مشاهدة النسخة كاملة : فصل الكلام في أخبار الأعتصام (نظم)


ابو نسيبة
05-18-2012, 01:15 AM
فصل الكلام في أخبار الأعتصام (نظم)

http://www.chilouhefchi.net/local/cache-vignettes/L300xH225/arton591-e2488.png


- فصلٌ والاعتصامُ أن تعتصِما <> وقيل أن تعصم خلفٌ رُسِما
- والأصلُ فيه عدمُ الإباحهْ <> لأنه لمْ تكُ فيه راحهْ
- وقال نجلُ خابويه يكرهُ <> وقولهُ جميعهمْ أنكرهُ
- وانفردَ اللحاسُ بالوجوبِ <> ورده نجلُ أبي محْجوبِ
- ويندبُ الصمتُ لكل مُعتصِمْ <> إلا لأمر عندهمْ كانَ مهمْ
- ويحرمُ الهروبُ والتوليِ <> وهلْ ولوْ خافوا حدوثَ القتْلِ
- ويكرهُ الكلامُ في الهواتفِ <> وقيلَ إلا لكَ ناشطِ وفي
- ورغبوا في نقْلِه بالصَورِ<> وكَتْمِهِ إلا لخوْفِ ضَرَرِ

قال ابن جركان وهويلوي أذن أحد تلاميده على هذه الكتبة لقد أخبرني غير واحد أن الناظم أشار بقوله " وقيل أن تعصم خلف رسما " إلى الرواية المشهورة عن الحمار الذي قال لهم هذه العصمة على من ستجيئ أما قوله " والأصل فيه عدم الإباحه * لأنه لم تك فيه راحه " إشار به إلى الراحة الكبيرة وأما ما قاله اللحاس من أن الراحه خبر لقوله الاصل فيه وأن الكلام فيه تقديم وتاخير فلا يعتد به ولم أر من وافقه فيه أماقوله " وانفرد اللحاس بالوجوب * ورده نجل أبي محجوب " فقد قال في رده عليه ما نصه أخبرني غير واحد من أشياخي أن اللحاس هذا كان من المعارضة ولكنه كان يخفي معارضته ولم يفطن له أحد مدة طويلة وكان كلما سأله أحد من تلاميده عن هذه المسألة يمشي به إلى الخلوات ويطلع فوق راص زيرة ويخرص على جميع الجهات خوفا من أن يسمعه أحد ويقول له في أذنه اعلم أن الأعتصام واجب ولكنك لم تشفني ولم ترني وابن أبي محجوب هذا كما في شرح الناظم هو ولد المحجوب الذي تعرفونه عندكم والذي تلقبونه بـ ول المحجوب أما قوله " ويندب الصمت لكل معتصم * إلا لأمر عندهم كان مهم " فقد قال ابن خابويه في شرحه المسمى إغرءات وتحذيرات لأهل المسيرات والإعتصامات هذا الذي مشى عليه الناظم هنا قول ضعيف وليس هو المشهور فالمشهور والذي عليه مذهبنا هو أن السكوت لا يطلب منك إلا إذا سولك أحد لماذا جئت هنا ففي هذه الحالة تسحفيه ولا تتكلم له أما قوله " ويحرم الهروب والتولي * إلا إذا خافوا حدوث القتل " فقد قال ابن جركان في شرحه يبدو أن الناظم كان يريد أن يقول قتل الوقت ولكن البيت ضاق عليه عن ذالك فاكتفى بالقتل وحذف الوقت وهذا النوع يقع دائما لأهل النظم وليس فيه شيئ فالناظم معروف بزين النظم وليس فيه الأعظام من ذالك ولم نجد له بيا واحدا زاحلا لكن اللحاس قال في حاشيته هنا هذا الذي ذهب إليه ابن جركان لا أساس له من الصحة وهذا النوع من النظم خامر وقوله أن الناظم لا يزحل وأنه معروف بزين النظم كذبة حمراء فقد وقفت له على قصيدة خامرة وليست موزونة يقول فيها

- تفْقَعُني دائما بصَكًتها <> لكنها لمْ تكنْ لصالِحِها
- لأنها كلما تُخاصِمُني <> تقولُ لي أمُها أسامِحها

وهي قصيدة لا نعرف بحرها وهي خير دليل على أنه لا يعرف شيئا أما قوله " وقيل إلا لك ناشط وفي " اختلف بقصده بهذا البيت على سبعة أقوال أقربها من الحقيقة أنه مصروف عن ظاهره أما قوله " ورغبوا في نقله بالصور * وكتمه إلا لخوف ضرر" فقد قال اللحاس أن الناظم كان يردد دائما عند هذه الكتبة أستعينوا على أموركم بالكتمان وكان يكثر من تكرارها عند هذا البيت خاصة وكثيرا ما أنشد هنا

- سأكتمُ عنكمْ كل شيئ لأنني ** إذا قلتُ شيئا كلكمْ سيُكذبُهْ
- وسيان عندي أي شيئ فإنني ** سأكتمُ عنكمْ كل شيئ سأكتبُهْ
- وأُعْلِمُكُمْ أني إذا جاءَ واحدٌ ** وشافَ كتابي أنني سوْفَ أَقْلِبُهْ