مشاهدة النسخة كاملة : لماذا الدكتور مرسي رئيسًا؟! (خميس النقيب)


أبوسمية
04-24-2012, 11:43 AM
لماذا الدكتور مرسي رئيسًا؟! (خميس النقيب)

لأنه:
1- صاحب مشروع نهضة متطور وعظيم يؤسس لدولة مدنية على المرجعية الإسلامية، ويلائم الزمان والمكان، ويرتقي سريعًا بالإنسان.
2- ينتمي إلى مؤسسة بفضل الله ينتشر أعضاؤها في جميع قرى ونجوع ومدن الجمهورية من مطروح إلى أسوان.
3- أفراد المؤسسة ومحبوها والذين يقدرون بالآلاف سيعملون معه على تنفيذ مشروع النهضة واقعيًّا وفي كل مكان.
4- رئيس قسم هندسة المواد بكلية الهندسة- جامعة الزقازيق من العام 1985م وحتى 2010م، وهو يخدم في نفس المجال حتى الآن.
5- حصل على دكتوراه في الهندسة من جامعة جنوب كاليفورنيا 1982م، وعمل مدرسًا مساعدًا بجامعة جنوب كاليفورنيا، وأستاذًا مساعدًا في جامعة (نورث ردج) في الولايات المتحدة في كاليفورنيا بين عامي 1982 – 1985م.
6- رئيس حزب الحرية والعدالة وعضو سابق بمكتب الإرشاد، ومسئول القسم السياسي لجماعة الإخوان سابقًا.
7- رئيس الكتلة البرلمانية للإخوان 2000 – 2005م، وفي انتخابات مجلس الشعب 2005م حصل على أعلى الأصوات وبفارق كبير عن أقرب منافسيه، ولكن تم إجراء جولة إعادة أعلن بعدها فوز منافسه في تزوير فاضح في عصر الطغيان.
8- تم اختياره كأفضل برلماني 2000 – 2005م من خلال أدائه البرلماني؛ حيث كان من أنشط أعضاء مجلس الشعب، وصاحب أشهر استجواب في مجلس الشعب عن حادثة قطار الصعيد، وأدان الحكومة، وخرجت الصحف الحكومية في اليوم التالي تشيد باستجوابه على الرغم من كرههم لعضويته في البرلمان.
9- اختير د. مرسي عضوًا بلجنة مقاومة الصهيونية بمحافظة الشرقية، كما اختير عضوًا بالمؤتمر الدولي للأحزاب والقوى السياسية والنقابات المهنية، وهو عضو مؤسس باللجنة المصرية لمقاومة المشروع الصهيوني المنتشر كالسرطان.
10- جرَّب الظلم، فقد اعتقل سبعة أشهر من صباح يوم 18 مايو 2006م في مظاهرات شعبية تندِّد بتحويل اثنين من القضاة إلى لجنة الصلاحية وهما المستشاران محمود مكي وهشام البسطويسي؛ بسبب موقفهما من تزوير انتخابات مجلس الشعب 2005م.
كما اعتقل صباح يوم جمعة الغضب 28 يناير 2011م أثناء ثورة 25 يناير ضمن عدد كبير من قيادات الإخوان على مستوى المحافظات؛ لمنعهم من المشاركة في تظاهرات جمعة الغضب، ومن جرب الظلم من الصعب بعد ذلك أن يظلم إنسان أو حتى الحيوان!!.
وهذا شأن القادة العظام.. يسلكون طريق نبيهم وقائدهم وهاديهم إلى الحق والعدل، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "دخلت امرأة النار في هرة حبستها لا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض" صحيح، وقال عليه الصلاة والسلام: "امرأة بغي سقت كلبًا فغفر الله لها" صحيح، وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: "لو أن بغلة عثرت على شط الفرات لسألني الله عنها لِمَ لَمْ تمهد لها الطريق يا عمر!!" إذا كان ذلك من أجل الحيوان لذلك فالرحمة بالإنسان تصنع المعجزات!!.
بالإضافة إلى ما سبق، فنحن مع الدكتور محمد مرسي لا نشك في أمانته وعفته وقوته وعلمه وحفظه، فهو إذن قوة علمية وخبرة سياسية وثقافة دينية وموهبة ربانية، نحسبه كذلك ولا نزكيه على الله، فضلاً على انتمائه لمؤسسة تحمل الخير للناس (كل الناس)– بفضل الله– لا في مصر وحدها وإنما في أكثر من ثمانين دولة!، نعم هي منافسة شريفة ومجال مفتوح لكل الشرفاء، على الرغم مما حدث من استبعاد لبعضهم إلا أننا- للأسباب السابق ذكرها وغيرها- سنختار بإذن الله الدكتور محمد مرسي رئيسًا لمصر.
اللهم ولِّ أمورنا خيارنا ولا تولِّ أمورنا شرارنا، اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك، ويذل فيه أهل معصيتك، يؤمر فيه بالمعروف ويُنهى فيه عن المنكر، اللهم فقهنا في ديننا، وفهمنا شرعة ربنا، اللهم ارزقنا الإخلاص في القول والعمل، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا ولا مبلغ علمنا، وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى أهله وصحبه وسلم، والحمد لله رب العالمين.

نقلا عن إخوان أون لاين