مشاهدة النسخة كاملة : جمعية المستقبل تختم الجلسة الثانية من جلسات مؤتمر الوسطية


أبو فاطمة
03-25-2010, 02:16 AM
جمعية المستقبل تختم الجلسة الثانية من جلسات مؤتمر الوسطية







اختتمت بعد قليل الجلسة الثانية من جلسات مؤتمر الوسطية بقصر المؤتمرات المنظم من طرف جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم وقد تضمنت الجلسة محاضرة تحت عنوان "الخطاب الوسطي بين الأصل والعصر" قدمها الشيخان: الدكتور والعلامة عصام البشير والشيخ عبد الله جاب الله، فيما عقب على كلام الشيخين كل من رئيس جماعة عباد الرحمن في السنغال، وأبوبكر ولد عبد الرحمن من موريتانيا.
وقال الدكتور عصام البشير في محاضرته التي ركز فيها على الخطاب الوسطي الذي تريد الجماعات التي تتبنى الطرح الإسلامي أن توصله إلى الأمة أن الخطاب يعتمد في أسلوبه عدم المغالات والتعلق بالأشخاص معتبرا ان كل العلماء الكبار من أمثال أحمد بن حنبل وأبن تيمية ليسوا إلا علماء أفذاذ يمثلون سلف هذه الأمة لكن ليسوا هم كل علماء الأمة، ويجب ان يغالى في اعتبار كل تصوراتهم وتفسيراتهم لهذا الدين على ضوء الكتاب والسنة صحيحة وإنما هي اجتهادات فردية قد يحالفها الصواب تما كما قد يحالفها الخطأ.
وأوضح البشير أن باب الإجتهاد مازال مفتوحا ومن ذلك أن الدين جاء بأصول ومبادئ السياسة مثل الشورى والمساوات بين الناس واحترام حقوق الإنسان في وقت ترك الباب واسعا أمام الإجتهاد في قضايا إدارة الحكم وآلياته، حتى يترك مجالا للتفكير وإعمال العقل بما يخدم المصلحة العام للمسلمين.
وأضاف عصام البشير أن من حق الأمة أن لا تقبل بالاستبداد بل أن تطالب بالتداول السلمي للسلطة، منبها أن هذا التداول يجب أن تكون له آلياته التي تضبطه.
وقال البشير أن "علينا أن نأخذ من جميع التيارات الاجتهادية ما ينفعنا وننبذ غير ذلك دون أن نحمل أحدا وزر اجتهاداته أو نتعصب لجماعة دون أخرى" منبها أن على الأمة التفريق بين المقتضيات والأهواء فتنفتح على المقتضيات وتأخذ منها ما ينفعها ويدفع بمسيرتها وتغلق مسد الأهواء.
مطالبا إلى أن يجنح الخطاب الدعوي إلى فك الالتباس بين فضاء المضمون والأسلوب الجمالي الراقي الذي يجب أن لا يسلم منه هذا الخطاب.
أما الشيخ عبد الله جاب الله فقد ركز على الخطاب السياسي معتبرا أن السياسة الشرعية من الدين وأن الاجتماع من الدين وان الاقتصاد من الدين معتبرا أن الدين شامل ويجب أن لا يحرم المسلمون من أن يعشوا تحت مظلة الشمولية التي أراد الإسلام أن يظلمهم بها.
هذا ومن المتوقع أن تتابع يوم غد جلسات المؤتمر الذي تدوم مدته لثلاثة أيام و تحضره أزيد من خمسين شخصية علمية من بلدان إسلامية مختلفة.


نقلا عن السراج الموريتانية