مشاهدة النسخة كاملة : مصادر مطلعة : جهاز الأمن يدار مباشرة من قبل الرئيس


أبوسمية
04-24-2012, 07:16 PM
مصادر مطلعة : جهاز الأمن يدار مباشرة من قبل الرئيس

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w__01010101.jpg

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز هو القائد الأعلى للقوات المسلحة الموريتانية

قالت مصادر مطلعة بالعاصمة الموريتانية نواكشوط إن مدير الأمن العام اللواء أحمد ولد بكرن يوجد منذ شهرين خارج العاصمة نواكشوط ، وإن الجهاز الأمني يدار مباشرة من قبل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز..
وقالت المصادر إن الأوامر توجه مباشرة من الرئيس لنائب المدير العام للأمن محمد الأمين ولد أحمد، ومدير أمن الدولة سيدي ولد سيدي محمد في مجمل القضايا المتعلقة بالأمن الداخلي.
وقالت المصادر التي أوردت النبأ لوكالة الأخبار المستقلة إن اللواء أحمد ولد بكرن طلب الإعفاء من منصب المدير العام للأمن أكثر من مرة ، وإن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز تجاهل الطلب، كما أن بعض رفاق الرجل نصحوه بضرورة التريث لأنه قاب قوسين أو أدنى من التقاعد..
وتقول مصادر وكالة الأخبار إن اللواء أحمد ولد بكرن يعاني من وعكة صحية منذ بعض الوقت ، كما أنه غير راض بالمرة عن أعمال الجهاز الذي أوكلت إليه مهمة إدارته بعد الإقالة المفاجئة للمدير العام للأمن سابقا اللواء محمد ولد الهادي..

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w__ouldbekrine_1 .jpg

مدير الأمن العام اللواء أحمد ولد بكرن

واستبعدت المصادر أي دور للواء أحمد ولد بكرن فى عمليات القمع والتعذيب التى طالت طلاب المعاهد والجامعة وبعض أنصار المعارضة السياسية بنواكشوط. وقالت المصادر إن ولد بكرن كان خارج البلد وتحديدا فى العاصمة تونس للعلاج من وعكة صحية ألمت به ، كما أنه لم يزر مكتبه منذ فترة طويلة بفعل وضعه الصحي.
وتقول المصادر إن قوات الشرطة الموريتانية تم تقليص العديد من صلاحياتها منذ تولي الرئيس الموريتانى محمد ولد عبد العزيز مقاليد السلطة فى موريتانيا ، وإن الأخير ينظر إليها كجهاز فاسد، وغير واثق من ولائها المطلق له بعد 20 سنة من إدارتها من قبل الرئيس السابق العقيد اعل ولد محمد فال أحد أبرز أعداء ولد عبد العزيز الحاليين.

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w__dsc08057.jpg

مدير الأمن المساعد محمد الأمين ولد أحمد

وتقول الأوساط الأمنية إن الجهاز ظل يدار من قبل بعض الضباط فى المؤسسة العسكرية (الجيش) ، لكن تعيين ضابط من جهاز الدرك على رأسه أثار الكثير من الامتعاض فى صفوف قوات الشرطة.
وكان جهاز الأمن قد عاد للواجهة منذ أسابيع بفعل الأوضاع الأمنية المضطربة بموريتانيا ، وعمليات الشد والجذب الدائرة بين الرئيس وأحزاب المعارضة وسط اتهامات متصاعدة لعدد من الضباط بالتورط فى أعمال قمع وتعذيب بحق النشطاء المعارضين للسلطة.
وقد دأبت الشرطة على نفي أي دور لها فى تعذيب الطلاب ، وقالت إنها عاملت مجمل المعتقلين بروح مهنية ووفق القوانين المعمول بها فى البلد.

http://www.alakhbar.info/index.php?rex_resize=250w__nouvelle_imag e_13_1.jpg

مدير أمن الدولة سيدي ولد سيدي محمد

ويعتبر جهاز الشرطة أحد الأجهزة الأمنية ذات العلاقة المباشرة بالمواطنين ، لكنه ووجه بانتقادات حادة من قبل الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عشية الانتخابات بسبب ما قال إنه استشراء للفساد داخله ، كما لم يسلم الجهاز من سهام الحقوقيين وبعض اطراف المعارضة.
ومع وصول ولد عبد العزيز للسلطة خسر الجهاز أبرز مهامه تباعا من خلال عملية إبعاد طالته فى أكثر من مكان ، حيث انتزع منه أمن المطار وأمن الطرق وأمن المعابر وبطاقات التعريف الوطنية وأمن بعض المقار العمومية ، وتم تقليص دوره فى مواجهة الجريمة وقمع الحركات الاحتجاجية.
وتقول الأوساط الأمنية إن الجهاز تعرض لنكسة كبيرة جراء النظرة السلبية إليه من قبل الرئيس الموريتاني وبعض معاونيه ، كما أن الصورة التى ارتسمت عنه إبان حكم الرئيس الأسبق معاوية ولد الطايع أثرت سلبا على الشرطة ومكانتها داخل المنظومة الأمنية بموريتانيا.

نقلا عن الأخبار