مشاهدة النسخة كاملة : دمشق تتنصل من سحب القوات والمعارضة "تلتزم" وقف النار


ابو نسيبة
04-09-2012, 09:11 AM
عنان "مصدوم" بتصاعد العنف عشية تنفيذ خطته
الوضع السوري : دمشق تتنصل من سحب القوات والمعارضة "تلتزم" وقف النار

http://www.alkhaleej.ae/uploads/gallery/2012/04/09/198963.jpg

ربطت السلطات السورية أمس، سحب قوات الجيش من المدن ب”ضمانات مكتوبة” بالتزام المعارضة وقف إطلاق النار المتفق عليه مع مبعوث الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية كوفي عنان، مؤكدة أنها لن تسحب الجيش من المدن في ظل استمرار إطلاق النار، الأمر الذي قابلته المعارضة بالتشكيك بالتزام دمشق الخطة المحدد سقفها بثمانٍ وأربعين ساعة عقب غد الثلاثاء، فيما أكد ناطق عسكري معارض أن “الجيش السوري الحر” سيلتزم وقف إطلاق النار . وفي ظل تواصل للعمليات العسكرية والاشتباكات، وسقوط المزيد من الضحايا، أبدى عنان صدمته إزاء تصاعد العنف عشية الموعد المحدد لتنفيذ خطته، واعتبر أنه “غير مقبول” .
وأعلنت وزارة الخارجية السورية في بيان صدر عن المتحدث الرسمي جهاد مقدسي أن القول إن “سوريا أكدت أنها ستسحب قواتها من المدن ومحيطها بتاريخ 10 نيسان، تفسير خاطئ” . وقالت إن عنان “لم يقدم للحكومة السورية حتى الآن ضمانات مكتوبة حول قبول الجماعات الإرهابية المسلحة وقف العنف بكل أشكاله، واستعدادها لتسليم أسلحتها لبسط سلطة الدولة على كل أراضيها” . وذكرت أن عنان أكد للرئيس السوري بشار الأسد في اللقاء الذي جمعهما الشهر الماضي أن “مهمته تنطلق من احترام السيادة السورية، وأنه سيعمل على وقف العنف بكل أشكاله من أي طرف كان، وصولاً إلى نزع أسلحة الجماعات المسلحة، لبسط سلطة الدولة على كامل أراضيها، وبدء حوار وطني شامل مع أطياف المعارضة” .
وأضافت “على هذا الأساس قبلت سوريا مهمة عنان وخطته ذات النقاط الست” .
بالتزامن، نفذت القوات السورية عمليات عسكرية، واشتبكت مع عناصر من “الجيش السوري الحر” في مناطق عدة . وأسفرت العمليات عن مقتل 38 شخصا منهم 19 مدنيا و12 عسكريا وسبعة عناصر من “الجيش الحر”، حسب المرصد السوري لحقوق الإنسان .
وأعلن المرصد نقلاً عن مصادر متعددة أن مروحية تابعة للجيش السوري أسقطت خلال مواجهات في الريف الشرقي لمدينة جسر الشغور .
وهذه هي المرة الأولى بحسب المرصد التي يتم فيها إسقاط مروحية واشتعالها في الجو وليس هبوطها اضطرارياً .
ودان “المجلس الوطني السوري” المعارض “المجازر الوحشية التي ارتكبها النظام منذ إعلانه قبول خطة” عنان، ومواصلة نشر قواته في المناطق التي تشهد احتجاجات، داعيا إلى قرار في مجلس الأمن تحت البند السابع لحماية المدنيين .
وقال قائد “الجيش السوري الحر” العقيد رياض الأسعد إنه لم يطلب منه ضمانات مكتوبة لإنهاء العنف في سوريا، وإن خطة عنان ستفشل لأن الحكومة السورية لن تنفذها” . وأضاف “لن نسلم سلاحنا . يجب أن يسحب القوات من المدن . طالما النظام في السلطة لن نسلم سلاحنا” .
وأكد المتحدث باسم القيادة المشتركة للجيش الحر داخل سوريا العقيد قاسم سعد الدين “نحن سنوقف القتال يوم 10 الشهر، وملتزمون بخطة عنان، ونحن ملتزمون بدون ما يسحب أي آلية” . وأضاف “سنوقف إطلاق النار ولكن بعدها إذا لم ينسحب (الجيش السوري)، وهاجمنا سنهاجمه” .
وطالب تيار “بناء الدولة السورية” المعارض عنان بأن يفتتح مكتبا له في دمشق، من أجل الإشراف على مهمة وقف إطلاق النار .
دولياً، أعلن عنان أنه “صدم” بتصعيد أعمال العنف في سوريا . وقال في بيان “صدمت بالتقارير الأخيرة التي تفيد عن تصعيد في العنف والفظاعات في العديد من المدن والقرى السورية” . وأضاف “علينا أن نعمل جميعا بشكل عاجل من أجل وقف كامل للأعمال العدوانية، والسماح بوصول الفرق الإنسانية وإحلال الظروف الملائمة لعملية سياسية” . ودعا الحكومة السورية والمعارضة إلى وقف أعمال العنف بحلول الساعة السادسة صباح الخميس بتوقيت دمشق .

نقلا عن دار الخليج