مشاهدة النسخة كاملة : إسلاميو الجزائر يستبقون الانتخابات بإعلان الفوز والتخطيط للحكم


أبوسمية
04-26-2012, 10:34 AM
قوى اليمين واليسار تخشى التزوير وأويحيى يدعو إلى "تصويت مفيد"
إسلاميو الجزائر يستبقون الانتخابات بإعلان الفوز والتخطيط للحكم

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2012/04/25/200995.jpg

قال زعماء أحزاب إسلامية في الجزائر إن فوزهم بالبرلمان الجزائري المقبل مؤكد إذا سلمت انتخابات العاشر من مايو/أيار المقبل من التزوير الذي حذرت منه أيضاً قوى يسارية، في حين دعا رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أو يحيى إلى “تصويت مفيد” يتقدم بالبلاد .
وقال رئيس حركة مجتمع السلم (الإخوان المسلمون) أبوجرة سلطاني أبرز أقطاب تكتل “الجزائر الخضراء”، الذي يضم ثلاثة أحزاب إسلامية رئيسة دخلت في تحالف انتخابي، في مؤتمر صحفي مشترك مع حركتي “النهضة” و”الإصلاح” في تصريح نشر، أمس الأربعاء، “تبين من خلال الجولات التي قمنا بها في مختلف ولايات الوطن، أن لا شيء يحول بين تكتل الجزائر الخضراء والمركز الأول في الانتخابات التشريعية، إلا التزوير” .
وقال زعيم حركة “النهضة” فاتح ربيعي “إن التكتل الثلاثي سيأخذ المرتبة الأولى في الانتخابات المقبلة إذا كانت شفافة وذات مصداقية وتمت وفق المعايير الدولية” . وأضاف “إننا نفكر بشكل جدي في تشكيل الحكومة من الآن” .
وتوقع قادة التكتل تحقيق المركز الأول في الانتخابات المقبلة بالحصول على 120 مقعداً من أصل 462 مقعداً في البرلمان .
إلى جانب ذلك حذرت رئيسة حزب العمال اليساري لويزة حنون في مؤتمر صحفي من “التلاعب بالأصوات” على يد “الأحزاب التي اعتادت على التزوير” قائلة '“إياكم أن تلعبوا بالنار هذه المرة” .
وقالت حنون “لا يوجد حزب يواجهنا في الميدان، ومن الآن فصاعداً لا يمكن ل”لأفالان” (جبهة التحرير الوطني) أو “الأرندي” (التجمع الوطني الديمقراطي) أن يقولا نحن أصحاب الأغلبية، وهذان الحزبان فقدا المصداقية في الأوساط الشعبية على خلفية تجمعاتهما المحتشمة” .
ودعا رئيس الحكومة أحمد أويحيى أمس إلى “تصويت مفيد” في انتخابات العاشر من الشهر المقبل . وقال أويحيى الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي في تصريح للإذاعة الجزائرية إن “الحزب ومناضليه يحاولون جلب انتباه المواطنين للتصويت المفيد، من أجل الانتخاب لمصلحة الجزائر التي تتقدم” . وتابع “الشعب الجزائري دفع الثمن غالياً من أجل ما عشناه، وحفظ الدرس” . ويشير أويحيى إلى الانتخابات التشريعة التي تم الغاؤها بعدما فازت الجبهة الاسلامية للانقاذ المحظورة بدورتها الأولى سنة 1991 .
وتسبب إلغاء الانتخابات في اندلاع أعمال عنف تحولت إلى حرب أهلية خلال ما عرف بالعشرية السوداء (1992-2002) أسفرت عن 200 ألف قتيل بحسب مصادر رسمية .

نقلا عن دار الخليج