مشاهدة النسخة كاملة : انتخابات مصر : عبدالناصر ينفي الترشح وسليمان يعتذر والشاطر هدفه الشريعة


ابو نسيبة
04-06-2012, 09:13 AM
انتخابات مصر : عبدالناصر ينفي الترشح وسليمان يعتذر والشاطر هدفه الشريعة

وسط حشود غفيرة من أنصاره بجماعة الإخوان المسلمين وحزبها السياسي الحرية والعدالة، تقدم المرشح عن الجماعة للرئاسة المصرية، خيرت الشاطر، بأوراقه إلى اللجنة العليا للانتخابات الرئاسية، نافياً وجود صفقة مع المجلس “العسكري” .
اللافت أن الشاطر لم يحضر بمفرده لمقر اللجنة، بل صبحه حشد كبير من قيادات الجماعة وحزبها، فيما كان الأكثر انتباها حضور رئيس مجلس الشورى، الغرفة الثانية للبرلمان، أحمد فهمي، لتأييده، وذلك على خلفية انتمائه لحزب الحرية والعدالة، قبل توليه منصبه أواخر شهر فبراير/شباط الماضي، وهو ما طرح لدى البعض مخاوف من تداخل السلطة التشريعية في الدعاية الانتخابية للرئاسة المصرية، على نحو التداخل إبان النظام السابق .
الشاطر تقدم بأكثر من 279 تأييداً انتخابياً من قبل أعضاء حزبه بالبرلمان، بجانب آخرين قاموا بدعمه من نواب حزب النور السلفي، ما يفسر بوادر حدوث انقسام داخل هذا الحزب بشأن المرشح الرئاسي المدعوم من جانبه، بعدما تردد عن دعم تيارات سلفية للمرشح حازم صلاح أبو إسماعيل . وحرص الشاطر قبل مغادرة محيط اللجنة على التأكيد للصحافيين أن تطبيق الشريعة الإسلامية سيكون هدفه بالأساس .
من جهة أخرى، تفاعلت الأزمة التي صارت تؤرق مرشحي الرئاسة، وأصبحت تطاردهم قبل عدة أيام والمتعلقة بحصول بعضهم على جنسية أجنبية هم أو زوجاتهم أو والديهم .
ولم يكد تمر يومان على إشكالية حصول والدة المرشح حازم صلاح أبو إسماعيل على الجنسية الأمريكية ووالد المرشح محمد سليم العوا على الجنسية السورية حتى كشفت مصادر أمنية أمس عن حصول المرشح عبد المنعم أبو الفتوح على الجنسية القطرية في عام 1993 . وفي الوقت الذي لجأ فيه أبو إسماعيل إلى القضاء لإثبات حكم قضائي يمنع ما يتردد عن حصول والدته على جنسية أمريكية، فإن صدور تسريات سواء كانت مؤكدة سبيل الشائعات بشأن جنسية المرشحين أو زوجاتهم أو والديهم، تصب في إطار حملات الحرب النفسية ضد المرشحين سواء من منافسين لهم أو من خلال أطراف لم يتم الكشف عن طبيعتها، تصب في مجملها في إطار تصفية حسابات بين المرشحين وخصومهم أو من خلال بقايا النظام السابق .
في الأثناء، نفى نجل الزعيم الراحل عبد الحكيم جمال عبد الناصر صحة ما تردد عن عزمه خوض الانتخابات الرئاسية، مؤكدا أنه امتنع عن الترشح للرئاسة لقناعته بأن ثورة 25 يناير قد تمت سرقتها . وقال في تصريحات صحيفة نشرت أمس إن قطاعا كبيرا من أبناء الشعب المصري طالبه بالترشح، “غير أنني امتنعت عن ذلك لأسباب تنبع من داخلي بأن الثورة تمت سرقتها بشكل أجهض نضال وكفاح من قاموا بها وبذلوا أرواحهم فيها” .
ودعا المرشح للرئاسة، عمرو موسى، الأغلبية البرلمانية إلى المشاركة في الحكومة المقبلة بمجرد انتخاب رئيس جديد للبلاد، مشددا على ضرورة تغيير سياسات وإداريات الجمهورية المقبلة تغييرا ثوريا للنهوض بالاقتصاد المصري وفتح الفرص للناس للعمل والعلاج والتعليم .
وقال خلال لقائه عددا من كبار عائلات دمياط بمقر حملته الانتخابية في ضاحية الدقي بمحافظة الجيزة إن ثورة25 يناير التي أفرزت الديمقراطية ستجعل الناخب وحده هو الذي سيفرز الرئيس، مشيراً إلى أهمية ألا يستغل الرئيس المقبل منصبه للإثراء غير المشروع “ولا بد أن يقدم إقرار ذمة مالية عند دخوله وخروجه، فهو ليس فوق المساءلة ولكن له دوره واحترامه وفق القانون” .
إلى ذلك، أعلن نائب الرئيس السابق عمر سليمان اعتذاره عن عدم الترشح للمنصب الرئاسي، مرجعا اعتذاره إلى معوقات لم يسمها، ومتطلبات الترشح التي لم أتمكن من التغلب عليها، معلنا أنه سيظل جنديا مخلصا لتراب مصر الغالية في جميع الظروف الحالية والمقبلة .

نقلا عن دار الخليج