مشاهدة النسخة كاملة : إرادة الأسرى تبلسم بعض جراح النكبة


أبوسمية
05-14-2012, 11:42 PM
نجاح معركة الأمعاء الخاوية يكسر عجرفة الجلاد الصهيوني
إرادة الأسرى تبلسم بعض جراح النكبة

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2012/05/15/203298.jpg

نجح الأسرى الفلسطينيون ببلسمة بعض جراح النكبة في ذكراها ال،64 إذ حققوا انتصاراً على جلاديهم بعد إضراب أسطوري عن الطعام خاضه نحو ثلاثة آلاف أسير واستمر 28 يوماً، وكان سبقهم معتقلو “الإداري” بإضراب استمر 78 يوماً، وباتت حياتهم معرضة للخطر، ومنهم من يمكث في المستشفيات .
أكد رئيس نادي الأسير قدورة فارس، أن القيادة العليا للأسرى وافقت على اتفاق يقضي بالاستجابة لمطالبهم . وأوضح أن “هذا الاتفاق جاء من كل الفصائل في السجون بعد اجتماع جرى في سجن عسقلان مع ممثلي مصلحة السجون” . ورأى أن قرار القيادة العليا للأسرى هو “قرارنا أيضاً ونحن نرضى بما يرضاه الأسرى” .
وتوصّل ممثلو وسلطات الاحتلال، أمس، إلى اتفاق يقضي بالسماح بالزيارات للأسرى وإلغاء سياسة العزل الانفرادي وإخراج جميع الأسرى المعزولين من العزل الانفرادي خلال 72 ساعة .
إنهاء ملف العزل وعدم تجديد الإداري واستئناف زيارات الأهل
رضوخ الاحتلال لمطالب الأسرى يضع حداً لمعركة الأمعاء الخاوية
توصّل جهاز الأمن “الإسرائيلي” (الشاباك)، أمس، إلى اتفاق مع الأسرى الفلسطينيين وقيادة الفصائل الفلسطينية يقضي بالسماح بالزيارات للأسرى وإلغاء سياسة العزل الانفرادي بحقهم، ما يسمح بوقف إضراب قرابة 3 آلاف أسير عن الطعام استمر 28 يوماً .
ونقلت “يو بي آي” عن مصادر في “الشاباك” قولها لوسائل إعلام “إسرائيلية” إن الاتفاق ينص على أن يوقف الأسرى إضرابهم، الذي بدأ في 17 إبريل/نيسان الفائت . وتم التوصل إلى الاتفاق بوساطة مصرية . وقالت مصادر “الشاباك” إن الاتفاق ينص على إعادة الأسرى في العزل الانفرادي إلى الأقسام في السجون، والسماح للأسرى من قطاع غزة والضفة الغربية باستقبال عائلاتهم، شريطة أن يكونوا أقرباء من الدرجة الأولى، وهو ما كان أصلاً سائداً قبل منع الزيارات . وأضافت المصادر أنه مقابل ذلك، تعهّد الأسرى بألا يشاركوا في أنشطة “خارجية” من السجن وأن يمتنعوا عن أي نشاط يعتبر أنه يدعم ما يسميه الكيان “الإرهاب” ويضمن ذلك تجنيد أشخاص لأنشطة كهذه أو توجيههم أو تمويلهم أو التنسيق بينهم أو المساعدة على تجنيد أشخاص .
وأضافت المصادر أنه تم التوصّل إلى الاتفاق في أعقاب تعهّد قادة المنظمات الفلسطينية خارج السجون بمنع أنشطة من داخل السجن، وبعد أن أعطوا “الضوء الأخضر” للأسرى بالتوقيع على الاتفاق . لكن ليس واضحا بعد ما إذا كان الاتفاق يشمل الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام وفي مقدمتهم الأسيران بلال دياب وثائر حلاحلة، المضربان عن الطعام منذ 78 يوماً وباتت حياتهم معرضة للخطر .
وقالت حركة “حماس” في تصريح مقتضب، في وقت سابق أمس، إن اللجنة العليا لقيادة الإضراب وقّعت مع مصلحة سجون الاحتلال اتفاقاً في سجن عسقلان لفك الإضراب بعد الاستجابة لمطالب الأسرى برعاية مصرية . وقالت إنها أجرت اتصالاً مع المسؤولين المصريين، وأفادو أن السفير المصري المشارك في المفاوضات في السجن أبلغهم بتوقيع الاتفاق مع الأسرى .
من جهته، أكد رئيس نادي الأسير قدورة فارس، أن القيادة العليا للأسرى وافقت على اتفاق يقضي بالاستجابة لمطالبهم . وأوضح أن “هذا الاتفاق جاء من كل الفصائل في السجون بعد اجتماع جرى في سجن عسقلان مع ممثلي مصلحة السجون” . واعتبر أن قرار القيادة العليا للأسرى هو “قرارنا أيضاً ونحن نرضى بما يرضاه الأسرى” .
وينص الاتفاق حسب عضو المكتب السياسي في حركة “حماس”، ومسؤول ملف الأسرى فيها صالح العاروري، على إخراج جميع الأسرى المعزولين من العزل الانفرادي خلال 72 ساعة، فيما تم الاتفاق بشأن المعتقلين إدارياً إما أن تقدم لوائح اتهام بحقهم وإما أن يتم إطلاق سراحهم مع انتهاء حكمهم الإداري . وأكد أنه تمت الموافقة على زيارات أهالي غزة لأبنائهم، وإنهاء تطبيق ما يسمى بقانون شاليت الذي فرض بعد أسر المقاومة الجندي غلعاد شاليت، وتحسين وضع الأسرى في السجون وإعادة الحياة في السجون إلى ما كانت عليه قبل عام 2000 .
وقالت صحيفة “معاريف” إن “إسرائيل” وافقت على عدم تجديد الاعتقال الاداري لجميع المعتقلين على غرار ما حدث مع الأسير المحرر خضر عدنان، موضحة أن أجهزة الأمن “الاسرائيلية” ستمتنع في المستقبل عن عمليات الاعتقال الاداري إلا في ظروف محددة . وينص الاتفاق أيضا على السماح للأسرى من قطاع غزة بالزيارات العائلية فيما سيتم جمع الأسرى الأشقاء في قسم واحد طبقًا للتوزيع الجغرافي لتسهيل الزيارات العائلية .
واعتبر الناطق باسم كتلة “حماس” البرلمانية، مشير المصري أن “اتفاق إنهاء الإضراب انتصار لإرادة الأسرى ودليل على أن خيار الصمود والتحدي هو السبيل لانتزاع الحقوق” . وقال المصري إن الاتفاق “يشكل دافعاً إلى بقاء قضية الأسرى أولوية وطنية وصولاً إلى لحظة الفرحة الكبرى بالإفراج عنهم جميعاً عبر كل الخيارات” . وقالت لجان المقاومة الشعبية إن “انتصار الأسرى في معركة الكرامة يؤكد أن الحقوق تنتزع بالقوة لا بالاستجداء” .
بدوره، قال عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ نافذ عزام، إن الأسرى “سجلوا نموذجاً مضيئاً أمام العالم بأسره، وأثبتوا أن الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه، وأنه قادر دوماً على تسجيل حضوره اللافت حتى لو افتقد الإمكانات وحتى لو عانى قسوة الظروف وتغير الأحوال” .
وسادت موجة عارمة من الفرح في قطاع غزة بعد الإعلان عن الاتفاق . وتوافد المئات إلى خيمة الاعتصام التضامنية في ساحة الجندي المجهول في غزة، فيما سمعت أصوات زغاريد من أمهات الأسرى الحاضرات، وتعالت هتافات وتكبيرات متتالية كتلك التي يجري ترديدها في الأعياد . وشكر رئيس الحكومة المقالة إسماعيل هنية، القيادة المصرية على دورها في إنجاز الاتفاق، مثمّناً صمود الأسرى والدعم الشعبي المساند لهم .

نقلا عن دار الخليج