلك إطلاقا.".

نقلا عن الأخبار