مشاهدة النسخة كاملة : مؤتمر نصرة القدس يطالب بهبة شعبية


أبوسمية
04-25-2012, 07:13 AM
مؤتمر نصرة القدس يطالب بهبة شعبية

http://www.ikhwanonline.com/Data/2012/1/22/Pic57024.jpg

د. أحمد الطيب

طالب الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر على لسان الدكتور محمود عزب- مستشاره للحوار- الأمتين العربية والإسلامية بنصرة القدس وفك أسر المقدسيين، موضحًا أن نصرة القدس بمثابة العقيدة الراسخة لدى أبناء الأمة الإسلامية والأمة العربية بمسلميها ومسيحييها في مواجهة الاحتلال الصهيوني الغاشم وممارساته العدوانية والإجرامية التي تستهدف النيل من المسجد الأقصى والأوقاف الإسلامية والمسيحية والحرمات والمقدسات في القدس الشريف؛ من أجل تغيير معالم مدينة الأنبياء عليهم السلام.
وأكد خلال كلمته في افتتاح المؤتمر العام لنصرة القدس بالتعاون مع الحملة الدولية لكسر حصار القدس لتدشين الفعاليات المصرية لدعم القدس الذي نظّم بقاعة الفسطاط بقاعة الأزهر للمؤتمرات، اليوم، أن الأمتين العربية والإسلامية لا ترضيان بديلاً عن عودة القدس كما كانت دومًا حرةً عزيزةً بهويتها العربية والإسلامية وانتمائها الروحي الحق ورمزًا للتسامح والأخوة الدينية ونموذجًا يحتذى لاحترام المقدسات الدينية وعدم انتهاكها أو المساس بحرمتها.
وشدَّد على ضرورة التضامن مع القدس والمقدسيين في صمودهم ورباطهم في مواجهة الحصار المفروض، بدءًا من إغلاق الطرق في القدس وتقطيع أوصال إحيائها وقراها وخنقًا لإمكانيات الدخول والوصول إلى خدماتها وتركًا للآلاف من سكانها خلف بوابات الدخول إليها، وحرمان المقدسيين من احتياجاتهم المعيشية الضرورية سكنًا وتطبيبًا وتعليمًا وانتهاكًا لأبسط حقوقهم الإنسانية في دخول مدينتهم أو الإقامة فيها وفي التواصل مع غيرهم من المواطنين الفلسطينيين ومع سائر شعبهم العربي وأمتهم الإسلامية.
وقال د. محمد جميع مسئول الإعلام في مشيخة الأزهر: إن الأزهر يقرر بصفة خاصة أن القدس منزلته سامية عالية المكانة عزيزة الحمى على جميع المسلمين، مؤكدًا ضرورة توحيد الصف ونبذ الفرقة ورأب الصدع وتحقيق معاني الأخوة؛ لأن الفرقة شر والخلاف هزيمة؛ حيث ما تلاعب الصهاينة بالمسلمين إلا بعد أن تشرذمت الأمة، مطالبًا حركتي حماس وفتح بالتوافق وانجاز ملف المصالحة لمواجهة العدو الصهيوني الغاشم.
وأكد ضرورة عودة الأمة لأخلاق الإسلام والتخلص من الوهن والانكسار، وأن يهب المسلمون والمسيحيون لإغاثة الفلسطينيين والعمل الصادق الجماعي العالمي بتفعيل دور المؤسسات العربية والعالمية وخاصةً جامعة الدول العربية للضغط على الرأي العالمي نحو دحر الاحتلال وضرورة مواجهته بقوة، وتوضيح أن الإرهاب هو ما يقوم به الاحتلال وليس الفلسطينيين.
وأعلن م. هاني الشريف المنسق العام للحملة الدولية لكسر الحصار عن تنظيم وتصعيد الفعاليات التضامنية الشعبية لدعم صمود ورباط المقدسيين وتحقيق المؤاخاة بين القدس وجميع الساحات الدولية المنضوية التي تتبنَّى حملة كسر الحصار عن القدس على جميع الأصعدة الاقتصادية والقانونية والسياسية وعلى المستويين الشعبي والحكومي محليًّا ودوليًّا، مؤكدًا ضرورة الالتفاف العربي والإسلامي والمسيحي حول منظومة دعم متكاملة لصمود القدس والمقدسيين من أجل الانتقال بجهود كسر الحصار عن القدس من ساحة التأييد والمناشدة إلى ساحة الفعل والإنجاز والانتصار.
وأكد أن كسر حصار القدس والمقدسيين لن يأتي بالزيارات إليها تحت الاحتلال الصهيوني، ولكن بمواجهة آليات الاحتلال الإجرامية المتمثلة في جدار الفصل العنصري ومنظومة الاحتلال القانونية الغاشمة وممارساته في قمع صمود المقدسيين والتضييق على قدرتهم على الوفاء باحتياجات حياتهم اليومية، داعيًا جميع الهيئات والأفراد- كل حسب قدرته وإمكانياته- إلى بذل الطاقة في دعم صمود المقدسيين والتواصل معهم ودعمهم مباشرة في مواجهة حصار الاحتلال الصهيوني الجاثم على مدينتهم وصدورهم.

نقلا عن إخوان أون لاين