مشاهدة النسخة كاملة : مهما عزلت من كوادر تواصل فسترحل (محمد ولد ازوين)


ابو نسيبة
03-31-2012, 06:33 PM
مهما عزلت من كوادر تواصل فسترحل (محمد ولد ازوين)

تابعت عبر المواقع الالكترونية الموريتانية نبأ إقالة الأخ الدكتور الصوفي ولد الشيباني والأخ الدكتور عبدوتي ولد عالي اللذين يشهد لهما من يعرفهما بالكفاءة من حيث المؤهلات العلمية والاستقامة في الأخلاق والأمانة في مجال العمل، وهذه الصفات الحميدة التي يتحلى بها أمثال هؤلاء الأفاضل عودتنا النظم العسكرية المتعاقبة في موريتانيا على استحالة التعايش معها لأن أرضيتها غير صالحة لأن تنموا فيها مثل هذه النباتات الطيبة، وإنما هي مهيأة لنمو النباتات الخبيثة فقط، وفي الحقيقة لم أتفاجأ بمثل هذا الإجراء من نظام أصمت أذنيه أصوات مناضلي ومناضلات حزب تواصل - ومن قبلهما منسقية المعارضة- بكلمة ثقيلة لها وقعها الخاص على مسامع الطغاة المتشبثين بالكراسي عندما تخرج من أفواه رجال وشباب وشابات لديهم الاستعداد التام لترجمة أقوالهم إلى أفعال، فكلمة (ارحـــــــل) التي أقضت مضجع ( الجنرال) وتركته يرتعش من الخوف بحيث أصبح حاله مع حزب تواصل كما قال أشجع السلمي
وعلى عدوك يا ابن عم محمد رصدان ضوء الشمس والإظلام
فإذا تنبه رعته وإذا غفا سلت عليه سيــــــــــــــــوفك الأحلام
وهنا لا بأس من أن أردد هذه الكلمة عبر هذا العالم الافتراضي بعد ما رددها الإخوة على أرض الواقع واخترقت مدوية مسامع المحتمي بالقصر الرمادي.
ارحـــــــــــــــــل يا عزيز فنظامك يتعامل مع مؤسسات الدولة بعقلية لم يعد لها مكان في قاموس الربيع العربي الذي أزال عروش طغاة أنت " أضعف منهم ناصرا وأقل عددا" ، وعليك أن ترحل من تلقاء نفسك قبل أن يجرفك الطوفان القادم.
ارحــــــــــــــــل فالمتابع لسياساتك يصاب بالغثيان من غباء الزمرة المحيطة بك، خصوصا جماعة المستشارين الذين يتولون رسم سياسات حكمك ويزينون لك سوء العمل، وهم أول من باع ولي نعمتك عندما تأكدوا أنه لم يعد صالحا لاستهلاكهم اللامحدود.
ارحــــــــــــــل فالمنطق الذي تتعامل به أنت وزبانيتك مع ما تبقى من الطبقة الوسطى في البلد تجاوز الحدود والأخلاق والأعراف، ولم يعد يستخدمه كأسلوب للبقاء إلا أنت وحكام جمهورية مالي الجدد، فالحكومات التي تحترم نفسها وتعرف مبادئ بناء الدول على أسس مؤسساتية هي التي تسعى إلى خلق طبقة وسطى في دولها تكون عامل توازن وتنمية واستقرار لا أن تسعى إلى إفراغ الدولة من تلك الطبقة كما تفعل أنت الآن، فبقاء أو عزل كوادر الطبقة الوسطى في الدول المحترمة لا تخضع للتقلبات والتجاذبات السياسية، وإنما للكفاءة في مجال العمل وتسييره بجدارة، لا بالواسطة والمحسوبية التي حلت في عهدك محل الشهادات العلمية والخبرة والكفاءة مع احتفاظ كل موظف بحقه وحريته الفكرية والحزبية، لكن في بلد العجائب – مورتانيا- يسمع المرء العجب العجاب.
وسترحـــــــــل قريبا لأنك تسير على خطى سلفك دون أن تشعر بذلك وأنت الحريص على وصف فترة حكمه بكل الأوصاف القبيحة، مع تذكير القارئ بأنك كنت الحارس الأمين لتلك الحقبة -وما صاحبها من فساد وسوء إدارة وظلم وقهر واحتقار للمجتمع الموريتاني ورموزه الدينية- فأصبحت بقدرة قادر تتبرأ منها كأنك لست أنت، ولو عدنا للوراء قليلا – إلى الأيام الأخيرة من حكم ولد الطائع- فسنكتشف أن هذه الطريقة التي ينتهجها نظام ولد عبد العزيز والعقلية العسكرية المتحجرة التي أصبح يتعامل بها مع خصومه السياسيين ومع الموظفين في مختلف القطاعات هي نفسها التي تعامل بها ولد الطائع مع الجميع في سنواته الأخيرة، من منا لا يتذكر الفوضى التي سادت المؤسسات المورتانية بجميع قطاعاتها في تلك الأيام التي كان التخبط والارتجال في اتخاذ قرارات عزل وتولية الموظفين طابعها العام، حتى أصبحت معرفة أسماء الوزراء مستحيلة على المتابعين للشأن العام لكثرة تغييرهم، ناهيك عن معرفة المدراء ومن هم أقل مرتبة فبتوظيف وعزل هؤلاء راجت سوق سمسرة ومحسوبية المنتمين للحزب الجمهوري، تلك القرارات الجائرة هي التي هيأت الظروف للإطاحة بذلك النظام الذي تحولت مؤسسات الدولة في حقبته الأخيرة إلى مؤسسات مشلولة تماما، فما أشبه الليلة بالبارحة، وهذا ما يبشر بقرب زوال نظام ولد عبد العزيز الذي يسير على خطى سلفه حذو النعل بالنعل.
وسيرحـــــــــــــل نظام قائد الأحذية الخشنة الذي يظن أنه باتخاذه لمثل هذه الحركات البهلوانية وعزله للمنتمين للأحزاب المعارضة يستطيع كبح جماح حصان عربة التغيير التي انطلقت بقيادة أحزاب المعارضة بشكل عام وحزب تواصل بشكل خاص لإزاحة نظام قام بالسطو على مؤسسات الدولة واحتجز الشعب الموريتاني رهينة لسياساته الرعناء التي وضعت الوطن على حافة الهاوية إن لم يتداركه الله برحمته، أو يتداركه أبناؤه البررة قبل أن يسقط في قاع الفوضى التي يدفعه إليها هذا نظام ولد عبد العزيز دفعا، فلترحل أنت ونظامك فما أنت علينا بعزيز.

نقلا عن الأخبار