مشاهدة النسخة كاملة : الأزمة السورية: مجلس الأمن يقر بالاجماع "المراقبين" في سوريا


أبو فاطمة
04-15-2012, 08:23 AM
مجلس الأمن يقر بالاجماع "المراقبين" في سوريا

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2012/04/15/199697.jpg

أقر مجلس الأمن الدولي بالإجماع، أمس، مشروع قرار بإرسال فريق طليعي من مراقبي الأمم المتحدة، للتأكد من تحقيق الهدنة في سوريا، بعد التوافق مع روسيا التي اعترضت على صيغة كانت الولايات المتحدة قدمتها الجمعة . وشككت واشنطن في التزام دمشق، ودعت السلطات إلى الوفاء بكل التزاماتها، في وقت شهد وقف إطلاق النار خروقاً، من ضمنها قصف مناطق في حمص، وسقوط قتلى في مناطق أخرى .
وذكر السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن الاعتراض كان على الصيغة الطويلة، والنقطة المتعلقة بعودة القوات السورية إلى الثكنات، وقال “انطلاقاً من الاحترام لسيادة سوريا حذرنا من المحاولات المدمرة للتدخل الخارجي أو فرض أي نوع من الحلول الوهمية” .
واعتبرت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس أن عودة العنف إلى سوريا وخصوصاً قصف حمص، “يطرح من جديد شكوكاً جدية في رغبة النظام” في التزام وقف النار . وقالت بعد صدور القرار “على النظام السوري أن يفي بكل التزاماته، وليس الحد الأدنى منها، وعليه أن يفعل ذلك على الفور”، مضيفة “نأمل جميعاً أن يستمر الهدوء، لكننا لا نتوهم كثيراً” .
وطالب القرار 2042 الحكومة السورية بتسهيل مهمة طليعة المراقبين، وبات بإمكان الأمم المتحدة خلال الأيام المقبلة إرسال “فريق طليعي من نحو 30 مراقباً عسكرياً على الأكثر غير مسلحين”، على أن يتم لاحقاً إرسال كامل البعثة التي يمكن أن يصل عدد عناصرها إلى 250 . وطلب القرار من السلطات السورية ضمان أمن المراقبين وحرية تحركهم، ال”كاملة من دون عقبات وفورية”، وأشار إلى ضرورة أن تكون الاتصالات بين المراقبين سرية . وجاء فيه، إن مجلس الأمن يحتفظ لنفسه بحق “اتخاذ أي إجراءات يراها مناسبة” في حال لم يتم تطبيق القرار . وطالب الحكومة السورية بالالتزام بوعودها طبقاً لخطة الموفد الخاص الدولي والعربي إلى سوريا كوفي عنان .
وأعلن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن على الحكومة السورية المسؤولية الرئيسة عن وقف العنف في البلاد وسحب قواتها من المدن عملاً بخطة السلام التي قدمها الوسيط الدولي العربي كوفي عنان .
ورحبت لندن بقرار نشر مراقبين في سوريا لمراقبة الالتزام ب”وقف إطلاق النار الهش”، ودعت النظام السوري إلى احترام حرية تنقلهم .
بدوره، رحب المجلس الوطني السوري المعارض بالقرار وأكد استعداد المعارضة لتنفيذه .
وقال بيان لرئيس المجلس برهان غليون “يشكل هذا القرار الذي تأخر صدوره، أول ثمرة سياسية دولية لكفاح السوريين وتضحياتهم، وخطوة أولى مهمة في طريق تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه الشعب السوري”، وحذر المجتمع الدولي من سياسة المراوغة والتلاعب وتزييف الحقائق التي دأب النظام السوري على انتهاجها، وأكد أن النظام لم يسحب آلياته الثقيلة من المدن، ولم يسمح بالتظاهر السلمي، ولم يوقف قتل المدنيين وارتكاب المجازر بحقهم”، وتابع أن المجلس الوطني إذ يرحب بقرار مجلس الأمن “ينتظر أن يؤدي توحد المجلس خلف هذا القرار إلى اتخاذ خطوات أكثر تقدماً تؤمن حماية الشعب السوري من آلة القتل الهمجي، وصيانة حقه بالتظاهر السلمي كأداة رئيسة في التعبير عن تطلعه لإقامة نظام ديمقراطي برلماني حر، والسماح بإغاثة السوريين المنكوبين، وعودة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم، والإفراج عن المعتقلين والسماح لوسائل الإعلام بدخول سوريا دون تمييز والعمل بحرية” .
من جهته، أعلن متحدث باسم الأمم المتحدة أن طليعة المراقبين الذين سترسلهم الأمم المتحدة لمراقبة وقف إطلاق النار، سيصلون إلى سوريا اليوم (الأحد) .
على الأرض، تعرضت أحياء في مدينة حمص (وسط)، لسقوط قذائف مصدرها القوات النظامية، كما أطلقت قوات الأمن النار على متظاهرين في حلب ما أسفر عن سقوط قتلى، وأدت أعمال العنف إلى مقتل 10 مدنيين وعنصرين من قوات الأمن .

نقلا عن دار الخليج