مشاهدة النسخة كاملة : انطلاق حملة الانتخابات التشريعية في الجزائر


أبوسمية
04-16-2012, 09:25 AM
جبهة إسلامية تتوقع الفوز إذا جرت بنزاهة
انطلاق حملة الانتخابات التشريعية في الجزائر

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2012/04/16/199789.jpg

انطلقت، أمس، الحملة الانتخابية استعداداً للانتخابات التشريعية التي ستجري في الجزائر في العاشر من مايو/أيار المقبل، بمشاركة 44 حزبا للتنافس في 462 مقعداً في المجلس الشعبي الوطني .
وأعلنت وزارة الداخلية وهي المشرف الإداري على الانتخابات انه تم تسجيل 2035 قائمة مرشحين منها 1842 تحت رعاية 44 حزباً سياسياً، و211 قائمة لمرشحين مستقلين .
وتم رفع عدد النواب من 389 في المجلس الشعبي الوطني الحالي إلى 462 استناداً إلى زيادة عدد السكان الذي تجاوز ال36 مليون نسمة منهم 21 مليون ناخب .
وقال الأمين العام لحركة الإصلاح حملاوي عكوشي المنتمي إلى تكتل الجزائر الخضراء “إن السلطة خاضت حملة شكلية لتشجيع المواطنين على المشاركة في الانتخابات، باطنها الدفع إلى مقاطعة الانتخابات بهدف تزوير النتائج لمصلحة حزبين معروفين (في إشارة إلى جبهة التحرير والتجمع الوطني) وإنها أغرقت الحملة الانتخابية في ضعف القدرة الشرائية لشغل المواطنين عنها” . وحذّر من وجود “مؤشرات للتزوير منها تهميش اللجنة المستقلة لمراقبة الانتخابات” .
وأعرب زعيم جبهة التحرير الحاكمة عبدالعزيز بلخادم عن يقينه بتحقيق الحزب الفوز بالمركز الأول في الانتخابات المقبلة وبقائه القوة السياسية الأولى في البلاد، لكنه شدّد على أنه في حال خسارة حزبه فسيقدم استقالته من رئاسة الحزب .
واعتبر بلخادم أن انتخابات مايو “ستكون رداً صريحا من قبل الشعب الجزائري على المتربصين بالجزائر من الدوائر الخارجية، ورداً على دعاة الربيع العربي بالجزائر أن آمالهم ستخيب، لأن الشعب الجزائري دفع الثمن غالياً لأجل أمنه واستقراره، وطوى ملف الفتنة وليس على استعداد لإعادة عقارب الساعة إلى الخلف” .
وتوقعت جبهة العدالة والتنمية التي يقودها المعارض الإسلامي الشيخ سعد عبدالله جاب الله، الفوز بالانتخابات البرلمانية المقررة في 10 مايو/أيار المقبل، في حال التزمت حكومة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة بالنزاهة وتجنبت التزوير . وقال العضو القيادي البارز بالجبهة لخضر بن خلاف “نحن بشهادة الجميع كنا الفائزين بالانتخابات بأسماء أخرى (الأسماء القديمة للجبهة) سواء انتخابات 1997 أو انتخابات ،2002 وهذا بشهادة بعض المسؤولين المتقاعدين” .
وأضاف “هناك أطراف كثيرة تدفع بكل الوسائل المتاحة سواء القانونية أو بإنشاء تكتلات أو بتشويه جبهة العدالة والتنمية للوقوف أمامها لأنهم يعلمون جيدا أنه إذا نظمت انتخابات حرة ونزيهة وديمقراطية ستعود فيها الكلمة لجبهة العدالة والتنمية، ومن ثم فنحن واثقون من وعائنا الانتخابي وواثقون كذلك من أن الشعب سيمنحنا أصواته، لأننا لم نتلطخ بما في السلطة ولا في التكتلات ولا في أمور أخرى، المهم أن تنظم انتخابات نظيفة ونحن لنا كل الثقة بأن الشعب سيعطينا أصواته” .

نقلا عن دار الخليج