مشاهدة النسخة كاملة : سباق الرئاسة بمصر يؤثر في المنطقة


ابو نسيبة
05-29-2012, 07:04 AM
سباق الرئاسة بمصر يؤثر في المنطقة

http://www.aljazeera.net/file/get/8af60b45-84ae-46b7-a71d-b916cf86a820

مرشحا الرئاسة المصرية للجولة الثانية محمد مرسي (يسار) وأحمد شفيق (الفرنسية)

تناولت صحف بريطانية وأميركية الانتخابات الرئاسية في مصر بالنقد والتحليل، وخاصة ما يتعلق بالمرشحيْن الفائزيْن في الجولة الأولى واللذيْن ينتظران الجولة الثانية في منتصف الشهر القادم، وذهبت صحيفة أميركية إلى وصف السباق الرئاسي في مصر بأنه "صراع بين الإسلاميين والعلمانيين".
فقد قال الكاتب ناثان براون -في مقال نشرته له صحيفة ذي غارديان البريطانية- إن فوز الإخوان المسلمين بانتخابات الرئاسة المصرية من شأنه أن يحمل آثاره إلى خارج البلاد.
وأضاف أنه عندما يتعلق الأمر بجماعة الإخوان المسلمين، فإنه حتى الملحدين يتولد لديهم اهتمام مفاجئ بما يكمن داخل نفوس هذه الجماعة، وتساءل الكاتب عما إن كان الإخوان المسلمون ديمقراطيين بالفعل؟، وعما ينوون فعله؟ وعما يمكنهم عمله بشأن إدارة البلاد؟
ورجح الكاتب فوز مرشح الإخوان المسلمون محمد مرسي في حال جرت انتخابات الجولة الثانية المزمعة في منتصف يونيو/حزيران القادم بشكل حر ونزيه، موضحا أن مرسي سيهزم المرشح الآخر أحمد شفيق الذي شغل منصب آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك.
كاتب بريطاني:
حكم رشيد
وقال إنه في حال فوز مرسي، فإن الرئاسة وكبريات المؤسسات الديمقراطية والبرلمان كلها ستكون في أيدي الإخوان المسلمين، وأضاف أن الجماعة ستكون لها اليد الطولى في مقارعة ومعالجة المشاكل الداخلية التي تعانيها البلاد بالشكل المناسب، بل إن الجماعة ستبدأ في دفع السياسة الخارجية للبلاد باتجاهات مختلفة.
وأوضح أن لدى الإخوان برنامجا عمليا لإدارة البلاد على طريقة الحكم الرشيد، وأنهم يسعون إلى تطبيق مبدأ سيادة القانون، وتوفير الخدمات الاجتماعية، إضافة إلى تطبيق سياسة اقتصادية أقرب إلى النهج الأميركي.
كما تساءل الكاتب عما إن الإخوان المسلمون سيطبقون الشريعة الإسلامية، وقال إنهم قد يفعلون ذلك فيما يتعلق بالعموميات، وإنهم سيتخذون من الإسلام مرجعا من خلال القنوات الديمقراطية والدستورية.
وأضاف أن الإخوان حذرون أيضا بشأن السياسة الخارجية للبلاد، فالجماعة تود إعادة مناقشة اتفاقية السلام مع إسرائيل، وسط مقاومة إسرائيلية متوقعة ضد أي تغيير رسمي في بنود الاتفاقية.
وقال الكاتب إن طريقة حكم الإخوان المسلمين لمصر في المدى القصير والنجاح الذي قد يحققونه من شأنه أن يقرر مصير الحركة على المدى الطويل، خاصة أن هذه الحركة مصممة على أن تكون منظمة بشكل جيد.
ديمقراطية أو استبداد
وقال براون إن كل الاحتمالات مفتوحة في الشأن المصري، وإن الإخوان المسلمين ليسوا وحدهم في الساحة، وحذر من أن مصير الثورة المصرية سيكون له تأثير هائل على دول المنطقة برمتها، فإما تحول نحو الديمقراطية، وإما توجه نحو حالة من استمرار عدم الاستقرار وتجدد الاستبداد.
من جانبها أشارت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية إلى أن النشطاء المؤيدين للديمقراطية في مصر يخشون جولة الإعادة، مضيفة أن بعض الجماعات الاحتجاجية الليبرالية باتت في حيرة من أمرها، وسط الخشية من أن نضالها لإسقاط مبارك سيرتد عليها وبالا.
كما أشارت إلى أن بعض الناشطين -ومن بينهم أنصار الناشط اليساري المرشح حمدين صباحي- يخشون قادم الأيام في مصر، قائلة إن مرشح الرئاسة شفيق كان قائدا عسكريا سابقا في القوات الجوية وبأنه يمثل المجلس العسكري الحاكم.
وأضافت الصحيفة أن شفيق ربما قفز إلى المركز الثاني في انتخابات الجولة الأولى بسبب شعور الناس بالملل من المظاهرات، وارتفاع معدلات الجريمة في البلاد بعد سقوط مبارك.
ومن جانبها وصفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية انتخابات الرئاسة المصرية بأنها انعكاس لصراع بين الإسلاميين والعلمانيين على مدار العقود الماضية، والذي يتمثل في الجولة الثانية من الانتخابات المصرية بين كل من المرشح الإسلامي محمد مرسي (60 عاما) والمرشح أحمد شفيق (70 عاما).

نقلا عن الجزيرة نت