مشاهدة النسخة كاملة : نشر تفاصيل تفريق أول اعتصام مفتوح في موريتانيا


ابو نسيبة
05-03-2012, 06:25 AM
الأخبار تنشر تفاصيل تفريق أول اعتصام من نوعه بموريتانيا

استخدمت الشرطة الموريتانية القنابل الصوتية ومسيلات الدموع والهروات وسيارات الحماية المدنية لقمع أول اعتصام للمعارضة يطالب برحيل ولد عبد العزيز.
وقد أدت عملية اقتحام الساحة إلى وقوع العديد من الإصابات فى صفوف انصار المعارضة ، كما تعرض عدد من قادة الأحزاب للضرب من قبل عناصر الشرطة.
خلاف بشأن القمع والخيارات البديلة
اللجنة الأمنية العليا اختلفت بشأن مواجهة الإعتصام بعد اجتماع عقدته قيادات من الشرطة والدرك والحرس مع المدير المساعد للأمن محمد الأمين ولد أحمد بمقر الإدارة العامة للأمن بنواكشوط لتدارس الوضعية المفاجئة ، والخيارات المتاحة أمام الحكومة.
وقد حذر البعض من تبعات فض الإعتصام بالقوة بعد السماح للمسيرة ، معتبرين أن المعارضة ستكون الرابح إعلاميا وسياسيا من تدخل الأمن بعد أ اظهرت قدرتها على حشد الآلاف داخل ساحة الإعتصام. وقال مصدر مقرب من الإجتماع إن بعض الضباط اعتبروا أن الأسلم كان هو منع المسيرة والإعتصام أو السماح للأطراف المعارضة بالبقاء داخل الساحة ليومين.
غير أن الآراء اتجهت فى النهاية إلى حسم الأمر أمنيا مع تجنب الخسائر ما أمكن وخصوصا فى صفوف النساء والشيوخ.
وقد حددت اللجنة الأمنية الساعة الثالثة فجرا كموعد لفض الإعتصام بعض أن رفضت المعارضة إخلاء الساحة اثر انذار تقدمت به الأجهزة الأمنية.
وقد قررت اللجنة قطع الكهرباء عن محيط الإعتصام، والعمل على تخريب الكهرباء التى وفرتها الجهات المنظمة،وتعطيل حركة المرور باتجاه مكان الإعتصام والعمل على محاصرة المعتصمين داخل الساحة ومنع حركة السيارات بعد الإقتحام.
آليات بديلة
الشرطة المترددة فى الدخول فى مواجهة مع المئات من الشبان قررت الإستعانة بالحماية المدنية من أجل تحييد الشباب، وتجنب المواجهة المباشرة مع المعتصمين من خلال ضخ كميات كبيرة من المياه على الساحة عن بعد ، وإغراقها بمسيلات الدموع.
وقد تجدد الخلاف بشأن العملية بعد رفض أغلب المشاركين فى الإعتصام المغادرة، وتأجل الإقتحام إلى غاية الساعة الرابعة فجرا.
المعتصمون واصلوا ترديد الشعارات المناوئة للرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز وطالبوا فى خطبهم المتتالية برحيل من أسموه رأس الأفعى وسرطان الديمقراطية.
ومع بداية الساعة الرابعة من فجر اليوم تحركت الشرطة من ثلاث محاور:
1- محور الطريق الرابط بين الساحة والوزارة الأولى : وقد تقدمت سيارات الحالة المدنية عناصر الأمن الذين كانوا يسيرون خلفها ، ومع تعذر دخولها الساحة بفعل المعتصمين قررت السيارة ضخ كميات كبيرة من المياه الباردة على المشاركين فى الإعتصام داخل الخيام وبعض النائمين فيها بالتزامن مع اطلاق مكثف للقنابل المسيلة للدموع من قبل عناصر الشرطة والقنابل الصوتية دون أن تتقدم الشرطة.
2- محور قيادة الدرك : وقد قامت قيادة أركان الدرك بحجب كافة الأضواء المعهودة أمامها وسمحت لعناصر الشرطة بالتمركز حول بوابة القيادة ، ومع بداية الإقتحام اطلقت قوات الشرطة وابلا من القنابل المسيلة للدموع عن طريق المدافع على المعتصمين لإجهاض أى مقاومة بالحجارة قد يلجأ إليها الشبان، ولإرباك الأطراف المشاركة فى الإعتصام.
3- محور مفوضية أمن الطرق : وقد عمد القادمون من هذا المحور إلى اغلاق الطريق ومطاردة الشباب ومنع السيارات من حمل أى آليات أو أمتعة من ساحة الإعتصام.
مصابون ومعتقلون
العملية ادت إلى العديد من الإصابات أبلغها كانت حالة "عيشتا" وهى سيدة حامل وقد تم نقلها من قبل عناصر أمن الطرق إلى المركز الوطنى للإستطباب من أجل تلقى العلاج ، كما رافقها ضباط من الدرك بعد ان فقدت القدرة على الكلام بفعل الاختناق.
كما اصيب الأمين العام لحزب تواصل محمد ولد محمد أمبارك بجروح ، ناهيك عن عدد من الضباط السابقين ممن تعرضوا للضرب الشديد كالرائد السابق حبيب ولد أبو محمد والرائد السابق محمد الأمين ولد الواعر.
وقد اعتقلت الشرطة العشرات من الشباب والرجال ممن رفضوا مغادرة الساحة.
مطاردات واشتباكات
الشرطة واصلت مطاردتها للشباب والشيوخ المشاركين فى التظاهرة ، واستعملت القنابل الصوتية فى أحياء سكنية بكرفور مدريد ولكصر.
وقد فتح الشباب جبهات كانت أعنفها قرب مقر الحماية المدنية بلكصر ، كما قاموا بقطع طرق رئيسية وأخري فرعية بكرفور مدريد امتدت فيها المواجهات إلى الخامسة من فجر الخميس.
الشرطة قامت بعد انتهاء المعركة بنقل أغلب الأمتعة والخيام والصحون وأدوات الصوت والأفرشة إلى المفوضية الجهوية للأمن بنواكشوط بعد مصادرته، كما تولي عناصر الشرطة أكل أغلب الأطعمة التى خلفها المعتصمون داخل الساحة ، وتقاسموا المياه المعدنية وبعض الأمور الخفيفة التى كانت تستخدم من قبل المتظاهرين أثناء الإعتصام.

نقلا عن الأخبار