مشاهدة النسخة كاملة : الدستور المصري قبل الانتخابات الرئاسية


أبوسمية
04-16-2012, 09:08 AM
الدستور المصري قبل الانتخابات الرئاسية

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2012/04/16/199799.jpg

فجرت قضية استبعاد 10 مرشحين للانتخابات الرئاسية المصرية، بينهم مرشحا الإخوان المسلمين خيرت الشاطر، والسلفيين حازم أبو إسماعيل، ونائب الرئيس السابق اللواء عمر سليمان، أزمة سياسية حادة في البلاد، بعدما هدد بعض المرشحين المستبعدين بالنزول إلى الشارع ، فيما أكد أنصار عمر سليمان أنهم سيبدأون تحركاً في أوساط الناخبين لاستكمال بقية الأوراق التي طلبتها اللجنة، في وقت سارع المجلس العسكري الحاكم برئاسة المشير حسين طنطاوي إلى بحث سبل الخروج من الأزمة مع المجلس الاستشاري والقوى والأحزاب السياسية بحضور حزبي “الحرية والعدالة” التابع لجماعة الإخوان، والنور السلفي، واتفق على إعادة تشكيل الجمعية التأسيسية لوضع الدستور الجديد قبل الانتخابات الرئاسية، بحيث تضمن تمثيلاً عادلاً لمختلف القوى والتيارات والطوائف، ولفت النائب مصطفى بكري إلى أنه ستكون هناك محاولات مع البرلمان بحيث لا يمثل أي من أعضائه في الجمعية .
من جانب آخر، أحال النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود 379 متهماً بينهم ضابط الشرطة محمود الشناوي المعروف ب”قناص العيون”، والمحبوس حالياً على ذمة قضية إطلاق الرصاص على المتظاهرين في شارع محمد محمود وسط القاهرة، إلى محكمة الجنايات تمهيداً لمحاكمتهم، فيما أرجأت محكمة في الاسكندرية النظر بقضية الضباط المُلتحين المُحالين إلى الاحتياط، إلى جلسة تعقد في 29 إبريل/نيسان الجاري .
بعد قرارات استبعادهم ومنحهم فرصة للتظلم
أنصار أبو إسماعيل والشاطر يهددون بالشارع ومؤيدو سليمان يتحركون انتخابياً
قابل المرشحون المستبعدون من قائمة الانتخابات الرئاسية في مصر بحالة غضب وتهديد في حال عدم قبول تظلماتهم على قرار استبعادهم، إذ هدد أنصار حازم صلاح أبوإسماعيل وخيرت الشاطر بالنزول إلى الشارع في حال خروجهما من السباق، فيما أكد أنصار عمر سليمان أنهم سيبدأون تحركاً في أوساط الناخبين لاستكمال بقية الأوراق التي طلبتها اللجنة، في الوقت الذي نفى فيه أيمن نور مخالفته لأي من قواعد الترشح، وأنه سيطعن على قرار استبعاده .
وحمل أبو إسماعيل على اللجنة العليا للانتخابات بشدة، وحذرها من “مغبة الإصرار على قرار الاستبعاد”، ملوحاً بتحريك أنصاره للاعتراض على القرار في حال خروجه رسمياً من السباق، مهدداً بفتح ملفات فساد، غير أنه لم يشر إلى أصحابها، متهماً بعضهم بخرق القانون والدستور . وقال الشاطر عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “لن نتنازل عن الحرية . . القضية ليست في ترشح هذا أو ذاك ولكنها قضية ضمان الحريات وضمان استمرار الثورة” .
أما نور والمحامي عبدالمنعم عبدالمقصود، وكيل الشاطر، فأكدا أنهما تقدما أمس بتظلمين للجنة يؤكدان شرعية رد حقوقهما السياسية لهما بموجب العفو الصادر من المجلس العسكري، وأن حالتهما لا تستوجب رفع دعوى رد اعتبار، سواء أمام القضاء العسكري أو العادي . واعتبر عبد المقصود أن قرار استبعاد الشاطر يهدر حجية الأحكام القضائية، موضحاً أن قرار العفو الصادر بحق نائب المرشد السابق، لا يستدعي قانوناً رد الاعتبار، متهماً المجلس العسكري باستبعاد سليمان لتهدئة الشارع، الرافض لترشحه .
وبالمقابل، أكد الأمين العام للجنة، المستشار حاتم بجاتو، أن اللجنة لن تدخل في سجال مع المرشحين، وأن كل ما يهمها هو إنجاز مراحل الانتخابات في الوقت المحدد وبنزاهة وحيادية وشفافية، مؤكداً أنه تم اكتشاف مئات من نماذج التأييد المكررة والتي وثق أصحابها توكيلات لأكثر من مرشح، وأنها جميعاً استبعدت في الحصر الأخير وسيحال أصحابها إلى النيابة العامة . وأوضح أنه بانقضاء مواعيد التظلمات والفصل فيها، ستحيل اللجنة كل المرشحين الذين أثبتوا بيانات غير حقيقية في أوراق ترشحهم إلى النيابة العامة للتحقيق .
ووفق القائمة التي لم يصب أصحابها الاستبعاد، فإنه يخوض السباق كل من محمد فوزي عيسى، مرشح حزب الجيل، حسام خيرالله، مرشح حزب السلام الديموقراطي، عمرو موسى، مستقل حظي بتأييد 44 ألف ناخب، عبدالمنعم أبوالفتوح، مستقل مدعوم بنحو 43 ألف ناخب، وهشام البسطويسي، مرشح حزب التجمع، ومحمود حسام جلال، مستقل حظي بتأييد 37 ألف ناخب، ومحمد سليم العوا، مدعوم بتأييد 30 نائباً، وأحمد شفيق، مستقل حظي بتأييد 62 ألف ناخب، وحمدين صباحي، مستقل حظي بتأييد 42 ألف ناخب، وعبدالله الأشعل، مرشح حزب الأصالة، خالد علي، مستقل حظي بتأييد 32 نائباً، ومحمد مرسي، مرشح حزب الحرية والعدالة .
من جانب آخر، رحبت بعض الأحزاب السياسية بقرار اللجنة، وقال المتحدث الرسمي لحزب المصريين الأحرار أحمد خيري ل”الخليج” إن قرار اللجنة العليا للرئاسة الخاص باستبعاد سليمان وأبو إسماعيل والشاطر من سباق الرئاسة سيزيل من حالة الاحتقان بين القوى والأحزاب السياسية .
وقال وكيل مؤسسي حزب الكرامة أمين اسكندر ل “الخليج” إن قرار استبعاد نور والشاطر كان متوقعا، بسبب عدم التأكد من صحة موقفهما القانوني بعد صدور قرار من المجلس العسكري بالعفو الشامل عنهما، مشيراً إلا أن استبعاد سليمان والشاطر حل الأزمة الحادة التي كانت قائمة بين كافة القوى السياسية والوطنية الأيام الماضية .
وقال نائب رئيس حزب الوفد بهاء أبو شقة ل “الخليج” إن القرار سيغير كثيراً من المعركة والمنافسة الرئاسية، ولكن الشعب المصري هو الوحيد الذي سيحسم هذا الصراع والمنافسة من خلال صناديق الاقتراع في الانتخابات الرئاسية المقبلة . وأشار وكيل مؤسسي حزب التحالف الشعبي الاشتراكي عبد الغفار شكر ل “الخليج”، إلى أن القرار يعزز الثقة في قرارات اللجنة العليا للرئاسة حيث إنها تطبق القانون من دون النظر لأهمية شخصية المرشح، كما أن قرار استبعاد الشاطر وسليمان وأبو إسماعيل عزز من فرص فوز عمرو موسى وعبد المنعم أبو الفتوح، حيث إن خروج الشاطر من سباق الرئاسة زاد من فرص أبو الفتوح لأن هناك كثيراً من أعضاء الإخوان سيؤيدون ويدعمون أبو الفتوح للرئاسة .

نقلا عن دار الخليج