مشاهدة النسخة كاملة : الغنوشي يبدأ حواراً مع السلفيين لإقناعهم بـ "العمل الشرعي"


أبوسمية
04-04-2012, 07:34 AM
الغنوشي يبدأ حواراً مع السلفيين لإقناعهم بـ "العمل الشرعي

كشف زعيم حزب “النهضة” الإسلامي راشد الغنوشي أنه بدأ “حواراً” مع السلفيين من أجل دفعهم إلى العمل “في إطار شرعي”، في وقت يسود فيه الشارع التونسي تذمر كبير من المد السلفي، ونفى الجيش أنباء عن اقتراب المواجهة مع التيار المتشدد .
وصرح الغنوشي في مقابلة مع صحيفة “لو فيغارو” الفرنسية أمس الثلاثاء بأن حكومته “بدأت مشاورات” مع السلفيين . وأضاف “لقد تكلمت شخصياً مع العديد من شيوخهم . وشجعتهم على العمل في إطار شرعي سواء داخل جمعيات أو احزاب سياسية . ولو كانوا ينافسوننا ويحصلون على قسم من قاعدتنا الانتخابية إلا أن ذلك لا يشكل مشكلة فالمهم هو تفادي المواجهة” . وتابع أن “تأييد الاستناد الى الشريعة كان سيعطي شرعية للسلفيين ويعزز موقفهم . . . ليس من المهم إن كانوا غير راضين لأن بالنسبة لي مصلحة تونس هي الأولوية” .
وبعد مشاورات استمرت أسابيع، عدل حزب النهضة عن إدراج الشريعة في الدستور المقبل وهو موقف رحب به مسؤولو المعسكر “التقدمي” . وشنت الأحزاب العلمانية والوسطية هجوماً على “النهضة” والسلفيين وسط تلميحات من المؤسسة العسكرية بالتدخل لإنهاء الفوضى السياسية التي سببها التجاذب السياسي بين الأطراف ذات الصلة .
لكن العميد في وزارة الدفاع التونسية مختار بن نصر نفى، أمس الثلاثاء، الأنباء التي ترددت عن مواجهة وشيكة مع أنصار التيار السلفي المتشدد .
وقال بن نصر خلال مؤتمر صحفي إن ما راج في وسائل الإعلام حول تصريح لرئيس أركان الجيوش التونسية الجنرال رشيد عمّار بشأن الاستعداد لمواجهة السلفيين “أمر خاطئ تماماً ولا أساس له من الصحة” .
من جهة أخرى، لفت العميد مختار بن نصر إلى أن وتيرة الاعتصامات وقطع الطرقات والسكك الحديدية ارتفعت خلال الشهر الماضي لتبلغ معدل 19 اعتصاماً يومياً خصوصاً في منطقة الحوض المنجمي .
وقال إن الجيش التونسي يعمل بالتنسيق والتعاون مع قوات الأمن الداخلي لحفظ النظام “وقد تم تطبيق القانون في بعض الحالات، رغم الحرص على التحاور مع المعتصمين” .
وفي سياق آخر، كشف العميد بن نصر أن عدد الشبان التونسيين الذين تقدموا “طوعاً” لأداء الخدمة العسكرية خلال عام 2011 تضاعف 5 مرات مقارنة بالسنوات الأخيرة ليبلغ 16 ألف مجند .
وقال “قبل الثورة كان يتقدم إلى التجنيد ما بين 2400 و3200 شاب سنويا وخلال 2011 ارتفع العدد بشكل كبير ليبلغ 16 ألفا” . وأضاف أن “التجنيد في تونس يتم على 4 دفعات الأولى في شهر (آذار) مارس والثانية في (حزيران) يونيو والثالثة في (أيلول) سبتمبر والرابعة والأخيرة في (كانون أول) ديسمبر” .
وذكر أن القانون التونسي يلزم كل شاب يبلغ سنّ العشرين بأداء الخدمة العسكرية التي تتواصل 12 شهرا . ويبلغ نحو 70 ألف تونسي سنّ العشرين سنويا إلا أن أعدادا قليلة منهم تتقدم طواعية إلى التجنيد .

نقلا عن دار الخليج