مشاهدة النسخة كاملة : العسكري وتهديد شرعية الدولة المصرية!! (محمد السروجي)


ابو نسيبة
05-03-2012, 07:31 AM
العسكري وتهديد شرعية الدولة المصرية!! (محمد السروجي)

حالةٌ من الترقب الحذر تنتاب المشهد المصري العام كلما اقتربنا من 30 يونيو موعد تسليم السلطة وفقًا لخارطة الطريق المعلنة، شواهد كثيرة تؤشر أن هناك ثمةَ مخطط للتهرب أو الالتفاف حول هذه الخارطة، خاصةً زيادة فرص التيار الإسلامي عن غيره من التيارات المصرية التي أكدت الممارسات والتصريحات أن غالبيتها لا يمانع من الانقلاب على الديمقراطية والاستحقاقات الانتخابية حتى تمنع وصول التيار الإسلامي إلى محطة الحكم، فضلاً عن أطراف أخرى متضررة بدرجة كبيرة من التحول الديمقراطي والاستقرار الأمني وانتقال مصر لدولة ديمقراطية رائدة.
أجواء فرضت جملة تصورات لا تهدد التيار الإسلامي فحسب بل تهدد شرعية الدولة المصرية المنشودة.
مصدر الخطر والتهديد
عدة أطراف على المستوى المحلي والإقليمي والدولي "رموز النظام في سجون مصر وبقاياه من كبار النافذين في المؤسسات السيادية للدولة "الجيش- الشرطة- القضاء- الخارجية" ورجال المال الفاسد أتباع النظام البائد وشبكات المصالح من تجار المخدرات والسلاح والآثار، قطاع غير قليل من الشعب المصري الذي تعود الفوضى والعشوائية وعدم احترام النظام العام، فضلاً عن بعض دول الجوار وكذا الكيان الصهيوني".
لماذا؟!
- وقف وتجميد حركة القطار الإسلامي القادم بإرادة شعبية لمنصة الحكم.
- وقف محاكمات رموز النظام وعدم فتح ملفات جديدة لباقي رموز النظام في كل مؤسسات الدولة خاصة السيادية.
- تجميد عجلة الثورة حتى لا تصل لبعض دول الجوار.
- ضمان وآمان حدود ووجود الكيان الصهيوني الخاسر الأكبر من الثورة
مخطط التنفيذ.. سيناريو خماسي الأذرع والأبعاد
- الذراع الإعلامي.. أكثر من 20 قناة، 16 صحيفة، عشرات الأقلام، مئات المواقع الإلكترونية، آلاف الصفحات على شبكة التواصل الاجتماعي، بهدف التشويه والتشكيك في نجاح الثورة بحجة سرقتها أو قفز البعض عليها، السحب من مكان ومكانة البرلمان، طرح المغالطات والافتراءات ضد التيار الإسلامي كأنه قادم من كوكبٍ آخر أو كأنه تابع لكيان معاد، التغطية الإعلامية غير العادية بالتزامن مع ترشح عمر سليمان والترويج للعزل الشعبي لا القانوني! فضلاً عن البرامج والضيوف من النخب الفكرية والفنية والرياضية "راجع الترحيب غير العادي للعديد من الفنانين بترشح عمر سليمان".
- الذراع السياسي.. نواب وأحزاب وقوى وكيانات باتت تمثل الوكيل الحصري لبقايا النظام البائد ولمشروعه في إعادة إنتاج النظام الساقط مرةً أخرى، محاولات دءوبة لإحداث التفكك السياسي واستدعاء منظومة القيم السلبية موروث العهد البائد "هز الثقة في الأحزاب والعملية السياسية- الاختراق المالي والفكري للأحزاب والائتلافات- تقسيم المقسم وتفتيت المفتت "قطع الطريق على الاستحقاق الديمقراطي والانتخابي الحصاد الأول لثورة 25 يناير، أكذوبة التكويش والهيمنة، الادعاء بأننا بصدد الحزب الوطني لكن بنكهة إسلامية، مطالبة الإخوان بسحب مرشحهم للرئاسة في وصاية وسلطوية لم يمارسها النظام البائد، وأخيرًا نمط تصدير الأزمات وتصفير الموازنات.
- الذراع الشعبي.. عودة قواعد الحزب الوطني المنحل لجمع التوكيلات ودفع الرشاوى والدور الفاعل لفرق البلطجة التابعة للنظام السابق وجهاز أمنه الآثم في إشاعة الفوضى وافتعال الأزمات في محطات الوقود والمخابز والأفران وغيرها من السطو المسلح، وسرقة السيارات وخطف المواطنين، وكذا انتشار قواعد الحزب المنحل في مؤسسات الدولة بترويج الشائعات وإشعال الفتن والخصومات، وأخيرًا مسلسل إشعال الحرائق في مصر.
- الذراع القانوني.. الالتفاف حول التشريعات الضامنة للثورة بحجج العوار وعدم الدستورية وتجميد المحاكمات لرموز النظام وقتلة الثوار والتغول السرطاني داخل مؤسسات الدولة بالوظائف الجديدة، وعودة ممارسات أمن الدولة واللجنة العليا للانتخابات، وما يشوبها من عوار على مستوى الشكل- عدم عدول أعضاء اللجنة- وعلى مستوى المضمون من هزلية المادة 28 وممارسات اللجنة التي تعاني فقدان الثقة والارتباك، والتلويح بعدم دستورية البرلمان بل والرئيس القادم بالطعن في القوانين والنظم والمواد المنظمة، ما دعا البرلمان لتجميد جلساته اعتراضًا على هذا الوضع الكارثي.
- الذراع الإقليمي.. بافتعال الأزمات على الحدود مع الكيان الصهيوني وبعض دول الخليج غير المرحبة بالثورة ولا الثوار لاعتبارات سياسية واجتماعية واقتصادية؛ بهدف شغل وإرباك الرأي العام المصري، ليكون الخيار الوهمي المكذوب بين استمرار الثورة مع المعاناة أو تعريض البلاد والعباد للخطر والانفلات.
خلاصة الطرح..
بالفعل العسكري أصبح خطرًا على مصر الثورة، وبالتالي فالمخاطر والتهديدات أكبر بكثير من أي تيارٍ أو فصيل، والأمر بحاجةٍ ملحةٍ لفورية الوحدة والتضامن واستعادة روح وقيم الثورة مع تجاوز الخلافات السطحية والمفتعلة من كل الأطراف؛ لأن سيناريو الإجهاض الثوري يهدد الوطن بمكوناته، من الضروري وقف القصف الإعلامي الصادر من المربع العلماني ولو لفترة هدنة مؤقتة، وإعادة إنتاج الثورة وبسرعة قبل إنتاج النظام البائد في نسخته الباهتة والمشوهة... الوقت حرج.

نقلا عن إخوان أون لاين